الأربعاء، 17 أكتوبر 2018

في النص

سماعلي كريمة تكتب: أغاني السّماء

سماعلي كريمة تكتب: أغاني السّماء

مُتعاليا صوب السَّماء مُنساباً بخفَّة بين أصابعٍ لم تحمل يوما حجرًا تدفعُ به رصاصا عشوائيًّا يدرأُ فجور الحاضر وزيف التَّاريخ مُرتفِعا يعمُر بيتاً لطفل شرقي بين الغيوم حين تسارعت الخطى نحو الموت بدل الرَّقص تُعيد أوتار الكمان صياغة العالم دون خطيئة الدّم وتُعيد الحرب اغتيال الحمام في ساحاتها **** في …

أكمل القراءة »

قراءة في رواية ” ليندة” للكاتب محيي الدين بريزيني: حفر في جماليات المنجز الموضوعاتي

تمهيد ـ ” هكذا اشتهرت السيدة منى، بذوقها الرفيع، وحسن ترتيب الأشياء وبتفضيلها اللمسة الرومانسية في تحضير احتفالية عيد الميلاد، كانت تمثل زمنا يبدو قد ولى، حيث كل شيء يتم في ذوق رفيع وعناية خاصة” ص. 22 ـ ” يمكنك أن تطرد إنسانا من بلده، ولكن لا يمكنك أن تطرد …

أكمل القراءة »

مقطع من رواية « الديوان الإسبرطي » لعبد الوهاب عيساوي

عن دار ميم للنشر، صدر حديثاً للكاتب الجزائري عبد الوهاب عيساوي (1985) رواية تاريخية، تحمل عنوان «الديوان الإسبرطي»؛ وقد سبق للروائي الشاب أن أصدر عددا من الروايات، نالت عدة جوائز أدبية جزائرية وعربية؛ من بينها جائزة رئيس الجمهورية علي معاشي سنة 2012 عن روايته «سينما جاكوب». كما افتكت روايته «سييرا دي موريتي» …

أكمل القراءة »

رواية التفكّك لبوجدرة.. هل كتبها بالعربيّة حقا؟

بعد مرور 36 سنة على صدور أوّل رواية بالعربية للروائي الجزائري الكبير رشيد بوجدرة؛ لا تزال رواية “التفكّك”، تُثير الكثير من الشكوك والأسئلة، حول أصل اللغة التي كُتب بها هذا النص؟ فهل الرواية المنشورة بالعربية خارج الجزائر عن دار ابن رشد اللبنانية عام 1982 يَشفع لها بالأسبقية على حساب النص …

أكمل القراءة »

ياسمينة خضرا يفضّل سيدي بلعباس

صنع الروائي الجزائري ياسمينة خضرا، أو محمد مولسهول (1955-) وهو اسمه الحقيقي، الحدث في مدينة سيدي بلعباس، في الغرب الجزائري؛ أين اختار هذه المدينة الجميلة، لتشكل الانطلاقة الرسمية للإعلان عن روايته الجديدة التي تحمل عنوان: “خليل” (Khalil) والصادرة عن دار القصبة للنشر في نسختها الجزائرية. حدث ذلك يوم 25 أوت …

أكمل القراءة »

نُسيبة عطاء الله تكتب: آخَرِي المَحْدوبْ

سأنْجو مِن آخَري المحدوبْ وأقوِّمُ خُطّتي لاستيطانِ نَفسي لأنّني التّيهُ.. دونَ ريبةِ المنفى ولأنّني صَدْرُ المدينَةِ ويَنامُ في سيرتي الأطفالْ. *** سأنجو، لأنّني المِرسالُ في جَبينِ الفُكاهَةِ وأحْذِيَتي الكائناتُ المُخادِعَةُ تهجو الترُّابَ ثمّ تحتويهِ لأنّ التّعاسةَ تنبتُ في الكذِبْ! *** سأنجو، لِأضحكَ هذا عَهْدُ المساءِ يكتبُ بالمطرِ اسمَ دمي عُروقُ …

أكمل القراءة »

قراءة في رواية ” شيفا.. مخطوطة القرن الصّغير”

ليندة بن عبّاس “شيفا” هي رواية يمتزج فيها الواقعي بالخيالي، الأسطوري بالعجائبي إذ غلب عليها الطّابع الغرائبي أكثر، من خلال تصويرها لقضايا مختلفة تكسر أفق التّوقع لدى المتلقي وذلك بجعله يصدّق أن كل ما يقرأه حقيقة. وهذا راجع إلى استناد الروائي على نظريات علمية وفيزيائية دقيقة وحتى بيولوجية؛ كقضية الاستنساخ، …

أكمل القراءة »

“مصحّة فرانز فانون”.. أو الجنون الذي تخلّفه السّياسة في الشّعب

تشرّح رواية “مصحّة فرانز فانون”، لعبد العزيز غرمول، وضعا مزريا للمرحلة الحالية للجزائر، التي لم يجد لها الرّوائي معادلا موضوعيا سوى توصيف الجنون، الذي وضعه في تأرجح على كفي ميزان. وأنت تقرأ هذه الرواية، يصبح الجنون عقلا والعقل جنونا، أين يمكن تسريح كلّ مجانين هذه المصحّة وإخراجهم إلى المجتمع، كما …

أكمل القراءة »

يوم التقيت الكاتب

عمّار لشموت كان من المقرّر أن تبدأ النّدوة على العاشرة صباحًا، في مكتبة الاجتهاد، بشارع حماني أرزقي (شاراس سابقًا). الشّارع يقع على هوامش المدينة، لكنه يشهد حركية دائمة، يتوسّط بولفار عميروش وساحة أودان، على مقربة من الجامعة المركزية. يفصل بين المكتبة والجامعة أزقة جانبية تقع على الطّريق الرئيسي ديدوش مراد. …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: لا عودة

أنا امرأتك هناك في الأعالي وفي جسد النصّ أنا نزهتك في حديقة الصّمت وفي الرّغبة حيث لا تعود أبدًا. أنا ظلّك الغريب وقبرك البعيد حين تتساوى الحياة مع الحرب وأغدو شمسك الوحيدة أحببتني أحيانًا كثيرة دونما سؤال كعابر لا وجهة له ولا عودة. اسمي نشيد القلب واسمك فارغ بدوني كان …

أكمل القراءة »