الجمعة، 17 سبتمبر 2021

مكاشفات

اعترافات حراڨ.. حين تهرب، لا تفكّر في العودة

فارس حدّادي حين دخلت إلى الفندق، كان الوقت فجرًا. تثاقل الكهل الأعرج في فتح الباب، بعد أن تمكّن منه النّوم وأغراه الدّفء. طردت كلّ الأفكار، من رأسي، واستسلمت للنّوم كوسيلة للهروب من الإحباط، في انتظار غد آخر قد يحمل جديدًا، يبعدني عن أزمير، تلك المدينة المزدهرة بالخيبات.. التي تُشبه الجزائر …

أكمل القراءة »

اعترافات حراڨ.. الشّرطة تطوّق أحلامنا

فارس حدادي .. سمحوا لنا بالتّدخين في حمام المديرية، الذي تردّدنا عليه كثيرًا وكان المكان المناسب لمرافقي ليتخلّص من “الهوية الفرنسية “، بعد أن نصحته بذلك.. الرّدهة كانت تضجّ بشغب أبناء الفلسطينية ويردين منشغل بزوجته التي داهمها المخاض، كان مضطربا ولا يدري كيف يتصرّف بعد أن تجاهله رجال الشرطة ورفضوا …

أكمل القراءة »

اعترافات حراڨ.. من سجن إلى آخر

فارس حدادي السّجن ورائي والأمل أمامي، يبتسم لي ويسخر من تركيا، أو هكذا أقنعت نفسي، بعد أن ابتعدنا عن مركز الاحتجاز.. الحرڨة من حكومات مُنافقة تُحيلنا إلى مهربين سفلة ومهاجرين بعقليات مختلفة، إلى رجال أمن، أغلبهم فاسد، وإلى حلم يرواح مكانه. كلّ ما تحمله من أفكار عن الهجرة يزول أمام …

أكمل القراءة »

اعترافات حراڨ.. هكذا تُعاملنا الشّرطة التّركية

فارس حدادي “أيّها النّبي الأحمر تجلّ الوحش الذي قمعك وصادر حريتك وسلط عليك جحيم السّجون والمنافي تمدّدت أذرعه في الأرض حبس فراشات في دهاليز النّسيان وبحر إيجة النّهم لم يقرأ قصائدك.” ناظم حكمت في الطّريق إلى الحافلة، التي كانت في انتظارنا بفناء مديرية الدّرك، كان يردين – شقيق شيار – …

أكمل القراءة »

اعترافات حراڨ.. بوليس وتحقيق وشدّ أعصاب

فارس حداديكانت السّاعة الثّانية صباحاً.. برد ونعاس وجوع وليل مبهم بلا سجائر.. الوقت يمرّ ثقيلاً والأطراف ترتعش.. نام شيار ويريدين مع زوجتيهما، في غرفة وبانغو وعائلته، ومعهم الكونغولي، برفقة المرأة ورضيعها.. بصحبة عبدو ومرافقه في الغرفة الأخرى، بقينا نحن الثلاثة مع اللورد في ردهة صغيرة. جلسنا وتقاسم معنا اللورد سجائره.. …

أكمل القراءة »

عبد القادر شرابة لنفحة: واقعنا الثقافي مريض، لأنه ببساطة حلقة ضمن منظومة شاملة فاسدة

أجرى الحوار: محمد جعفر احتراق، احتراق.. لا شيء غير الاحتراق، في بيئة معزولة عن العالم الذي لا يرى ولا يسمع ولا يبحث إلا عمن تغمرهم الأضواء. ومع الاحتراق موت بطيء وخيبة مرة ولا وهج يخفف المعاناة أو المآلات. هذا هو واقع الذي يحيا فيه ويعيشه القاص والروائي عبد القادر شرابة. …

أكمل القراءة »

اعترافات حراڨ.. الوصول إلى بحر إيجة

فارس حدادي تحصّلنا، بواسطة واحد من السّماسرة على رقم هاتف مهرّب آخر، يُقيم في أسطنبول. قيل لنا أنه “محترف”. اتصلنا به صباحًا، لكنه لم يرد على المكالمة. المهرّبون يفضّلون – في الغالب – النّشاط ليلاً. مساءً، اتصل بنا. وبعد حديث معه، طلب منا أن نتوجّه إلى واحد من معاونيه، في …

أكمل القراءة »

الروائي عبد القادر ضيف الله لنفحة: الكتابة التي لا تخترق الطابو مصيرها الموت

حاوره : محمد جعفر عبد القادر ضيف الله، مبدع من الجيل الجديد. مارس الكتابة والنشر منذ عشرية، وله إصدارات في القصة القصيرة والرواية. كل هذا لم يشفع له ويكرسه في المشهد الأدبي وبالحجم الذي يليق بكتاباته. وربما يعود الأمر لبيئته وهو ابن مدينة عين الصفراء في العمق الجزائري، أو لطبيعته …

أكمل القراءة »

اعترافات حراڨ.. نُغامر ولا نلتفت إلى الخلف

فارس حدادي كان الطّريق طويلاً لم يخفّف منه إلا النّوم والتّوقف في محطات الوقود للتزوّد بالأكل والسّجائر.. قبل الصّعود إلى الحافلة، اقتربت منّا السّيدة السّورية وطلبت من مرافقي سيجارة، لتسحب نفسًا عميقًا وتنفث دخانه إلى أعلى، بشكل مرير. أخبرتنا عن معاناتها الطّويلة في أزمير، بعد مغادرة زوجها إلى اليونان، ونصحتنا …

أكمل القراءة »

اعترافات حرّاڨ.. النّجاة من الموت وتكرّار المحاولة

فارس حدادي أقلع القارب المطاطي ببطء. كانت تتراءى لنا أضواء المدينة. البحر ليلاً، كان مخيفًا، وكان موجه يتحرّش بنا والبرد يقطع أوصالنا، بالكاد استطعت تدخين سيجارة تقاسمتها مع صديقاي. الرّكاب الآخرون كانوا يرتعشون من البرد، ومع كل محاولة للحديث يطلب منهم قائد الرّحلة ومرافقه الصّمت. صبي عراقي – عرفت فيما …

أكمل القراءة »