الخميس، 21 يونيو 2018

مشرط

بيت الشعر الجزائري: ما يُقال وما لا يُقال

رشيد عبد الرحمان جاء بيت الشعر الجزائري بعد موات حقيقي تعرفه الساحة الثقافية في الجزائر؛ جاء بعد أن نفدت الأموال والدعائم، وروح القتال الثقافي الذي طبع المشهد على مدى السنوات الأخيرة.. عرفنا فيه العلو والسقوط والرداءة والإبداع.. وعرفنا فيه ثلاثة وزراء تباينوا في رسم السياسة الثقافية ومعالجتها كل حسب طريقته …

أكمل القراءة »

لماذا الإسلام في قفص الاتّهام؟

لماذا الإسلام في قفص الاتّهام؟

1 لا يُمكننا أن نُنكر دور الدّين كفاعل أساس في توجيه بوصلة أفكارنا، ولعلَّ حضوره يتعدّى دور المُكوّن الثَّقافي، ليكون بذلك عنصراً أساسياً من عناصر الهوية. لذلك فإنَّ حياة الإنسان خارج المُقدّس تبدو صعبة، إذ “ليس الدّين مكوناً ثقافياً فقط، من بين المُكوّنات الثَّقافيَّة الأخرى، إنَّما هو يُبيّن ديناميكية الحياة …

أكمل القراءة »

جنس جماعي.. وكتب من التراث العربي الإسلامي

بثينة سرمدة يمثّل الجنس الجماعي أحد أهم مرتكزات الايروتكية العربية ، تعود جذوره إلى عصور ما قبل الإسلام في التراث العربي ، وتترسخ تقاليده أكثر في عهد الخلفاء المسلمين والدولة الأموية والعباسية، وأزدهر بشكل كبير في دويلات الأندلس فيما بعد، لاقترانه بمجالس الغناء و الطرب والتي وصفت فيما بعد من …

أكمل القراءة »

حوار سريع مع عاهرة مثقّفة

بثينة سرمدة التقيت ماريا التي تنحدر من إحدى ولايات الغرب الجزائري، في احدى الشقق المتواجدة بمدينة عنابة، والتي تعود لكاتب مثقف معروف في الوسط الأدبي، اضطرني الموقف أن أتحدث معها نظرا لحتمية المكان، مظهرها يدل على أنها فتاة محترمة لكنها متحررة، سألتها في سياق الحوار العفوي ماذا تعملين. أجابت: عاهرة! …

أكمل القراءة »

الفائز بالكأس: رواية التاريخ وكرة القدم

عادة ما يلجأ الروائيون الكبار، إلى التقاط حدث تاريخي يكاد يكون منسيا، قام به إنسان بسيط، لينسجوا من خلاله حكاية عظيمة؛ مثلما هو الشأن عند الروائي رشيد بوجدرة  (1941-) الذي صاغ روايته “الفائز بالكأس”، من خلال قصة المجاهد الجزائري محمد بن صدوق؛ الرجل الذي كلفته فيدرالية جبهة التحرير الوطني في …

أكمل القراءة »

الدين اليوم : الأولوية للمجتمع على حساب الفرد

أحمد عمراني   تعاملي مع الدين لم يكن ثابتا بل متذبذبا ومتموّجا. عرف تعاملي معه عدة تطوّرات وفق عدة جوانب خاصة أو تتجاوزني مثلا : الانتقال من مجتمع مسلم إلى آخر غير مسلم، والمطالعة والبحث، ومشاكلي النفسية والمادية. مع فترة الثانوية بدأت أسئلتي عن العدل الإلهي، وعن وجود الشرّ في …

أكمل القراءة »

أزمة الجامعة الجزائرية وبعض التّدابير للخروج منها

أزمة الجامعة الجزائرية وبعض التّدابير للخروج منها

الأمم التّي تُسيء معاملة علمائها، مثقّفيها وفنّانيها أو تقمعهم، مآلها إلى الفشل، لأنّها بذلك التّصرف لا تكشف للعالم إلاّ عن تخليها عن كلّ أشكال التّسامي التّي تُنْبِلُها وترفعها. في حين لا يوجد فنّ للحكم لا ينطوي على فنّ للتربية. للقضية دقّة نظريةٍ رياضية: الأمم سيئة الحكم هي أمم سيئة التّربية، …

أكمل القراءة »

الخطّاط الطّيب لعيدي ﻟ”نفحة”: الجزائري لا يقتني اللوحات الفنيّة

الطّيب لعيدي

حاورته: فائزة مصطفى من يقف أمام لوحات الطّيب لعيدي سيجد نفسه أمام فنّان مُكتمل، فإلى جانب كونه رسامًا وخطاطًا، فهومثقف أيضاً، وفيّ لعمله ولموهبته، ويحرص على مواكبة ما استحدث في عوالم الخط العربي والزخرفة والمنمنمات. يستحضر الطّيب لعيدي في لوحاته حكم أشهر الفلاسفة والشّعراء، من ابن عربي وإخوان الصفا إلى …

أكمل القراءة »

حين تنقصك المعاناة جد امرأة مناسبة أيها الكاتب

أسماء جزائري يُشير فرويد إلى أن كلّ معركة أوديبية يخسرُها المرء في البيت، يُحاول حسمها خارج أبوابه. يحضُر كافكا متربّعاً هنا، منسجماً مع ابتكاره لتلك السّلطة الأنثويّة البارزة في علاقاته مع الفتيات، كافكا كان يُريد حسم أمر تلك الأبوّة القاسية التّي جعلته دائمًا يتيماً للعاطفة، وبنظرته المُضطربة للحبّ، هو الذّي …

أكمل القراءة »

شعرة بين الإيمان والإلحاد.. قراءة في منهجي الغزالي وديكارت

أبو حامد الغزالي

عبيدين ملياني بداية علينا أن نتفق جميعًا، أن الإنسان إنما تميّز بالعقل، ولذلك فالعقل ضروري جدًا للإيمان، وكلّ من يدعو لتعطيل العقل أو إبعاده، فهو يريد أن يجمع قطيعًا من الأنعام حوله، لذلك فمبدأ التسليم التامّ للموروث دون إعمال للعقل فيه، لا يوصل إلى الإيمان الحقيقي المنشود، وهذا التّسليم التّام …

أكمل القراءة »