الجمعة، 15 ديسمبر 2017

ألغاز لغوية

اللغة الأم ولعبة الصّراعات الإيديولوجية!

في عام 1952 أطلقت الشّرطة الباكستانية النّار على المتظاهرين في “دكا” عاصمة بنغلادش اليوم، و الذين كانوا يطالبون آنذاك السلطات الباكستانية الاعتراف بحقوق لغتهم الأم البنغالية، والنتيجة وقوع ضحايا بالجملة. حدث هذا قبل انفصال بنغلادش عن باكستان عام 1971 وقد ألهمت هذه الحادثة مسؤولو منظمة اليونسكو التي بدءا من عام …

أكمل القراءة »

في مزالق الترجمة الآلية

خلال وقوع زلزال هايتي عام 2010 والذي هلك على إثره 230 ألف شخص، دفنوا في مقابر جماعية، سارع الكثير من المسعفين القادمين من بلدان مختلفة إلى تقديم خدماتهم، من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه. وفي هذا الصّدد يقول البروفيسور الأمريكي المختصّ في الترجمة ديفيد بيلوس، أن لغة سكان هايتي غير …

أكمل القراءة »

ما هي اللغة التي يتحدّث بها سكان الفضاء؟

يبدو السّؤال مربكًا، لكن الإجابة عنه موجودة لدى المخرج الأمريكي جيمس كاميرون.. هذا المخرج العبقري الذي استطاع في بضع سنوات فحسب أن يتحوّل إلى ظاهرة غير عادية بأفلامه الأسطورية الخارقة، حيث حطّم فيها كل الأرقام القياسية. ومن هذه الأفلام طبعًا “أفتار”(2009)، الذي حصد إعجاب وإشادة النّقاد المختصّين وعموم المهتمين بعالم …

أكمل القراءة »

جائزة مقابل خيانة اللغة الوطنية

بتاريخ  30 جوان 1996، كانت قناة “TF1” الفرنسية بصدد نقل فعاليات الجائزة الفرنسية الكبرى لسباق السّيارات، غير أن الملفت في الأمر أن الصّور المعروضة على القناة كانت غير مرفقة بالتّعليق مثلمًا جرت عليه العادة. وتساءل المشاهدون وككلّ المتتبعين لهذا الحدث الرياضي الذي يجري على الأراضي الفرنسية عن سبب غياب هذه …

أكمل القراءة »

هل التعريب في الجزائر استعمار جديد؟

هذا السّؤال الغريب في الحقيقة لم أطرحه أنا، بل هو استنتاج توصّل إليه الكاتب محمد بن رابح في كتابه المثير للجدل “اللغة والسلطة في الجزائر. قصة صدمة لغوية “(1999، باريس). و يمكن أن يدرج ما توصّل إليه الكاتب المذكور ضمن سلسلة من الأطروحات المُماثلة تتماشى كليّة مع ما تطرحه مجموعة …

أكمل القراءة »

الأناشيد الوطنية.. حقائق وأسرار غريبة!

كلّ نشيد وطني لأي بلد هو في الأصل قصيدة حماسية تعبّر عن انتماء وهوية قومية. ووظيفة النّشيد الوطني قبل كلّ شيء هي تمثيل الأوطان في المناسبات الرّسمية، المحلية منها والدولية. ولكل نشيد في الواقع قصّة تحكي ميلاده والظّروف السياسية والتّاريخية التي كتب فيها، كما نجد أغلب الدّول تقرن نشيدها الوطني …

أكمل القراءة »

تيودور مونو يصحّح أسماء المواقع في الجزائر!

من المتعذّر اليوم أن تصادف عالمًا عبقريًا فذًا، متعدّد الاهتمامات والاختصاصات مثل العالم الفرنسي القدير تيودور مونو(Théodore Monod)، الملقب بعاشق الصّحراء. بلغ شغفه العلمي بها حدود الهوس والجنون، وأكبر دليل على ذلك أنه أمضى بها 60 عاما بحثًا وتنقيبًا وتأملاً، وكيف لا وهو الذي قطع الصّحراء الكبرى فوق ظهر الجمل …

أكمل القراءة »

دول يتوقّع المؤرخون زوالها.. من هي؟!

يتوقّع عدد من المؤرخين بأن مجموعة من الدّول سوف تزول مستقبلاً وتبقى مجرد ذكرى تاريخية، تماما مثلما وُلد وزال بعضها في القرن العشرين، على غرار الاتحاد السّوفياتي ويوغوسلافيا وتشيكوسلوفاكيا. ومن بين الدّول التي يتوقع المؤرخون زوالها في القرن الواحد والعشرين بلجيكا التي ستنقسم إلى دويلتين هما الوالون والفلامون، أي المتحدثين …

أكمل القراءة »

المدقّق اللغوي.. تلك المهنة المجهولة

المدقّق اللغوي.. تعتبر مهنة مجهولة، ببلادنا، نسبيًا رغم أنها ذات أهمية جوهرية في ميدان الإعلام بوسائله المختلفة. إذ لا يمكن تصوّر نشاط هذه الوسائل الإعلامية من دون مدقّق لغوي يضبط ويصحّح ويُراجع مادتها الموجّهة إلى المتّلقي بشكل عامّ. والملاحظ أن هناك عددًا من المؤسسات الكبرى الخاصّة بالاتصال تشيع في إصداراتها …

أكمل القراءة »

أخطاء لغوية غيّرت مجرى التّاريخ!

قلت مرّة بأن الكلمة أخطر من الرّصاصة ولعلها في الحقيقة أخطر من القنبلة الذرية. والدّليل على ذلك، أن خطأ بسيطًا في ترجمة كلمة أدى إلى هلاك أكثر من 70 ألف شخص، هم ضحايا قنبلتي هيروشيما وناغازاكي خلال الحرب العالمية الثانية، وتفاصيل هذا الخطأ الذي غير مجرى التّاريخ، أنه في مؤتمر …

أكمل القراءة »