الأربعاء، 26 يناير 2022

في النص

صافية كتو: ماذا عساني أقول عنك يا سيّدة الغياب ؟

بلخير خيري حبيبتي صافية على عجل… ماذا عساني أقول عنك يا سيّدة الغياب ؟ سوى أنّك دائمة الحضور، حتى أنّ البعض في المقهى الأدبي يُسمّينا بأبناء صافية كتو. ماذا عساني أقول؟ فليس في ذهني كلمات تليق بمقامك البرزخي. هناك في كوكبك البنفسجي. سأعترف بأني لست في أحسن حالاتي  ثمّة إمساك …

أكمل القراءة »

احميدة عياشي يكتب: شير

الكاتب احميدة عياشي(1958-) بصدد الانتهاء من روايته الجديدة، التي ستحمل – مبدئياً – عنوان «شير»، تحكي عن شخصية شير الهارب من الجماعات الإسلامية، بنيّة تسليم نفسه للعسكر. بعد «ذاكرة الجنون والانتحار»، «متاهات ليل الفتنة» و«هوس»، يستعرض الرّوائي احميدة عياشي في شير جزءًا من التّاريخ الحديث للبلد، في رواية تتعدّد فيها …

أكمل القراءة »

فائزة مصطفى تكتب: عطر الكاليتوس

  بدا الغيثُ يلامسُ وجهَ الأرضِ الملوّح بشمسِ الصّيف الحارِقة، وتسرَّب إلى أنوفِنا عطرُ أوراق الكاليتوس المبخَّر من أشجارٍ باسقةٍ تتحدّى صفائحَ الإسفلت المنسوجة على أطلالِ منازلٍ قديمةٍ كانت هنا، ترسُم للمكانِ زواياه وتَسدَلُ ظلالَها على ماضيها. ذاك الحوْش يجذِبُني نحو الزّمن الجَميل، وتشدُّني إليه أوراقُ الكاليتوس المتناثرة التي تغورُ …

أكمل القراءة »

أعبر إلى صحرائي..(1)

دونما الانصات إلى ذبذباتها، لغتها السّرية، رموزها المخفية وطياتها الدّفينة لا تكون هذه الصّحراء إلا نصًا.. لها الاستعصاء والاستحالة والتّيه.. بل إن شدّ الرّحيل إلى الصّحراء هو هذا القرار السّيد المكين إلى المعنى، تيه المعنى، رعب المعنى، فيوض فيوضات المعنى.. لتكن هذه الأمكنة الزّاخرة، الباذخة، الفالتة من عقال النصّ المركزي، …

أكمل القراءة »

طقوس الكتابة: هكذا أقرأ.. هكذا أكتب..

كانت الفكرة بسيطة، وهي أن أنبش في غُرف الكتّاب، لأعرف كيف هي طقوس الكتابة لديهم. لقد طرحتُ أسئلة من طبيعة ساذجة، أليس السّؤال السّاذج هو السؤال الأصلي؟ لا نكاد نسأل الكتّاب عن نوعية الأقلام التي يكتبون بها، وهنا أتذكّر ما قرأته لرولان بارت الذي تحدّث عن أقلام الريشة المفضّلة لديه، …

أكمل القراءة »

توابل المدينة.. من أجهض الاستقلال الجزائري؟

عبد الرزاق بوكبة لم تحظ مدينة الجزائر العاصمة، بالدّخول إلى متون روائية كثيرة، كثرة تناسب شساعتها وسطوتها، سواء على أيدي روائييها الذين يُعدّون أصلاً على أصابع اليد الواحدة، وهو معطى جدير بالانتباه والنّقاش، أو على أيدي عشرات الرّوائيين الذين قدموا إليها من المدن الدّاخلية، التماساً للشّغل أو الشّهرة، ذلك أنها …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: رسالة وداع

  أنا الآن بلا حبيب أو أخ كبير أو جميل فقدتهم في سنة اليتم الأسود. لا أنتظر شيئا من الآتي؛ أنا حرّة من كلّ شيئ. تحررت من أحلامي وأماني وثقتي في الحياة. لا أمنيات لي، ولا لغة لي حتى أنهض وأرى الأشياء والسماء وعيون حبيبي. نفضت روحي من كل ذلك. …

أكمل القراءة »

الحياة السّابقة للشّاعرة آنّا غريكي

لميس سعيدي يقول الشّاعر الجزائري جان سِناك(1926-1973) في قصيدة «استشرافية» كتبها مخاطبا أجيالا قادمة، قد تقرأه خارج تشنّج اللحظة التّاريخية التي عاش فيها: «أن أُدعى جان، لن يكون بالنسبة لكم مرادفا للظّلم»؛ لكن بالرغم من مرور أكثر من أربعين سنة على وفاة سِناك (مقتولا)، وأكثر من خمسين سنة على استقلال …

أكمل القراءة »

ألبير كامو.. خلاف لم ينته

أخيراً، صار ﻟ”العربي” في رواية “الغريب” اسم. قبل ثلاث سنوات، حاول كمال داود(1970-) أن يتخيّل سيرة موازية له، في رواية “ميرسو، تحقيق مضاد”، ومنذ أكثر من ثلاثة أشهر، أصدرت الباحثة الأميركية آليس كابلان “بحثاً عن الغريب” وكشفت عن اسمه: قدور بطويل. إنّه شخصية حقيقية، وردت قصّة اغتيالها، في جريدة فرنسية، …

أكمل القراءة »

الأدب البديل.. بدايات التّأسيس!

في مقابل السّينما الرّسمية وسينما النّخبة المحترفة ظهرت موجة السّينما البديلة ومثلها شاع مصطلح البديل في فنون عدّة، كالمسرح والموسيقى والصّحافة.. وبقي الأدب البديل مصطلحا غائبا في ظلّ هيمنة الرؤى النقدية التي تؤطرها المرجعيات الأكاديمية بما هي عليه من صرامة، وعلمية. ورغم شيوع مفاهيم جديدة من قبيل «نهاية الأجناس الأدبية» …

أكمل القراءة »