الجمعة، 3 ديسمبر 2021

يحدث الآن

الكراهية في المساجد.. من يوقف ألسنة الفتنة؟

عبد الحفيظ عمري أوّل أمس، شنّ إمام مسجدنا، في خطبة الجمعة، هجوماً يطفح بالكراهية تجاه دولة إيران، مع مديح «مُبطّن» للمملكة السّعودية، كما كان للعلمانية وللعلمانيين نصيب من الخطبة ذاتها، في وقت، كان يعتقد فيه البعض أن الأئمة قد تجاوزوا هكذا كلام، وأنّهم «تابوا» عن تأجيج مشاعر العداء بين الأفراد، …

أكمل القراءة »

المرأة الجزائرية.. في متاهات الحداثة والإبداع

  في هذا الملف، عن المرأة الجزائرية والإبداع ورهانات الحداثة، ينبّه الباحث قلولي بن ساعد إلى عدم انخراط المثقفات في النّقاش الثقافي، وغياب صوت المرأة المفكّرة مما جعل الظّلم التّاريخي للمرأة مستمرًا أمام انعدام فعل تحرري حقيقي، يهدم مركزية الذكورة ويرسخ العبودية كما يؤكد على ذلك الباحث محمد صلاح قارف. …

أكمل القراءة »

نون النّسوة.. في الموسيقى والشّعر والإعلام

سلمى قويدر في هذا المقال، نرصد نجاح نساء لافتات من الجزائر، يحفرن في أرض الجمال والفنّ ويبدعن في مجالات مختلفة؛ في الشّعر والإعلام والموسيقى، ويكسرن الصّورة النمطية لحضور المرأة الباهت بقوة الدّاخل، وكرم الرّوح التي لا تعرف الحدود حين يقترن الوعي الفكري بالوعي الجمالي. هجرات شاعرة فريدة بوقنة، شاعرة ذات …

أكمل القراءة »

كلّ نساء الشّاب يزيد.. أو 8 مارس في الجزائر

«النسا هذو، عزيز اللي طلّع لهم الشّان وردهم خدّامات ويسوقو الكرارس.. واليوم راك تشوف! ركبونا كامل».. هكذا تحدّث أحدهم في إحدى الجلسات، وبعد بضع دقائق فهمت أن «عزيز» هذا، هو عبد العزيز بوتفليقة. كان هذا منذ سنوات قليلة، لكن هذا الحُكم شائعٌ بين النّاس، وسمعته أكثر من مرّة. فكرة أن …

أكمل القراءة »

ياسمينة خضرا.. والبؤس الثّقافي للنّخبة الجزائرية

  محمد مولسهول، المدعو ياسمينة خضرا، هو من الكتّاب إثارة بتصريحاته الإعلامية أكثر من كتاباته الروائية. إنه من حيث المغامرة الأدبية والجمالية أديب مُحافظ، لم يحاول مرة خوض غمار كتابة حداثية أو ما بعد حداثية  مثلما جرب صاحب «نجمة»، الرواية الجزائرية الخالدة، ورشيد بوجدرة في أهمّ رواياته السبعينية، مثل «الرّعن»، …

أكمل القراءة »

من بن بوزيد إلى سلال.. اضطهاد اللغة واللعب بالكلمات

سوء التّحكم في اللغة العربية، و«تفرنس» لسان كثير من كبار المسؤولين الساميين في الجزائر، شكلا طويلًا مواضيع نكت يتبادلها جزائريون فيما بينهم. يتذكّر كثيرون أخطاء وزير التّربية الوطنية الأسبق أبو بكر بن بوزيد(1954)، الذي شغل المنصب نفسه 14 عامًا، ونذكر أيضًا ركاكة لسان وزيرة الثّقافة السّابقة خليدة تومي في سنواتها …

أكمل القراءة »

بعد أحمد لحري.. أيّها الصّحافيون، دوركم قادم!

بعضهم لم يستوعب «توقيف» المذيع أحمد لحري عن تقديم نشرة الأخبار، النّاطقة بالفرنسية، في التّلفزيون العمومي، بسبب «خطأ مهني»، تمثّل في إسقاط صفة رئيس الجمهورية عن عبد العزيز بوتفليقة، أثناء قراءة خبر يتعلّق بهذا الأخير. هذا الأمر كلّفه الخروج مكرهًا من شاشة «اليتيمة»، مما أثار، كالعادة، الكثير من اللّغط، وفجّر …

أكمل القراءة »

في خنشلة.. نوافذ الإبداع الضّيقة

جلال حيدر كان الباص يزأر على الطّريق، صاعداً نحو أشجار الصّنوبر، حيثُ ستبدو خنشلة – أو «ماسكولة» في عهد الرّومان – منهكة وسط حلقة من الغيوم المتصادمة، بين حلقة واسعة من الجبال العارية. خنشلة (400 كلم شرق الجزائر العاصمة) تخفي، بين عماراتها القديمة وشوارعها العتيقة، الكثير من الجمال المجهول، في …

أكمل القراءة »

حميدة عياشي يكتب: كمال داود خارج الحلبة؟

لمدّة عامين، حظيّ الكاتب الجزائري كمال داود(1970) بشهرة منقطعة النّظير، في الأوساط الثقافية الباريسية، وحصل على جوائز وتكريمات، جعلت منه نجم الميديا في فرنسا وأوروبا وأميركا. وربما أدّى هذا الاهتمام بكاتب كان لوقت قريب في عداد المغمورين إلى استغراب بني جلدته، من هذا الإحتفاء الذي تمّ النّظر إليه بعين الشكّ …

أكمل القراءة »

الإعلام في الجزائر.. الضّحية والجلاّد

فتحت الجزائر، عقب أحداث 5 أكتوبر 1988، نافذة على التّعددية الإعلامية، وخاضت تجربة مهمّة، ساهمت فيها جهودات عدد من الصّحافيين، راح بعض منهم، فيما بعد، ضحية لأحداث العنف التي رافقت عشرية التسعينيات الدّامية من القرن الماضي. تدلّ شهادة سابقة، قدّمها الرّئيس التّونسي الأسبق المنصف المرزوقي، على دور الصّحافة الجزائرية إقليميًا، …

أكمل القراءة »