الجمعة، 18 سبتمبر 2020

في النص

5 كتّاب معاصرين من اليونان

  تجد اليونان نفسها دائما ضحية للكليشيهات، فلما نذكر اسم البلد اليوم تتبادر إلى الأذهان كلمة «أزمة»، وتتزاحم أمام أعيننا صور الاحتجاجات والسّخط الشّعبي على الوضع الذي آل إليه البلد، ولما نتحدّث عن الأدب في اليونان يذهب البعض إلى التّفكير في الأدب القديم، إلى الإلياذة أو الأدويسا مثلا أو أرسطو …

أكمل القراءة »

ربطة العنق/عن الأمسيات الأدبية

لا نَوافِذَ ليَدخُلَ منها الأَمَل، كلّ الأبوابِ موصَدَة كذلكَ، يشبِهُ الأمر زنزانَةً ما، هَذهِ النسمات الباردَةُ لا تَعني لي شيئاً، هَذا الضَّوء الخافتُ للشَّمعَةِ لا يعني لي شيئا، لا يبهرني، لا يُلهِمُني، لستُ أنا الذي كَتَبَ لأوَّل مرَّةٍ، لو أذكره ذاكَ الذي أرادَ أن يفعلها يومِ ما لقتلتهُ، لرميتُه بعيدا …

أكمل القراءة »

مسابقة القصّة القصيرة: بيان أوّلي

عشرات القصص تهاطلت على موقع مجلة «نفحة»، في الفترة ما بين 28 ماي و30 جوان، للمشاركة في مسابقة القصّة القصيرة، بشكل فاجأ القائمين على المسابقة، وهو ما يعكس المكانة المتميّزة التي صارت تحظى بها المجلة، خاصة لدى فئة الشّباب، ومن مختلف مناطق الجزائر. وإلى جانب المشاركة الواسعة من النّاحية الكميّة، …

أكمل القراءة »

كاترين وزايد.. قصّة حبّ تنتهى بمنفى

«هي قصّة تراجيدية واقعيّة، عشت مغامراتها سنة 1949، أحداثها حقيقية، لاتمتّ للخيال بأدنى صلة…» هكذا كتب زايد بوفلجة (1909-1993) في مقدّمة كتابه«ملحمة راهبة في الصّحراء» (دار دحلب، 1993). ويضيف صاحب الكتاب قائلا:«ضحايا هذه المأساة، وجلّ شهودها، لايزالون على قيد الحياة، سواء في الجزائر أو فرنسا». وقد أورد هذا التوضيح في …

أكمل القراءة »

الخطّ العثماني.. محاولة لفهم لغز عمره أربعة عشر قرنا!(ج2)

الكتابة اليابانية المثال الثّاني الذي اخترناه لتوضيح أكثر الجوانب الغامضة في معضلة الكتابة العربية القديمة والخطّ العثماني تحديدا هو الكتابة اليابانية. إن تاريخ هذه الكتابة يشبه إلى حد بعيد تاريخ تطور الكتابة العربية ويتزامن معه تقريبا، لأن اليابانيين الذين لايملكون نظام كتابة خاص بلغتهم، كانوا قد استعاروا رموز الكتابة الصّينية …

أكمل القراءة »

أربعمائة متر فوق مستوى الوعي

بالقرب من المقبرة المسيحية التي تحاذي المزرعـة النموذجية، رأيت تجمعا كبيرا لعمال البلدية وجمهرة لمواطنين فضوليين وعدد من سيارات الشرطة ومعظم المسؤولين المحليين على رأسهم رئيس الدائرة، يخرجون رفات الموتى من المقبرة ويضعونها داخل شاحنة مغطاة. توقفت لحظة، رأيت عمي الجيلالي يتابع المشهد، اقتربت منه وسألته عن هـذه العملية التي …

أكمل القراءة »

الخطّ العثماني.. محاولة لفهم لغز عمره أربعة عشر قرنا!(ج1)

في معرض مقابلة حصرية أجريتها حديثا مع شيخ اللغويين البريطانيين البروفيسور«ديفيد كريستال»، قال لي هذا العلامة الشّهير عالميا، وهو في دهشة واستغراب واستنكار واضح، ردًا عن سؤال حول ما يدعيه عدد من اللغويين المعاصرين بشأن قرب موت اللّغة العربية وانقراضها، حيث قال بالحرف الواحد:«هل تنقرض العربية وهي لغة القرآن الكريم؟!». …

أكمل القراءة »

الخامسة والنصف صباحا

لاأدْرِي ما الّذِي يجْعلُ شاباً مثْلِي يسْهرُ لِمثِل هذَا الوقْت المُتأخّر من اللّيْل أوالصّباح… بالتّأكِيد.. ليْسَ أرقاً.. ولاتعباً.. ولاحتَّى شيْئاً منْ تِلْكَ النّظريّة الّتِي تقُول أنّ احدهُمْ يُفكِّرُ فِيك أوْ بِكَ.. أوْ اشْتاقَ لكَ… لأنَّ الكُلّ نائِمْ.. لاأدْرِي.. أقُولُ فِي نفْسِي… يا تُرَى لوْ كُنْتُ أعِيشُ لِوحْدِي في هذَا الكوْن.. …

أكمل القراءة »

الروائي الكبير يستغبي القارئ ويحتكر أورويل!

يعدّ جورج أورويل(1903-1950) من أكثر الكتّاب إلهاما في الثّقافة المعاصرة، لاسيما عمله المعنون«1984»(صدر عام 1949)، الذي شكّل مادة دسمة لتغذية أعمال أدبية مستوحاة من أجواء الرواية نفسها، ومن شخصياتها الأساسية، مع توظيف للمفاهيم الذي أتى بها العمل في الخطابات المناهضة للأنظمة التوتاليتارية، خصوصا منها مفاهيم «الأخ الأكبر»، «الغرفة 101»، «الجريمة الفكرية» …

أكمل القراءة »

عثمان الذي انتصر على السرطان بعد أن خطفه

عندما يُقبل الموت، تبدو الأشياء بيضاء تماماً، السّماء يغشاها شيء قليل من غيوم مكتنزة، والرّيح تحتجّ على غياب المراوح، فما إن تبرح مكانها حتى تستوي وسط المكان، لتنكسر أخيراً في المنتصف، كأنّها فشلت في الاستناد على قامة عثمان السّامقة وتضاريس جسده الأنيق من غير تكلّف،  ثم تتبدّد شيئاً فشيئاً قبل …

أكمل القراءة »