الثلاثاء، 28 مارس 2017

يحدث الآن

آسيا جبار.. غريبة كجناحي سنونوة

آسيا جبار، 1985

  مرّت، الشّهر الماضي، الذّكرى الثّانية لرحيل الرّوائية الكبيرة آسيا جبار (1936-2015) في صمت غريب.. صمت لا يُشبه إلا غيابها الدّائم والمثير للتّساؤل عن المشهد الثقافي للبلد طوال حياتها. آسيا جبار التي لم تُهادن ولم تهتم يوما بـ”مغازلات رسمية”، مغازلات تجلى قبحها من خلال التّجاهل أو النّسيان أو التناسي، الذي …

أكمل القراءة »

عندما تطلب السّماء.. إبطال تجريم المثلية

غحسان الجرفي

أظهرنا في طروحات سبقت أن تجريم المثلية غير وارد لا في القرآن ولا في السّنة الصحيحة. ففي الفرقان، ليس هناك إلا القصص التي لا تكفي للتحّريم فقهيًا؛ أما في السّنة، فلم يثبت أي شيء عن الرّسول الأكرم. تحريم المثلية الذي نجده في الفقه الإسلاموي من استنباط فقهاء زمن مضى، تأثروا …

أكمل القراءة »

ماذا لو كان التّعليم الأكاديمي مفسدًا لحقيقة العلم؟

التّعليم الأكاديمي ظلم العلوم كلّها حين أخضعها لمناهج محدّدة

«معروف أن الطّالب الأكاديمي الممتحن بقسوة يعترف بتنهيدة عميقة: شكرًا لله أنني لست فيلسوفًا!». ماذا لو أن تنهيدة الفرج هذه كانت هي هدف الدّولة الحقيقي وكان «تدريس الفلسفة» مجرد وسيلة ردع عن الفلسفة؟! عند قراءة ما قاله الفيلسوف الألماني نيتشه عن  تدريس الفلسفة يجعلنا نطرح هذا السّؤال على أنفسنا. ليس …

أكمل القراءة »

أنا وصديقتي المرأة في جزائرستان..

أنا و صديقتي المرأة في جزائرستان..

أترجل من كلّ صهواتي، وأجالس المرأة في أعيادها المتكرّرة، فما عاد لها عيد واحد وحيد بل صفا من الأعياد وهي التي حلمت وتاقت واشتاقت إلى تقشير تفاحات العالم والنّزول إلى ساحات المدينة.. ما صارت المرأة ساكنة، مذعنة، آوية إلى ركنها الرّكين منتظرة حبلا من الله أو من البشر يقذف عليها …

أكمل القراءة »

من أجل ديبلوماسية مغاربية عليمة (2)

التحدّي العلمي للديبلوماسية المغاربية.. هذا ما يجب أن يدأب عليه ديبلوماسيو البلاد المغاربية.. خاصّة اليوم والعالم أجمع في أحلك فتراته حتى يكونوا كهؤلاء الأبدال الذين يتحدّث عنهم الإسلام الصّوفي، أصحاب كلمة الحقّ في فترات النفاق، وأصحاب سبيل السّواء في زمن الظلمات للعودة إلى المعين الذي لا ينضب. ولا شكّ أن …

أكمل القراءة »

أمال : شهيدة العلم والحياة

عزيز حمدي «لماذا أنت خائفة يا أمّي؟ صحيح أنّ الإرهابيين يهددوننا بالموت، إذا واصلنا الذهاب الى المدرسة؟ ولكن يا أمي إذا ما مات بناتك مقتولات، لأنهن إخترن طريق المعرفة.. سنصبح شهيدات العلم، لن تخجلي بنا يا ماما، إرفعي رأسك وحافظي عليه عاليا» كان آخر ما تلفظت به امال زانون لأمها …

أكمل القراءة »

كرة القدم والهوية.. ما بينهما من قطيعة

كرة القدم والهوية.. ما بينهما من قطيعة

تشدّ انتباه الجماهير هذه الأيام مباريات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم.. ولعلها كأس أصحاب الدّنانير لا الأمم. قارتنا تعاني فيها الشّعوب من الفقر المدقع وترزح تحت ويلات الحروب الظّالمة. فعن أي أمم نتحدّث، وهل يتبارى اللاعبون حقا لأجل الهوية وراية أوطانهم كما تعتقد الجماهير؟ الورطة الهوياتية لا شكّ أن الفقر …

أكمل القراءة »

2967.. كلّ عام والأحرار بخير!

2967.. كلّ عام والأحرار بخير !

يحتفل العالم يوم 12 جانفي 2017 بالسّنة الأمازيغية الجديدة، سواء كانوا أم لا من الرّجال الأحرار.. أي الأمازيغ في لغة التفيناغ. فالتّفتح على الآخر، أيًا كان، ثراءً ليس بعده ثراء، لأن التقوقع في ما يُسمّي هوية لا ينمّيها ويحييها، بل يميتها؛ فلا هويّة بدون اختلاط وتفتح على الغير. لننظر مثلا …

أكمل القراءة »

وفيات الأعيان.. في الموت الجزائري القاسي

الموت

هذا الجسد المسجى أمامك… هو جسدنا الجمعي السّائر إلى فنائه، فناء صوفي مفضي إلى بقاء الرّوح وهي تتوهّج أو تتألّق وتسمو فلا تسقط أبدًا.. حقيقة العام الماضي الذي توارى فيه جسدنا خلف أقنعة حيوات زائفة، مرذولة تعادل العبث، الكافكاوية، الإسوداد الدّاهم السّريالي الذي يشبه ويتماهى مع ليل السّلطة الذي لا …

أكمل القراءة »

من أجل ديبلوماسية مغاربية عليمة

هذه سنة تولّي وأخرى تأتي، ولا من جديد في ربوع مغربنا الأمازيغي العربي. الأسباب كثيرة: أهمها السياسة وما كثر فيها من مساويء. فهلا عملنا في 2017 على الخروج منها وقلبها من السياسة البهيمة إلى سياسة عليمة فهيمة؟ هلا اعتمدنا في ذلك على العلم وفتوحاته لعلّنا ننقذ شخصيتنا المغاربية المضطربة من …

أكمل القراءة »