الإثنين، 18 نوفمبر 2019

في النص

الخطّ العثماني.. محاولة لفهم لغز عمره أربعة عشر قرنا!(ج1)

في معرض مقابلة حصرية أجريتها حديثا مع شيخ اللغويين البريطانيين البروفيسور«ديفيد كريستال»، قال لي هذا العلامة الشّهير عالميا، وهو في دهشة واستغراب واستنكار واضح، ردًا عن سؤال حول ما يدعيه عدد من اللغويين المعاصرين بشأن قرب موت اللّغة العربية وانقراضها، حيث قال بالحرف الواحد:«هل تنقرض العربية وهي لغة القرآن الكريم؟!». …

أكمل القراءة »

الخامسة والنصف صباحا

لاأدْرِي ما الّذِي يجْعلُ شاباً مثْلِي يسْهرُ لِمثِل هذَا الوقْت المُتأخّر من اللّيْل أوالصّباح… بالتّأكِيد.. ليْسَ أرقاً.. ولاتعباً.. ولاحتَّى شيْئاً منْ تِلْكَ النّظريّة الّتِي تقُول أنّ احدهُمْ يُفكِّرُ فِيك أوْ بِكَ.. أوْ اشْتاقَ لكَ… لأنَّ الكُلّ نائِمْ.. لاأدْرِي.. أقُولُ فِي نفْسِي… يا تُرَى لوْ كُنْتُ أعِيشُ لِوحْدِي في هذَا الكوْن.. …

أكمل القراءة »

الروائي الكبير يستغبي القارئ ويحتكر أورويل!

يعدّ جورج أورويل(1903-1950) من أكثر الكتّاب إلهاما في الثّقافة المعاصرة، لاسيما عمله المعنون«1984»(صدر عام 1949)، الذي شكّل مادة دسمة لتغذية أعمال أدبية مستوحاة من أجواء الرواية نفسها، ومن شخصياتها الأساسية، مع توظيف للمفاهيم الذي أتى بها العمل في الخطابات المناهضة للأنظمة التوتاليتارية، خصوصا منها مفاهيم «الأخ الأكبر»، «الغرفة 101»، «الجريمة الفكرية» …

أكمل القراءة »

عثمان الذي انتصر على السرطان بعد أن خطفه

عندما يُقبل الموت، تبدو الأشياء بيضاء تماماً، السّماء يغشاها شيء قليل من غيوم مكتنزة، والرّيح تحتجّ على غياب المراوح، فما إن تبرح مكانها حتى تستوي وسط المكان، لتنكسر أخيراً في المنتصف، كأنّها فشلت في الاستناد على قامة عثمان السّامقة وتضاريس جسده الأنيق من غير تكلّف،  ثم تتبدّد شيئاً فشيئاً قبل …

أكمل القراءة »

بوعلام صنصال.. في إثر هويّة مستحيلة

ربّما تكون رواية «شارع داروين» (غاليمار، 2011) للكاتب الجزائري بوعلام صنصال(1949)التجربة الروائية الأكثر نضجا وألمعية، ليس في مسيرة الكاتب فقط، وإنما في كلّ كشكول الرواية الجزائرية الجديدة. ليس من باب الصّدفة أن ينال الكاتب، فور صدورها، جائزة المكتبيين الألمان، وتحصل الرّواية ذاتها على جائزة الرواية العربية في باريس، فهي تنتمي …

أكمل القراءة »

بوجدرة وزاوي.. ومشاهير الربع ساعة

  تعتمد ثقافة خلق القدوة في الإعلام، أوصناعة النّجم، على التّرويج لأشخاص يُعتقد بأنهم يملكون صفات استثنائية ومواهب مميّزة، يتم تقديمهم من خلالها للرّأي العام، بوتيرة منهجية، وهو مايخلق حولهم هالة من النّجومية تخوّلهم التّحول لأيقونات ملهمة في الثقافة الشّعبية، وتتيح لهم التّأثير في تشكيل الوعي المجتمعي في مواضيع عدّة. …

أكمل القراءة »

عبد القادر علولة في تسجيل صوتي نادر

ارتبط الراحل عبد القادر علولة (1939-1994) بعلاقة عشق، تفوق الوصف، مع المسرح، فهو مخرج ومؤلف مسرحي، باحث ومُنظّر للمسرح الجزائري والعربي والعالمي، من المسرحيات التي قام بإخراجها، في بداياته الأولى: «الغولة» (1964)، من تأليف رويشد، «السّلطان الحائر» (1965) من تأليف المسرحي المصري توفيق الحكيم و«نقود من ذهب»(1967) للكاتب الصّيني شوسو …

أكمل القراءة »

الطبيعة هي المعنى

«كم أنت منسيٌّ وحرٌّ في خيالك» يكتب محمود درويش.. هل الهروب من المسؤولية يُسقطُ عنّا المعنى في هذا الوجود؟ إذا كان الأمر كذلك فأغلب ساكنة هذه المعمورة المغمورة بلا معنى، وأكثر مساحات هذا البؤس بلامعنى. كي يستمر البحث عن المعنى؛ على اللامعنى أن يستمرّ. مهمة المثقف هو البحث عن معنى …

أكمل القراءة »

جان عمروش.. نجم يغرق في الذّاكرة

وحده جان موهوب عمروش صالح بين تعدّد هويات البلد الذي وُلد فيه: جزائري، أمازيغي، اِعتنق المسيحيّة وتبنّى الفرنسية لغة له. عاش، مثل شقيقته مارغريت طاووس ووالدته فاطمة آيت منصور، مؤمنا بدور الأدب في توطيد العلاقة بين المتضادين وفي تقليص الهوّة بين الأقلية والغالبيّة. اِشتغل في الإعلام الثّقافي، صاحب أشهر كتّاب …

أكمل القراءة »

فصوص من الذاكرة: عن المطر ويعقوب وأنا..!!

كانت السماء كقبعة بدينة على رأس نبيلة تعيسة، والرياح طيبة على غير العادة.. خاطبني صديقي يعقوب: – لاشيء جميل في هذا المساء سوى حبة مطر تنساب بين النوافذ وتستقر على أطراف الأرصفة.. قلت له: – ربما هنالك شيء عذب يشبه وجه الصبي حين يتعدى درج العمر دون أن ينتبهْ، شيء …

أكمل القراءة »