الأربعاء، 21 أغسطس 2019

نفحة

معارك الشاشة وجنودها

الفضائيات الخاصّة، في الجزائر، وجدت وصفة جديدة لمقاومة الملل، باختراع مهنٍ جديدة، وتوزيع رتب مجانية على جنود مواقع التّواصل الاجتماعي، وعلى الحالمين بالانتصارات السّريعة، تنعت من تشاء «مُحلّلاً» أو«خبيرًا» أو«مُختصًا»، تتحايل على المُشاهد، وتنسى، في لحظة من اللّحظات، أنها بصدد توريط نفسها في قضايا تتجاوز صلاحياتها. هكذا، وفي غمرة الاستهزاء …

أكمل القراءة »

لو كان الزبل تاع واد السمار يولّي بترول!

في السبعينات، واد السمار (اللّي هي بلاصة في ضواحي العاصمة) كانت طحطاحة كبيرة، حصيدة كيما نقولوا! جوايه 1973 ولاّ 1975 كاين واحد جاتو الفكرة، طلعتلو الفهامة، هبطتلو الفهامة، دخلتلو الفهامة، خرجتلو الفهامة.. قالك نديرو في واد السمار هذي «مَفْرَغة تاع زبل»، حُفرة ندفنو فيها الزبل! بكري ما كانتش كاينة هذيك …

أكمل القراءة »

رشيد نقاز: أبطال الفايسبوك

بحث الجزائري عن بطل له، في الواقع، فلم يجد له آثرًا، وبحث عنه، بعيدًا عن الواقع، فوجد منه نُسخًا كثيرة، بعضها مُزيّف، وبعضها الآخر يقترب من الحقيقة، ولعل رشيد نقاز يُمثّل اليوم النّموذج الأكثر قربًا من الواقع لبطل، يعكس الهوية المحلية، ويحمل في جيناته وعيًا بالعالم الأرحب، وجد فيه شباب …

أكمل القراءة »

مرميطة «تشي» مخلوف!

اليوم نحكو حاجة شوية سيريو زعما، نحكو على واحد المعرَض داروه جماعة صحابنا، في شارع العربي بن مهيدي في العاصمة، ماشي la rue d’Isley، لالا قُلنا وسّمها العربي بن مهيدي!.. صحيتو! أيا مالا أنا كُنت كتبت من قبل، وما زالني نكتب، ونزيد نكتب بلّي لازم المعارض هذي بِكُل أنواعها تكون: …

أكمل القراءة »

من الجامعة إلى الجامعة، تدوير الفشل

أخيرًا، أقالت إدارة جامعة خنشلة رئيسة كليّة العلوم الاجتماعية والأدبية، بتهمة التورّط في قضية سرقة أدبية، ونشر مقالات، مقرصنة من مجلات عربية، في مجلة تصدر عن الجامعة نفسها. هكذا إجراء يُعبّر عن حالة طبيعية، فمن جنى على نفسه يتحمّل مسؤولياته، لكن، في الجزائر، تصير القاعدة اِستثناء، فما حصل في جامعة …

أكمل القراءة »

البُرمَة القسُمطينية: روري يا المتهومة بيّا

  هذي حكاية صرات بكري في قْسُمْطينَة. هذاك الوقت كانت كاينة جارية يضربو بيها الأمثال في قصر الباي في القصبة، جارية منها ما كانش زوج: بيضا والعينين زْرُڨ والشّعَر أصفر، كان اِسمها روري! روري اللّي زعما قرات عند الفرنجة، وتعرف لُغُتهُم، وروري اللّي كان يحبها الباي، بقات عايشة في القصر …

أكمل القراءة »

كيف تغازل لويزة حنون دون أن تصدك؟

إذا أردت التّقرب من لويزة حنون، فتجنّب أن تكون تروتسكيًا، تخلّص من إعجابك بكارل ماركس، وقراءاتك لكتاب«رأس المال»، وقابلها بوجه ضاحك، ولسان مُستميت في الدّفاع عن حقّها في الكسب، وحقّها في النّهي والأمر، والطّعن واللّعب بالرّأي العام، وبآراء مُناضلين مُخلصين، صوّتوا عليها بحبّ، ثم سرعان ما خاب ظنّهم فيها. إذا …

أكمل القراءة »

في تمبكتو، الحرب تلد حبا

سعادة على هامش الحرب قبل حوالي ثلاث سنوات، لم تكن تصلنا من تمبكتو سوى برقيات عاجلة عن يوميات حرب غير مُعلنة، وعن تقدّم الجهاديين من وسط البلد، وسيطرتهم على مدن مُجاورة، ولم نكن نسمع سوى عن وقائع الدّم والجَلدِ والرجّم، واِنتظرنا أشهرًا قبل أن يصل المخرج الموريتاني عبد الرحمن سيساكو(1961)، حاملا …

أكمل القراءة »

شكُون اللّي عطاتلُه هدية ؟

بكري، مَشي بكري تاع ناس زمان، بكري تاع ناس ضركا. بكري، يعني عام 1996 صرات حاجة مهمّة بزاف، حاجة في الدنيا هذي.. كان كاين واحد البلاصة اِسمها«قاعة حسان حرشة» ويعيطولها«حرشة» اِختصاراً.. وكان كاين واحد السيّد اِسمه الشّاب يزيد خاطيه مسكين، ناس ملاح في حاله، يعرف يهدر خير ما يغنّي ومُبتسم دايماً، …

أكمل القراءة »

قهوة الزهو

مرة أخرى، نحتفل بعيد المرأة، نرأف بحالها قليلاً، نهديها وردًا وأغنيات قديمة للشّاب يزيد، نتظاهر أمامها باللّطف، نرسل لها ميساجات عذبة على الفايسبوك وعلى الموبايل، ثم نعيدها، في اليوم الموالي، إلى صندوق القهر، ونُذكّرها بأنها خُلقت من ضلع أعوج، وأخرجت البشر من الجنّة، وأغوت أنبياء، وهدّمت أُممًا..هكذا هي سيرة الثّامن …

أكمل القراءة »