الأحد، 26 فبراير 2017

في النص

مقطع من رواية «تشرّفت برحيلك» لفيروز رشام

صدر حديثا عن دار فضاءات للنشر بالأردن، رواية تحمل عنوان «تشرّفت برحيلك»، للدكتورة فيروز رشام، وهي أستاذة محاضرة في قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة البويرة. وكان قد صدر لها كتاب نقدي يحمل عنوان «شعرية الأجناس الأدبية في الأدب العربي: دراسة أجناسية لأدب نزار قباني». وقد خصّت المبدعة فيروز رشام، قرّاء …

أكمل القراءة »

قصائد للشّاعر يوسف سبتي

ترجمة وتقديم: لميس سعيدي نشر الشّاعر الجزائري يوسف سبتي (1943-1993) قصائد ديوانه الوحيد “الجحيم والجنون”، ما يُقارب عشرين سنة بعد كتابتها(صدر الكتاب سنة 1981)، ولا نعرف كيف تطوّرت قصيدته بعد ذلك، خصوصا أنّه كان يؤكّد في كلّ مرّة أنّها قصائد الشّباب الأولى؛ أرشيف كامل من النّصوص التي نشرها في الصّحافة …

أكمل القراءة »

ناصر الدّين باكرية يكتب: ارْتِياب

الخطوة التي سقطت من أقدام الليلة الأخيرة لم تكن مضحكة أبدًا كلما حاولت إيجاد مبرّر مقنع كي لا أسقط في غيابك.. تتعثّر فكرتي بالارْتياب أعرف حفرة تمتلىء بك في الثّلث الأخير من الأغنية أيّتها اللغة الحقودة.. ورغم كلّ شيء يتواصل النّحيب داخل عازف الغيثار الغريب في ساحة البريد المركزي تلك …

أكمل القراءة »

قصائد للشّاعر الجزائري رابح بلعمري

رابح بلعمري

ترجمة وتقديم: لميس سعيدي في سنة 1962، فقد الشّاعر والروائي الجزائري رابح بلعمري (1946-1995) بصره؛ سيُحاول بعدها من خلال الكتابة ولمدّة 23 سنة ترميم ذكرى العالم الذي أبصره خلال السّنوات الأولى من حياته، هذه الذّكرى التي ستكون “مصباحه المضطرب في الرّواق المظلم”. نُشِرت معظم أعمال بلعمري الأدبية في أهم دور …

أكمل القراءة »

حنين المكان بوصلته شمالية

إيما فرنان كلما استيقظت بي صبابة الحلم وجدتني بهذا المكان.. مقهى غير بعيد عن ساحة «Place d’Italie»، في باريس. يروق لي هذا المقهى، يحترم خصوصية مرتديه.. طاولاته صغيرة متراصّة بشكل عفوي، قريبة من بعضها لدرجة أنّك تسمع وشوشات العشّاق واعترافاتهم.. يُلامس الحشا ذاك الجوّ الذي تتردّد فيه موسيقى هادئة. حاولت …

أكمل القراءة »

صلاح باديس يكتب: القرابين

وقَفَتْ في مدخل المصبغة تنتظر العامل الذي غاب وراء آلة الغسيل الضّخمة، خلفها فترينة الزّجاج وفي الخارج المطر وبرك الماء تغطي الإسفلت. كان المحلّ كلّه عتمة، بينما ظلّت هي تنظر إلى صفوف المعالِق التي بجنب آلات الغسيل القديمة، إلى ثياب الصّفوف العُلوية بدَت مُعلّقةً في غيمة العتمة المحبوسة بالسّقف. سُتراتٌ …

أكمل القراءة »

قصيدة جديدة لأسماء جزائري: لا نكتب الشّعر فقط لنقول «أحبّك»

  لماذا تظنّ أننا نكتب الشّعر فقط لنقول «أحبّك» ولأننا نهزّ أغطيتنا الممتلئة بأنفاسهم فلا يسقطون كما هو المتوقّع للأشباح حين نسير.. فإننا نسير كقافلة لا تملك في الريح إلاّ متّكأً للعدول أننا نعلّقُ على الغياب قمصان نومنا، لنذهب إلى الوعود بقليل من خجل الأمس كأنّما يوقظنا صخبٌ الضجيج الّذي …

أكمل القراءة »

جنون الكاتب وطقوسه

جنون الكاتب وطقوسه

لا يمكن لأي إنسان، فيلسوفًا كان أو عالمًا، أن يُفسّر جنون الكاتب.. ذلك الجنون الذي لا تثبته النّظريات والرياضيات ومع ذلك يثبته الواقع. الواقع الذي يثبته الكاتب هو واقع استثنائي يلغي كلّ تلك القوانين ويخترقها. وقول هيغل: “كل ما هو عقلي واقعي وكلّ ما هو واقعي عقلي!” يثبت ذلك وينفيه …

أكمل القراءة »

مقطعٌ من رواية «زينزيبار» لعبد القادر ضيف الله

غلاف الرواية

صدر حديثاً للكاتب عبد القادر ضيف الله (1970 -) رواية تحمل عنوان: «زينزيبار، عاصفة البيادق» عن منشورات الدار بالقاهرة. وهي الرواية الثانية له، بعد عمله الروائي الأول: «تنزروفت، بحثا عن الظل». وسبق للكاتب، أن أصدر مجموعتين قصصيتين : «كوابيس الليلة البيضاء» و«أضواء على جسر العبث». هنا، مقطع من رواية: «زينزيبار، …

أكمل القراءة »

صافية كتو.. بنفسجة انتحرت في الشّتاء

  تعود ذكرى الشّاعرة صافية كتو (1944-1989) إلى المشهد الثقافي بشكل باهت كالعادة. رغم مرور أكثر من ربع قرن على رحيلها لازال موتها غامضا. رجح الكثيرون فرضية انتحارها لتنبؤها ببداية العشرية الدموية في الجزائر. بينما يرى البعض أنه فشل عاطفي، والبعض الآخر يقول أنه اغتيال، وربما نفض الغبار عن ذاكرتها …

أكمل القراءة »