الثلاثاء، 20 أغسطس 2019

نفحة

عثمان عريوات في عين صالح

روري شافت مْنَامْ! دزاير كبيرة، والغاشي ڨع الفوق.. الفوق.. الغاشي ڨع على البحر، وين كاين كُلّش ووين كاين الزلزلة تاني، خلاو الجبال، خلاو الطلعات.. الهبطات، وراحوا ڨع للبحر، واحد يطبع في واحد شغُل راكبين في الطاكسي تع “الطاكسي المخفي”، وراهي، ساعة تمشي.. ساعة تحبس.. والنّاس يطبعوا في بعضاهم حتى قريب يطيحوا في هذاك البحَر.. من …

أكمل القراءة »

حرس المعبد

المؤسسات الثّقافية الرّسمية فهمت اللّعبة، اِستغلت وضع الصّحافي «المُنهك»، أملت عليه شروطها، مقابل فتات الرّيع، وحمت نفسها من النّقد، ومن الانتقاد. ما تعرفه الصّحافة الثقافية، في الجزائر، اليوم، لم يسبق له مثيل في تاريخ البلد القصير، فمنطق التواطؤ صار أكثر حضورًا وترسخًا من منطق النّقد، وصار الصّحافي، سواء كان شابًا …

أكمل القراءة »

روري في بلاد الزُرناجية

البارح يا سيدي، دزاير كانت زاهيّة! ڨع هدروا.. اللّي كانت عندُه حاجة في قلبه خرجها وهدرها.. كي هذوك اللّي جابولهم شوية غاشي في صالة، ولاّ اللّي خرجوا برّا. الفايدة والحاصول روري اليوم عندها ما تمَنْشر.. أيا مالا، قالك نخرجوا نديرو مسيرة في ذكرى تأميم المحروقات«24 فيفري»، مَشي غير في العاصمة …

أكمل القراءة »

في الجزائر.. كلّ شيء «نورمال»

فيصل شاطر كل شيء نورمال الجزائري يُحبّ أن يصنع لنفسه قاموسًا هجينًا، يفضّل كلمات خفيفة بمدلولات هشّة، بدلاً من كلمات صلبة، ذات مدلولات واضحة، الجزائري يتكلّم لغة مُفخّخة بالرمزيّات، وبالمعاني المٌفكّكة. «نورمال»، كلمة اِقتبسها من معجم فرنسي كولونيالي، اِحتضنها ووظّفها في لغته اليوميّة كبديل عن مرادفها العربي: عادي. نورمال هي …

أكمل القراءة »

دزاير لايت!

جنوب البلاد ما يزال غارقًا في قيلولة عميقة، شباب الصّحراء يعيش بتوقيت الجزائر العاصمة، وبأحلام قرية صغيرة ونائية. شباب يتحدّث عن لعنة الجغرافيا التي جعلت من المواطنين سجلات في مصالح الحالة المدنية لا أكثر، وعن شيزوفرينيا نظام اِرتوى من أرض جرداء، ثم بال عليها. في بسكرة، لن يحدّثك سائق التاكسي …

أكمل القراءة »

مجرد غاشي..

أمين وناس الغاشي والمجتمع هل صحيح أننا لسنا سوى «غاشي» ولانملك مجتمعًا فعليًا؟ هي حقيقة مُرّة يتوجّب علينا مواجهتها بحكمة، بعيدًا عن العواطف. الجزائري اليوم يعرف كل شيء عدا ذاته، فهو يجهلها. يدير ظهره لقضايا الفكر والهوية. نحن «غاشي» اِستهلاكي بامتياز، نعاني اِنفصاما في الشخصية، في الشّارع ندوس على قيّم …

أكمل القراءة »

قلبي وقلبَك يا حَدّة مربوطين بالشوينڨوم

اليوم نحكو على الحب، واللّي يشوف بلّي الحُب حاجة تع حلاّبين ولاّ حاجة جايحة، يا سيدي ما يكملش يقرا. ما نزعفو حتّى واحد.. علاش نحكو على الحُب؟ على خاطر واحد ما يحكي عليه في دزاير. نُص يعشقوا ويخبّوا، والنُص لاخُر يتمسخروا ويعايروا النُص الأول يقولولهم: حلاّبين! والحلاّب حسب تعريف مجلة …

أكمل القراءة »

الحبّ في زمن بوتفليقة

منذ 1999، لم تتوقّف الأرقام عن الصّعود عاليًا، أرقام المشاريع والإنجازات والوعود والمحلات والأحزاب والحملات والزلازل أيضا، والموضوع الوحيد الذي لم نسمع عنه هو رقم العُشاق، هل هو في اِزدياد أم تقلّص؟ مبدئيًا، يظهر أن الرّقم في تقلّص، فعشاق كثر صاروا حراقة، ومن تبقى منهم أضاع دفء القلب في طابور …

أكمل القراءة »

الحبّ في Cyber-café

المُشكلة ليسَت في « سان فالنتاين»، المُشكلة في تعريفنا للحُب نهاية التّسعينيات، عندما تراجع الخوف بضع سنتمترات، صار من الممكن  أن نرى شابًا وشابة ممسكين يدي بعضهما البعض، بلا ممانعة، في شوارع المدن الكبرى على الأقل. فكرة أن تخرجي مع أحدهم إلى مكان عام، وأن يُعرّف الثّنائي عن نفسه بكلمة …

أكمل القراءة »

الرّسالة رقم 20

ملكتي..مليكة، في هذا اليوم يصبح إبنك البكر قد بلغ 20 سنة، وهو عمرك الذي إلتقيتك به.. تتذكرين أم أذكرك؟ كنتِ بانتظار وردة أو رسالة غراميّة من أحد ما.. وكنتُ أناغالقا لأبواب الحبّ ونوافذه. كنتِ مُشرعة القلب على اِحتمال الوقوع في شهقة الغرام، وكنتُ أنا خارج تغطية العشق.. يوم:14/02 عام.. يوم …

أكمل القراءة »