الأربعاء، 21 نوفمبر 2018

أرشيف الوسم : كمال داود

شحال “مازال الحال”؟

شحال مازال الحال

حصّة “مازال الحال” اللي تجوز، كل خميس في الليل، على قناة “الجزائرية وان”، واللي راهي في موسمها الثّاني، جات فالمشهد الإعلامي الدزيري وحبّت تقدّم محتوى معمول بيه في بلدان أخرى فحوض المتوسط من فرنسا لتونس للمغرب. بصّح قادرة تجيب حاجة مختلفة على واش موالفين نشوفو فدزاير. وين تعرض ناس من …

أكمل القراءة »

وهران وأسطورة الدوزيام باري

حمزة بن قسمية كانت السّاعة تشير إلى ما بعد منتصف الليل وبضع دقائق عندما ألقى علي صديق مغربي تحية، ملوحًا لي بيده، في اللحظة التي استوى فيها على كرسيه في مقهى (Le coin des artistes)، بمدينة مراكش. وبدأ صديقه الذي بجانبه يعزف بغيتاره ألحان أغنية الشّاب خالد: روحي يا وهران. …

أكمل القراءة »

كمال داود: الهوية هي ما نصنع واللغة هي ما يجمعنا

كمال داود يجعل من الكتابة سبباً في البقاء وفي مواجهة الموت. في روايته الأخيرة «زبور أو المزامير»(2017)، يكتب كمال داود(1970-) عن شخصية زبور، يافع يعيش في قرية منسية، يتيم الأم وفي خصام دائم مع الأب، سيتحول، مع الوقت، من شخص عادي إلى «نبي صغير» يشفي المرضى ويطيل في أعمار المسنين …

أكمل القراءة »

كمال داود: من حقّي أن أفجّر الأسئلة، لا القنابل

ترجمة: سماعن جلال الدين كمال داود في حوار شيّق مع المجلة الأسبوعية الفرنسية “لوبوان”، عن روايته الثانية والتي صدرت، مؤخراً، بعنوان “زبور أو المزامير”. هذه ترجمة لبعض مقتطفاته.. بعد “مورسو، تحقيق مُضاد” أين استعدت رواية “الغريب” لألبير كامو، ها أنت تستدعي نصًا آخر أكثر قدما، “كتاب المزامير”. لماذا تكتب مرّة …

أكمل القراءة »

فصل مترجم من رواية كمال داود الجديدة

ترجمة: بوداود عميّر كمال داود يعود برواية جديدة، تحت عنوان “زبور أو المزامير” (البرزخ، الجزائر 2017). في هذه الرّواية نصادف شخصية زبور، شاب يجعل من الكتابة دواءً ضدّ الموت، يعيش في عزلة وفي صراع مع والده الثّري الحاجّ إبراهيم. هي رواية تتعدّد فيها الأصوات والمرجعيات الدّينية والأدبية. بعد روايته السّابقة، …

أكمل القراءة »

محي الدّين عميمور وعثمان سعدي في باريس

كان محي الدّين عميمور يحمل مجلة فرنسية، يقرأ – على عجل – مقالاً لكمال داود وهو يردّد في نفسه: «أولاد اﻟ.. كبروا ولاّو يفهمو!».. خرج من ميترو سان ميشال وجلس في مقهى «لوديبار». لم يكن المقهى مزدحماً تلك الظّهيرة. شاهد قبالته شابة ثلاثينية شقراء، تدخن سجائر أميركية في صمت. طلب …

أكمل القراءة »

رشيد بوجدرة ينقلب على نفسه

رشيد بوجدرة الذي بدأ حياته الأدبية، وهو في العشرينيات من العمر، ﺒ«قتله للأب»، ينقلب، في خريف العمر، على نفسه، وينصّب نفسه «أباً» على كتّاب آخرين. حين بلغ هنري ميلر الثّمانين، قدّم «اعترافات» أدبية ناصعة، ومثله فعل أمبرتو إيكو، في السّن نفسها، وكتب بلباقة «اعترافات روائي ناشئ»، أما رشيد بوجدرة(1941-)، ومع …

أكمل القراءة »

ياسمينة خضرا.. والبؤس الثّقافي للنّخبة الجزائرية

  محمد مولسهول، المدعو ياسمينة خضرا، هو من الكتّاب إثارة بتصريحاته الإعلامية أكثر من كتاباته الروائية. إنه من حيث المغامرة الأدبية والجمالية أديب مُحافظ، لم يحاول مرة خوض غمار كتابة حداثية أو ما بعد حداثية  مثلما جرب صاحب «نجمة»، الرواية الجزائرية الخالدة، ورشيد بوجدرة في أهمّ رواياته السبعينية، مثل «الرّعن»، …

أكمل القراءة »

حميدة عياشي يكتب: كمال داود خارج الحلبة؟

لمدّة عامين، حظيّ الكاتب الجزائري كمال داود(1970) بشهرة منقطعة النّظير، في الأوساط الثقافية الباريسية، وحصل على جوائز وتكريمات، جعلت منه نجم الميديا في فرنسا وأوروبا وأميركا. وربما أدّى هذا الاهتمام بكاتب كان لوقت قريب في عداد المغمورين إلى استغراب بني جلدته، من هذا الإحتفاء الذي تمّ النّظر إليه بعين الشكّ …

أكمل القراءة »

الطّاهر بن جلون ﻟ «نفحة»: هذه هي الجزائر التي في بالي

تصريحات الرّوائي الطّاهر بن جلون لا تمرّ من دون إثارة جدل، فقد تعوّد صاحب «ليلة القدر» على التزام الحيّاد في رواياته، وتأجيج ردود في مقالاته وخرجاته الإعلامية، ومنذ حوالي شهرين، طفا اسمه في مواقع جزائريّة، بسبب مقال كتبه، وصفه البعض ﺒ «المُسيء للجزائر»، وكان الرّجل نفسه العام الماضي، محلّ انتقادات …

أكمل القراءة »