الجمعة، 10 يوليو 2020

في النص

هالة وردي: ماذا حدث بعد وفاة الرّسول (ص)؟ (1)

ارتفع صوت تكبير صاخب من المسجد القريب للبيت الذي كان يجهّز فيه جثمان الرسول (ص)، وسرعان ما وصل أسماع علي والعباس اللذان كانا يغسّلان النّبي رفقة أفراد آخرين من العائلة في إحدى الغرف. توقف علي ونظر في عمه العباس متسائلاً عما سمعه. رفع العباس عينيه إلى السّماء مفجوعا: «لقد فعلوها …

أكمل القراءة »

ماذا يقصد محمد ديب بعبارة «الكلام المشترك» (2)؟

محمد ديب

لامية أوشريف الاضطراب الذي يشعر به كمال وائد لا نجده عند برهان، البطل الرئيسي لرواية «ثلوج من رخام» (1990). برهان والد فتاة صغيرة تدعى ليل. بالرغم من اختلاف لغتيهما إلاّ أنّ الشّخصيتان نجحتا في إيجاد «كلام مشترك». لا تتكلم ليل لغة والدها كون هذا الأخير متزوّج من امرأة أجنبية اسمها …

أكمل القراءة »

ماذا يقصد محمد ديب بعبارة «الكلام المشترك»؟ (1)

محمد ديب

لامية أوشريف في هذه الورقة، سنحاول مقاربة عبارة «الكلام المشترك»، التي استعملها محمد ديب في روايتين من رواياته: «الرّب في البربرية» (1970) و«ثلوج من رخام» (1990). يبدو لنا بأنّ تحليل هذه العبارة في السيّاق الذي وردت فيه سيسمح لنا بفهم نظرة الكاتب تجاه مفهوم المثاقفة في الأدب. بالفعل، فإذا كان …

أكمل القراءة »

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

تَتوقُ كُلُّ امرأةٍ إلى الزّواج بمَن يَنشُدُهُ القلبُ ويرضَاهُ لإنشاء أسرة تُحقّق فيها ومعها كَيانَها وأُمومَتها، وتُؤدّي فيه كلّ ما اسْتقتهُ في السّنون المَاضيَات، وهي بذلك تتصوّرُ أنّ السّعادةَ الحقيقيّةَ والأبديّةَ تكونُ برفقةِ الزّوج وفلْذاتِ كَبِدها، فالزّواج بالنسبةِ لها أمانٌ رغمَ عُيوبه، وهو قيدٌ لا بدّ منهُ في مجتمعاتِنا الشّرقيةِ، …

أكمل القراءة »

سيرة العطب وصناعة الآلهة

سلالم ترولار

محمد بوزيان يواصل سمير قسيمي مساره التّأسيسي لسردية لها هويتها المفتوحة برؤية تتجلّى بالاشتغال المستمر بنية ولغة، سردية ترتبط بمبدعها، تضيف القيمة المضافة للمنجز المتراكم. «سلالم ترولار».. رواية برزخية الفضاء، يصل فصلا ويفصل وصلا، يلتبس فيها التّاريخي بالمتخيّل، والواقعي بفنتازي يتحايل ليقول واقعي تجاوز ما يمكن للخيال تصوّره. في عتبات …

أكمل القراءة »

عْبالله نسعِيدِي (1896-1979)

 ايترجميث غثقبايليث: جلال الدّين سماعن عبد الله جيجلي (ثَازْوَارَا، النَقْمَايْنِيسْ تَاغِيتْ “سعيدي” مِّي أُومْبَعَذْ عَلَى جَالْ الخلافاثْ ڤَارْ وَايثْمَاثَنْ، ثَارْبَاعثْ زِّيسَّنْ بَدلَّنْ النَقْمَانْسَنْ أَرَّانْتْ “جيجلي”)، مُوشَاعِيثْ كْثَرْ ڤْثَدَارْثِيسْ سِيسَمْ نْعبالله نْسعيدي (قَارَنْدْ إمقرُونَا نتادراث بلّي العايلينس لاصلينس نتونس منبعذ صِيدَّنْدْ سِّينَا أُوساند غثادارث نتعرقوبث – إيزعطيطن)، ذَامْذيَازْ (ذالشاعر) نتادارث نِيثْ …

أكمل القراءة »

بحثًا عن رشيد بوجدرة

بومدين بلكبير* قبل أسبوع من الحجر الصحي كنت في مكتبة الثورة بعنابة، وقد دار نقاش ثقافي عابر، كما هي العادة بين الحين والآخر عندما تنحدر الشمس نحو المغيب، وتبقى نصف ساعة أو أقل بقليل على إغلاق المكتبة. وبينما كنت منغمًسا في التحدّث عن الروائي رشيد بوجدرة، مثنيًا على عمق أعماله …

أكمل القراءة »

إلى كريم طابو وخالد درارني

أمين خان. ترجمة: جلال الدّين سماعن إلى كريم طابو: الحقيقة أنّ الشرّ عميق، الحقيقة أنّ البشرية قد فقدت، آلاف المرّات، نَفَسَهَا، دمَها، ألف مرّة أيضاً أُضعفت قوَّة رُوحها. بيد أنّ الحقيقة بين البشر رجال لم تُهزم يوماً إنسانيتهم. * * * بغضب امتزجت الليلة مياه العاصفة، مياه الأمواج المريرة بمياه …

أكمل القراءة »

خمس قصائد لعبد اللطيف اللعبي

عبد اللطيف اللعبي

طير جارح طير النّسيان الجارح يحلق لساعات منتظمة فوق رأسك بعض الأمارات التي لا غبار عليها تدلّ على أنه متلهف للإنقضاض على لحم الذّاكرة الذي مازال دافئا، ويجعله  لقمة واحدة. السّر لست أدري إن كان السّر الذي سأبوح به صغيرًا ام كبيرًا. أحياناً، عندما أكتب، أشعر بفراغ داخلي. فيُصاب عقلي …

أكمل القراءة »

رضا ديداني يكتب: حروف التّراب

رضا ديداني يكتب: حروف التّراب

من البداية رصّع حروفه، مثل اليتيم وعانقها بأبهة الصّمت، أقنع المارّين وظلّ يراقصها تتكهّن هي في تابوتها وهو يجمع تراب المقبرة تتزيّن هي وهو يتأنق ويبحث عن حروفه الضّائعة من البداية تآكل مثل ترابها من البداية رفضت عرضه وظلّت تتأمّل عروشها أيتها اللغة الميّتة أنا أقتلك أنا بيتي مثلك متيّم …

أكمل القراءة »