الأربعاء، 23 أكتوبر 2019

في النص

سيدي عثمان يكتب قصصاً سرّية عن ملوك أفريقيا

سيدي عثمان يكتب قصصاً سرّية عن ملوك أفريقيا

من الملاعب إلى دفتيّ كتاب، هكذا أراد نجم الدين سيدي عثمان أن ينقل الجزء المعتّم من حياة من صنعوا بهجة الجزائريين الصّيف الماضي. تلك التّفاصيل التي لا يمكن أن تتحدّث عنها الأقدام على الملعب، مهما بلغت عبقريتها، على مرأى عيون شعب يتنفّس الكرة كما يتنفس الهواء، تلك التفاصيل التي تخفيها …

أكمل القراءة »

“وعادت بِـــخُفَّي حنين” مجموعة قصصية جديدة لفضيلة بهيليل

خيري بلخير “لازلتُ هنا وحدي، أروِّض هذا الحزن الذي جاء هارباً منك إليّ. لا زلتُ أنا الأنثى العابثة بأشيائك، أرتدي فرحة طفل لاستقبالِه، أحضنُه بكلّ الحبّ في قلبي، وبكلّ المواجع رُفقة حزنِك حروفُك تأتي، حاملةً عَبَق بخورٍ لمزارِ وليّ، وعطراً مُندسّاً بأنفاسك، فأرتدي في حضرتهِا كلّ الوَرَع”. “وعادت بخفي حنين”، …

أكمل القراءة »

مقطع من رواية “نبوءات رايكا” لخيري بلخير

تعتبر ‘نبوءات رايكا” الرواية الثانية لخيري بلخير، بعد رواية “نخلة الوجع”؛ وقد صدرت حديثاً بطبعة أنيقة عن دار خيال للنشر بالجزائر، وتقع في 288 صفحة من الحجم الصغير؛ حاز خيري بلخير، على جائزة عبد الحميد بن هدوقة في القصة القصيرة سنة 2006، كما فاز بجائزة القلم الذهبي لأحسن قصة، التي …

أكمل القراءة »

الباب لحمر / قصة لجلال حيدر

نجيب بوزناد

غير بعيد من هناك كانت قدماي ـ والأرض تميل تحتهما ـ تسرعان على نحو مرضي. أو ربما تتثاقلان. أشعر أني أجر عربة وسط حقول مقفرة. يا لذلك الشعور المقرف. كأني دونكيشوت خرج لمقاومة قمامة العالم. دونكيشوت المزابل. دونكيشوت يحمل علبة زلاميت ويشعل مكبات النفايات ويمر ضاحكا. مستبشرا بفناء المزابل. واجهات …

أكمل القراءة »

«خفافيش بيكاسو».. نزعة روائيّة نوعية

آمال بشيري

تخرج آمال بشيري في روايتها “خفافيش بيكاسو”(دار ميريت، القاهرة 2018) عن كلّ المواضيع المألوفة من الرّوائيين الجزائريين، لا وبل تخرج بموضوعها عن جغرافيا الجزائر، ولا نكاد نجد خيطا مباشرا يربط موضوع الرواية بالجزائر. تقتل آمال السائد الرّوائي الجزائري في هذه الرواية وتحمل الجزائر بطريقة غير مباشرة واحدة من الهمّ الإنساني …

أكمل القراءة »

اللقاء : قصّة جديدة لياسمينة خضرا

الملحق الأسبوعي لصحيفة “لوبريزيان” الفرنسية، استضاف مجموعة من الكتّاب الفرانكفونيين، لكتابة قصص يدور موضوعها حول “اللقاء”؛ سيتداول سبعة كتّاب بارزين كل أسبوع، على كتابة قصة واحدة متخيّلة، كل بأسلوبه وطريقة سرده، عن رجل يتداعى ماضيه، وهو مفتش للشرطة اختير له كاسم : باتريك لوبوسكو.  أول كاتب سيحظى باجماعهم لبلورة فكرة …

أكمل القراءة »

فصل من كتاب “كونغو”

كونغو

الخُبراء هكذا، كل أربعاء، ولمدة شهور، يلتقي كلّ من كورسيل، مالي، بوش، كاسرَوْ، سزشنيي، لامبَرمونت، فيند، بينومار، كاسون، فان درهوفن، بِنافيل، سيربا بيمُنتيل، كابنِست، يلتقون بشكل ثابت، ويتشاجرون حول كلّ ما يخصّ حوض الكونغو. هذا لأنّ المؤتمر صار يقتصِرُ على هذا فقط، الكونغو. قضية ملك بلجيكا. يدرسون الجغرافيا، يُشاهدون الخرائط، …

أكمل القراءة »

صمت

حين كنّا صغارا، نهاية تسعينات القرن الماضي، ننتظر فيلم السّهرة بفارغ… الصّمت. آباؤنا المحافظون كانوا ضدّ مشاهدتها، لكن من حسن حظّنا أنهم كانوا ينامون مبكرا، أرهقهم العمل البعيد وانتظار… الموت. *** نُشعل تلفزيون ENIEM القديم في صمت، نقطع الصّوت، لأننا في مطلق الأحوال لم نكن نفهم تلك اللغة الأجنبية التي …

أكمل القراءة »

العاهرات يعدن هذا الأسبوع

بُترت ساق الطّريق، وانفض من حول الحمام الرّيح، تعكّر مزاج السّماء لكنها رفضت أن تنوح، فتكفلت بذلك طائرات ألقت بقنابلها، وبعضا من أكياس الدقيق! ثم انصرفت كي لا تتسخ بالغبار الذي أحدثته… أكياس الدقيق. مات الذين كانوا قبل ذلك أموات، ولم ينجُ إلا شيخ أصمّ، لم يسمع صوت القنابل ولا …

أكمل القراءة »

يوم تافه… وأشياء أخرى!

يوم تافه... وأشياء أخرى!

على نافذة الغرفة، لم تعد أمي تضع قشور البرتقال، لتجفّ. ما عادت أيضا تضع قشور الجوز في فمها، ولا الكحل في عينيها، لقد تساقطت معظم أسنانها. أما شفتيها فقد، جفتا. جدتي بدورها لم تعد تخضب شعرها، بالحناء. ولا يديها، ولا قدميها. ما عادت تكترث بزوجات أبنائها إذا ما هنّ فكرن …

أكمل القراءة »