الجمعة، 25 سبتمبر 2020

نفحة

ماذا نفعل بجوائز الرئيس..؟

الجوائز التي تحمل أسماء رؤساء عرب أثبتت، في السّنوات الماضية، قصر عمرها، وسريعا ما تبرأ مثقفون منها، على غرار جائزة «القذافي» في ليبيا، وجائزتي «مبارك» للأدب و«سوزان مبارك» لكتب الأطفال، في مصر، مع ذلك فإن الجزائر تصرّ على التّنكر للتّاريخ وتواصل ابتداع جوائز باسم «الرّئيس» في الأدب وفي الصّحافة. جاء …

أكمل القراءة »

علاش نجيبو الباك؟

«باش نروحو لافاك»… هكّا قادرة تكون الاجابة تاع كاش بهلول… قبل ما نهدرو فأي حاجة، «الباك» هذا ورقة حظ، يعني زهر، كاين اللّي تجيه كاين اللّي ما تجيهش لألف سبب وسبب… «المرميطة» رايحة تحكي اليوم على النّاس اللّي جابت الباك على خاطر راهُم في خالوطة جديدة عليهُم، ماشي معناها هوما …

أكمل القراءة »

في غرداية.. الجلاد يبحث عن ضحية

لحظة المأساة تتحوّل إلى سخرية، هكذا، وسط الفوضى، نجد إماما يتّهم، ورئيس حزب يتهم، ومواطنا التبست عليه الأمور يتهم، ومناضلا بقناعات فجّة يتهم، وفايسبوكيا يئس من أمره يتهم، وعابر سبيل يتهم، لتتداخل المفاهيم فيما بينها وتزداد ضبابية، وننتقل بسلاسة من التفكير إلى التّكفير، بعدما فشلنا في تحديد مسافة بين النّقد …

أكمل القراءة »

غاشي دزاير

نبداو… راني ما استعملتش كلمة الشعب فالعنوان على خاطر راني نقول ونعاود بلي كلمة «الشعب» هذي ما كانش منها فالحقيقة وخرطي… بصح الدزيرية يستعملوها من بكري بطريقة غيّرت المعنى تاعها، رجعنا نستعملوها باش ندلّو على «السكّان»، يعني كل البشر اللّي ما ينتموش للحُكم، وبطبيعة الحال المعنى يتغيّر من طبقة لطبقة… …

أكمل القراءة »

حارات اليهود.. بين القطيعة والصّلح

حضرت الحارات اليهودية، بشكل لافت، هذه العام، في الدراما العربية، وأطلّت على المشاهد بصورة مثالية،  ووفق رؤية مُغايرة عما تعوّد عليه في السّابق، مثلما نلاحظه في مسلسل«حارة اليهود»(للمخرج محمد جمال العدل)، الذي يسترجع يوميات اليهود في مصر من خلال علاقة حبّ تجمع بين شاب مسلم ويهودية. في سياق مشابه، اختلق …

أكمل القراءة »

الشهداء يلعبون الشّطرنج ويضحكون

«الشّهداء» ينظرون إلينا من فوق ويضحكون. يجلسون أمام باب الجنّة، يتحلّقون حول طاولة من خشب، يلعبون الشّطرنج، يشربون من نهري الخمرة واللبن، ويثرثرون في يوميات بلد ماتوا من أجله ليخلفهم أحفاد خرجوا من «ماء» غير «مائهم». «الشّهداء» يحدّثون الله من وراء حجاب ويسألونه، بصوت واحد، عن اللّعنة التي أصابت أرضهم …

أكمل القراءة »

أمراض نفسية.. حِين يرفض المريض العلاج

الإنسان الذي كرّمه الله تعالى بالعقل والوجدان و الإرادة.. كرّمه بحرّية الاختيار، كرّمه بإتاحة فرص الخير والفضيلة، كما أتاح له فرص الشّر والرذيلة.. ولهذا كانت الحياة كبداً ومعاناة.. وصراعاً. إنه صراع بين المؤثرات الخارجية والتّكوين أوالاستعداد الدّاخلي.. فكلٌ منّا له تكوين خاص.. شكل كيميائي نفسي خاص به.. وكلّنا نتعرّض للضّغوط …

أكمل القراءة »

تشاءموا يرحمكم الله!

تنوض الصباح، السخانة موت والميديتي تُقتل… ما راكش فالصحرا راك فالشمال، شمال القارّة/جنوب البحر. واش تقدر تدير، تسقسي روحك؟ ما عندك ما تدير، الحاجة المليحة اللّي كاينة، هي الطريق فارغة مع الصباح، النّاس الكُل يصبحوا راقدين والإدارات غالقين، وحتى اللّي يخدموا عند رواحهم ما يفتحوش بكري، يعني البلاد ڨع تدير …

أكمل القراءة »

99,99 بالمئة من الشعب الدزيري…

لاحظت بزاف مرّات كي نديرو مقالات في نفحة تحكي على حاجات تصرا داخل المجتمع، اللّي تكون مرفوضة من الأغلبية الفايسبوكية لأنّها ماتمشيش على واش تربى عليه«الشعب»من تقاليد وأخلاق ودين.. تجي الأغلبية الفايسبوكية هذي للتعليقات ويكتبوا:«99,99 بالمئة من الشعب الدزيري مُسلم غير انساو تجو نتوما تديرو فيه فتنة». فتنة؟ فتنة على …

أكمل القراءة »

إشهارات رمضانية.. اضحك مع الأوليغارشيا

كالعادة، جاء رمضان ليضعنا في مواجهة حرجة مع أنفسنا، فلاشيء تغيّر، منذ سنوات، والأوليغارشيا التي تهيمن على بطون النّاس هي نفسها التي تهيمن على خياراتهم في التلفزيون، ومع الأيام الأولى من الشّهر الفضيل ظهرت ملامح الخلطة: برامج مستنسخة وومضات إشهارية تكرّس منطق الدّولة أحادية الخلية. يبدو أن الدّوائر الإعلامية، المتحكّمة …

أكمل القراءة »