الأحد، 16 يونيو 2019

أرشيف الوسم : نفحة

انتفاضة القبائل.. 15 سنة على الفرصة الضّائعة

تمرُّ اليوم 15 سنة على أحداث «الصّيف الأمازيغي» (14 جوان 2001)، فماذا تبقّى من الحدث؟ لا أزال أذكر ذلك اليوم المشهود حين تنقّل أكثر من مليون متظاهر من منطقة القبائل إلى العاصمة، للضّغط على السّلطة لقبول مطالب «أرضية القصر» الشّهيرة، التي صيغت، قبل ذلك التّاريخ، بيومين. كنتُ حينها طالبا في …

أكمل القراءة »

أساليب المزاوجة، في الأمثال الشعبيّة الجزائريّة

د. خيرة منصوري في كثير من الأحيان تواجه النّاس- خاصّة و عامّة -، مواقف في الحياة اليومية، فيلوذون إلى أمثال وحِكم شعبية، يستعينون بها، مستأنسين بمعانيها؛ مستمتعين بعذوبة اللّفظ وحسن الوقع. و مما ورد من أساليب المزاوجة في أقوالهم السّائرة: سبع نسا و القربة يابسة: يقال وصفا للبيت المهمل مع …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: سأحبّه بترف لا يطيقه الحزن

الشّاعرة نصيرة محمدي، في نصّ جديد، بعنوان: «سأحبّه بترف لا يطيقه الحزن». «حين يخرج الليل من بين يدي يبدأ الحب ليرتحل بجسدي إليك وعندما تتّحد ذراتي بترابك تراك الروح كما لم يعد بالإمكان أن تحجب عن عيني التي لم تنقطع عن النظر إليك من وراء اللغة في جسدك سأكون عين …

أكمل القراءة »

متى يعيد الكتّاب صياغة علاقتهم بصورهم؟

على عكس نجوم السّينما وسوبر ستار الموسيقى الذين يحبذون غالباً الظّهور في صور وبورتريهات تشعّ بهجة واحتفالاً بالحياة، يفضل الكتّاب والأدباء صوراً ينال فيها العبوس مكانة أوسع من الابتسام. يقول دو سانت إيكزوبيري: «الابتسامة ضرورة. أفضل جزاء نناله من الآخر هو الابتسامة». فمتى يعيد الكتّاب صياغة علاقتهم بصورهم ويجعلون منها …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: شغف

الآن وبعد أن آويت روحي المشردة، واحتضنت عصافير قلبي، الآن وبعد أن صارت لغتك بيتي، ويداك نبعي الذي أشرب منه، وصارت عيناك طفولتي الهاربة، أتألم داخل قلبك، وأنسى أنني بلا طفل. أبكي على صدر الليل حتى أضيئ في فجرك، وأراك كما بداية الأشياء، وأول البحر، وأول الجسد في عشقه، ودمعه، …

أكمل القراءة »

رمضان في الجزائر.. وأذان وليد حومتي..!

إلى ابن حومتي الذي كنت أنتظر  رمضان لأفرح بصوته..   كان.. جميلاً.. ولا أعرف من وسوس له.. أنّ الجمال فتنة.. ومَهْلَكة.. وكنت أحبّ رمضان لأنّه كان يُغنّى أذانه بمقام آخر.. يجعلك تقيم الصلاة بنيّة العشق.. وفي كلّ وقت صلاة كان يجوّد صوته الموروث من زمن آخر، بشكل يجعلك تتذكّر الله …

أكمل القراءة »

قصيدتان لجان سيناك

الشّاعر الجزائري جان سيناك(1926-1973)، برزّ كواحد من أهمّ الأصوات الشّعرية، في شمال أفريقيا، في النّصف الثّاني من الخمسينيات، كان منخرطاً في الحركة الوطنية، وفي النّضال التحرّري. من أعماله: «صباح شعبي»، «مواطنو الجمال» و«فوضى». هنا، ترجمة جديدة لنصين، من أشعاره، قام بها الشّاعر صلاح باديس. 1 «يا شباب بلدي أنا أكتب …

أكمل القراءة »

لماذا رفض أندراس جائزة غونكور، لأوّل عمل روائي؟

أثار رفض الرّوائي الفرنسي الشّاب، جوزيف أندراس (1984-) تسلّمه جائزة غونكور لأوّل عمل روائي، عن روايته الموسومة: «عن إخواننا  المجروحين»(De nos frères blessés)، جدلاً واسعًا في فرنسا، بين مستنكر ومشكّك، للموقف «غير المفهوم» الذي أقدم عليه، خاصة وأن الجائزة، علاوة على ما تتيحه من شهرة واسعة للفائز بها، وتحقيق مبيعات …

أكمل القراءة »

جوزيف أندراس ﻟ«نفحة»: المنسيون يتكلّمون عن العالم أكثر من الذين يحكمونه

جوزيف أندراس يحاول أن يكون وفياً لروح فرنان إيفتون، الشيوعي المناهض للاستعمار، الذي أعدمته فرنسا عام 1957. يتحدّث عنه، من غير أن يفكر في كسب شهرة على حسابه، أو على حساب القضية التي دافع عنها. يسعى أندراس لتحويل الأنظار نحو الماضي النّضالي لإيفتون(1926-1957)، وينأى بنفسه عن الأضواء، لقد صار، في …

أكمل القراءة »

الاسم في الدفتر العائلي: قطٌ

الشّاعر محمد الأمين سعيدي(1987-)، في نصّ جديد، بعنوان: «الاسم في الدفتر العائلي: قطٌ» «قطُّ البيت اللطيف لم يعدْ يموءُ والأروقة الصموت لا تزال تسمع نداءاته تطرق أبوابَ الجوع تشتاقُه صوتا منتشرا في أرجاءِ المكان صراخا بدائيا يقطر بعفوية الاندراج التامِّ في كومبيوتر الطبيعة لقد غادر بعدَ أنْ فككه التسمم أشلاءً …

أكمل القراءة »