الجمعة، 3 ديسمبر 2021

في النص

احميدة عياشي.. “ليون جزائري” ركب صهوة الحياة

جلال الدّين سماعن حين تتدرّج في قراءة “رسائل إلى أميرة”(منشورات الحياة – 2017)، وهي وقائع سيرة متشظية، يروي فيها احميدة عياشي(1958-) فصلاً من حياته(1965-1985)، ستفكّر لا محالة في أمين معلوف وفي رائعته “ليون الإفريقي”. ستفكّر أيضًا في بطل روايته “سلالم الشرق”، سالم، ذلك الذي بدأت حياته قبل أن يولد بنصف …

أكمل القراءة »

سعدي يوسف: قصائد جديدة وفاء للجزائر

جديد الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف (1934) قصائد، سيهديها للجزائر«التي آمنته» كما قال، سيهدي قصيدة لمدينة سيدي بلعباس «كانت وطني عندما طوَّحَ بي رملُ العراقْ» إلى حسين داي بالعاصمة، إلى تلمسان؛ سيتذكر رفيقه الطاهر وطار، الذي زاره في منزله شهر رمضان «مُضْنى يبيسَ الحَلْقِ من سفَرٍ بعيد»، سيهدي قصيدة إلى …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: رجل آخر

كلّ رجل في الحياة هو كون لوحده. أراه حين يكفّ عن تمثيل دور الرّجل الكامل، وأتشرّب وجهه وصمته وعيونه التي تخبرني بما خفي وراء كلماته. أجمل رجل هو الذي يغيّرك من الداخل، ويذهل باطنك الذي لايكتشف إلا به ومعه. ستتورد أيامك وليس وجنتاك فقط حين يقبل حضورك ويدك أمام العالم. …

أكمل القراءة »

حوار متخيّل مع الجاحظ

حدّثني الذي اعتصرهُ الاختصار ولم يغثه الاجمال عن التّفصيل؛ سيدي ووليّ لغتي؛ أبا عثمان عمرو بن بحر بن محبوب بن فزارة الليثي الكناني الفقيمي البصري المكنّى بالجاحظ، فقال: – يخرج المعنى يا بنيّ؛ عن طور كاتبه إذا ما تمّ تحريره من محبس العقل إلى فسحة الإفصاح، فالمعنى أسيرٌ بأسرين، أولهما …

أكمل القراءة »

جان الموهوب عمروش: مسودّة أنشودة حرب

ترجمة: لميس سعيدي في الذّكرى الواحدة والستّين لاستشهاد بطل الثّورة الجزائرية العربي بن مهيدي (في الرابع مارس سنة 1957)، تداول الكثير من الجزائريين عبر مواقع التّواصل الاجتماعي قصيدة “مسودّة أنشودة حرب”، التي كتبها الشّاعر الجزائري جان الموهوب عمروش (1906-1962) في شهر جوان سنة 1958، تخليدًا لذكرى بن مهيدي، ونقدّم ترجمتها …

أكمل القراءة »

رشيد ميموني: محنة مثقف آثر المواجهة

محنة رشيد ميموني  (1945-1995)الروائي الجزائري، الذي تعود ذكرى رحيله هذا الأسبوع؛ وهو يتأبّط حقائبه خفية، ويغادر الجزائر مرغماً، مطلع التسعينيات، لن يكتبها رواية، سيعيش لحظات غربتها ألماً وحسرة؛ حتى وهو يختار بمحض إرادته، مدينة طنجة المغربية، رفقة أسرته الصغيرة، لعلها تؤنس وحشته، وتذكّره بأجواء الجزائر؛ بلده الذي أحبّه، وأراده أن …

أكمل القراءة »

عن الأدب الجزائري(1): بين “نجمة” ورشيد بوجدرة

منذ أن كتب كاتب ياسين “نجمة”، صار المراهقون، في الروايات الجزائرية، يصلون عبر القطارات والحافلات إلى بيوت عمات وخالات بعيدات، يدخلون مرحلة الرّجولة عبر مدن وتجارب جديدة. يُردِّد الكثيرون أن ياسين – بما فيهم هو نفسه خلال حواراته – جعل في روايته أربع شخصيات حول نجمة لأنه كان يُريد أن …

أكمل القراءة »

إسماعيل يبرير يكتب: سابعُ دلو

وقف الدّلو (هكذا أصبحَ اسمه منذ عاد من ألمانيا الشّرقية، وربّما لم يذهب وتوهّم الأمر فقط) أمام سفارة ألمانيا حاملا وثائق غامضة، يقولُ الذين شهدوا وقفته تلك، أنّه كان يقدّم الدّليل على أنّ والدهُ ألمانيّ، وأنّهُ جرمانيّ منسيّ في الجزائر، البعضُ استغرب كيف يملك عجوزٌ في السّبعين أبا ألمانيا وأمّا …

أكمل القراءة »

سارة النّمس تكتب: خواطر حيوانات منويّة

اللغة العربية والرّواية المصرية في قراءاتي للكتّاب المصريين، غالبًا ما كنتُ أتعرّفُ على جنسيتهم حتى وإن لم يلمس الموضوع أي جانب من الثّقافة المصرية، كانت اللغة كافية لتوشوش لي بأنّ الكاتب من هناك. تجدها لغة في غايةِ البساطة وأحيانًا في غايةِ الضّعف (حسب براعة الكاتب) لهذا مازلتُ كلّما أفتحُ روايةً …

أكمل القراءة »

“الحركى” في الجزائر.. تاريخ مُسَّيج بسوء فهم

هناك تُهم تنتهي بنهاية المُذنب، وتمحى مع الوقت. وتهم أخرى، تستمر في التاريخ، تتوارثها أجيال عن بعضها بعضا، يتحملها الأبناء والأحفاد، ومن يأتي من بعدهم، و”الحركي” أو من يُعتقد أنهم خانوا ثورة الجزائر (1954-1962)، واصطفوا إلى الجانب المُحتل، يتحملون “عاراً، ينتقل من جيل لآخر، لا ينتهي بنهايتهم، بل يتواصل مع …

أكمل القراءة »