الإثنين، 22 أبريل 2019

في النص

خيرة بلقصير تكتب: وليمة لنصوص جائعة..

الشّاعرة الجزائرية، المقيمة في عمان، خيرة بلقصير، في نصّ شعري جديد، بعنوان: «وليمة لنصوص جائعة..» «(1) تفتّت أيها الوقتْ خبزاً.. أو حجراً أو قلب أمْ،، تفتّت وارمي بالمكان بعيداً تفتّت أيّها الجسد كالخرز،، أو كالعقيقْ كغبار ملتصق بآنية فخار ترعى الأديم والسقوطْ، لا شيء يلتهم هذا الفراغ والوحش يسكن الاشتياق …

أكمل القراءة »

هل الرواية الجزائرية تصلح للقراءة؟

قبل أسابيع، خرج نقّاد، من كهوفهم، للصّراخ عالياً، وللتّعبير عن استيائهم، في مواقع التّواصل الاجتماعي، بسبب تغييب الرّواية الجزائرية، مرّة أخرى، عن قوائم التّرشيحات في جائزة «البوكر» العربية، وذهب البعض إلى الادعاء أن الأمر «مقصود»، وانضم إليهم روائيون لتبرير «تغييبهم»، بالبحث عن علل ترتبط – بحسب رأيّهم – بمنطق «إقليمي» …

أكمل القراءة »

«انتقام الشيخ»: أوّل نصّ إبداعي في تاريخ الأدب الجزائري.

يرجع جان ديجو، الكاتب والباحث الفرنسي، المختصّ في تأريخ الأدب الجزائري، أوّل نص أدبي، كتبه جزائري، باللغة الفرنسية، إلى سنة 1891، وهو عبارة عن قصّة، تحمل عنوان «انتقام الشيخ» (la vengeance du cheikh) ، تستوحي أحداثها من عمق العادات والتقاليد الاجتماعية الجزائرية، كتبها امحمد بن رحال، ونشرتها المجلة الجزائرية التونسية …

أكمل القراءة »

خيرة بلقصير تكتب: وردٌ طارئ

خيرة بلقصير(1971)، كاتبة جزائرية، مقيمة بالأردن، درست أدب عربي، شاركت في العديد من الملتقيات الثّقافية بالجزائر وخارجها، ولها إسهامات أدبية بالصّحافة المكتوبة والإلكترونية، صدرت لها مجموعة شعرية، بعنوان:«هذيان أزرق»(دار ابن بطوطة، الأردن). لها مجموعة نثرية:«حرير الملائكة، تغاريد» قيد النشر. فيما يلي، واحد من أحدث نصوصها، بعنوان:«وردٌ طارئ». «وجه كادح كسفور …

أكمل القراءة »

قادة بوطارن : الوالي، الذي أصبح روائيّا.

لا يكاد يذكر المشهد الأدبي عندنا، من الثلاثيات المنجزة، في تاريخ الأدب الجزائري، سوى ثلاثية محمد ديب، بينما يغفل تماما، الإشارة للرواية السّيرية، التي أنجزها باللغة الفرنسية، ابن مدينة البيّض، الكاتب قادة بوطارن (1907-1996) في ثلاثة أجزاء، وهي : «قدّور، طفل جزائري، شاهد على بدايات القرن»، عن الشركة الوطنية للنشر والتوزيع …

أكمل القراءة »

وردة حمراء على قبر صافية كتو

  في آخر قصيدة لها، كتبت الشّاعرة صافية كتو (1944 -1989) ما يُشبه الوصية الأخيرة التي ضمّنتها رؤيتها للكون والوجود، واضعة حداً للتّزلّف والنّفاق الذي طبع الكثير من سلوكات البعض من محيطها القريب أو البعيد. فقد كانت ترى أن طبائعهم الخسيسة لا تنسجم مع أهوائها وفطرتها المجبولة على النّقاء والطُهرانية، …

أكمل القراءة »

صورية مطراني تكتب: جهات الصّمت

«للصّمت الجهات كلّها مفاتيح القلق وله يد الهباء تهبّ الرّيح خطوتها التي تلي.. وأنا الصّمت.. ولا جهة لدي أسرح فيها قوافل الكلام لعنات البوح أسرار التّشظي أنا صمت مكسور بقصائد مبحوحة الأحلام أنا صوت الصّمت حشرجة الموت مداخل الرّوح القريبة من السّماء صدى ضائع في براري الوقت.. أنا مواويل لا …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: كجسد مجروح بالحرية

أنهض صباحاً ليكون أول شيئ يحطّ على وجهي وعيني، ضوء رقيق راقص كبزوغ أول شمس في الكون. أجيل النّظر بكسل واسترخاء في أرجاء الغرفة بستائرها الزرقاء، وأثاثها البسيط كبساطة الأشياء التي تجمّلنا وتحتفي بوجودنا من دون تبجّح أو بهرج، وأتمادى في استلقائي المتأمّل للهواء الذي يتسرّب لطيفاً ودافئاً إلى رئتي …

أكمل القراءة »

الموت من شدّة الحياة

أن تعيش معلقًا بين الأرض والسّماء، تكلّم  اللامرئين، وتقطع مسافات لا متناهية، من الشّغف وبلادة القلب.. أن تعدّ الأيام لكي تتفتح مثل برعم لنبتة مهجّنة، من أرض صلبة، لا تحتمل الجمال.. يعني أنك تكتب وبدون أن تسأل: لماذا تكتب! تنعزل في بعدك الثالث، وتحلم.. تتعلّق بحياة من تكتبهم، تعيش تفاصيل …

أكمل القراءة »

نجاح حدّة تكتب: صورة

الشّاعرة نجاح حدّة، في نصّ شعري جديد، بعنوان: «صورة». نذكر أن من آخر إصدارات الشّاعرة، ديوان: «تشبهني الفوضى».   «بالذي أعطاك رزانة الإسمنت وأعطانا مفاتيح القلق بالذي أعطاك هدأة النّوم وأعطانا وسائد للأرق بالذي أعطاك سطوة البحر وأعطانا الغرق بالذي جعل سلالتك لؤلؤ التيجان وأبدع خلقنا سلالة من ورق بالذي …

أكمل القراءة »