الجمعة، 19 يناير 2018

صلاح باديس

هيا نلعب..

قبل ثلاث سنوات، انطلقت “نفحة”. كنّا قد اخترنا تاريخاً يُحيل إلى أشياء متفرّقة من الماضي..11 جانفي.. استقالة الشّاذلي بن جديد.. ليلة الاحتفال بينّاير – الذي صار منذ ذلك الوقت عيداً وطنياً –.. تاريخ ميلاد الطّاهر جاووت.. وأشياء أخرى يُمكننا أن نُعدّدَها إلى ما لا نهاية، العالم قديم بما يكفي لهذا …

أكمل القراءة »

صلاح باديس يكتب: بيجو 505

شوف، قال السّيد كريمو وهو يُشعل سيجارته الثّانية ويمسح بيده سطح الطّاولة السّوداء الصّغيرة في غرفة انتظار مكتب توثيق يفصله عن شارع ديدوش مراد ثلاثة طوابق، الطونوبيل هذي شريتها عام 88، أنا طلعت لفرنسا، لمونبولييه، تعرفها؟ خيّرتها بيدي ورجعت… وصلتني ف البابور، في شهر نوفمبر. كُنت قادر نشري مرسيدس بالسّومة …

أكمل القراءة »

صلاح باديس يكتب: ديوانُ الغُربة

تذكر السِيرُ أنّ سي مُحنْد أومْحَنْد كان شاعراً جوّالاً، ليس رغبة في أن يصير ملاكاً سماوياً متشرّداً، بل لأنّه كان هارباً. فكّك المُستعمِر قبيلته وبعثرها، كما فعل مع عشرات القبائل بعد ثورة المقراني سنة 1871، امّحى شرفه وماله ووجاهة قبيلته وقُتِل والده. مئات الرجال قتلوا، والمئات اُخذوا إلى سجن وسط …

أكمل القراءة »

مختارات من كتاب آسيا جبار: بياض الجزائر

اليوم الثّالث – ما هو لونك؟ – الأحمر، عندما يحول. من حوار مع عبد القادر علولة. 21-7-1993 عبد القادر علّولة، كاتب ومخرج وكوميديان مسرحي، توفي في باريس قبل فجر يوم الاثنين 14 مارس 1994. في اليوم التّالي، مع رفع الجسد، قبل أن يأخذوه إلى المطار ليتم نقله إلى وهران، أدخل، …

أكمل القراءة »

هنري ميشو: أكتب لك من بلاد بعيدة

هنري ميشو (1899-1984)، كاتب وشاعر فرنسي، من أصول بلجيكية. عُرف ميشو بكتابات عن أسفاره وعن تجربته مع المخدرات، وبتجربته – الموازية – في الفنّ التّشكيلي. كان يهرب من الكتابة إلى الرّسم. من أهمّ أعمال ميشو.. نذكر: “بربري في آسيا”(1933) و”في بلاد السّحر”(1941). * ليس لدينا هنا سوى شمس واحدة في …

أكمل القراءة »

موقع «المنشار» يفوز بجائزة «هيغو»، بحضور لوبان

  تسلّم رئيس تحرير موقع «المنشار» السّاخر (ن. ب) يوم أمس جائزة «هيغو» للصّحافة الهزلية، وقيمتها 10 آلاف أورو. وتُعتبر هذه الجائزة من أهمّ الجوائز الصّحافية التي تُسلّم في السّنوات الأخيرة في فرنسا، للصّحافة الفرنسية وفي بقية بلدان العالم النّاطقة بالفرنسية أيضاً. أُنشئ موقع «المنشار» منذ حوالي ثلاث سنوات في …

أكمل القراءة »

دليل الدّخول إلى «جمعية قدامى الشّاب خالد»

أخرج من البيت. بات برّا، لا يهم إذا كان فوق رأسك سقف، لكن لا تعُد للبيت. لا تُعادي من يسمعون الرّاي الجديد ولا تكُن أخلاقياً، فحتى الشّاب خالد في الثمانينيات والتسعينيات وبداية الألفية كانوا يقولون عنه «عيْداري» وقْليل حيا.. حتى هو صار ضدّ نفسه عندما كبِر! لا تهتم، الدّنيا غربال …

أكمل القراءة »

صلاح باديس يكتب: القرابين

وقَفَتْ في مدخل المصبغة تنتظر العامل الذي غاب وراء آلة الغسيل الضّخمة، خلفها فترينة الزّجاج وفي الخارج المطر وبرك الماء تغطي الإسفلت. كان المحلّ كلّه عتمة، بينما ظلّت هي تنظر إلى صفوف المعالِق التي بجنب آلات الغسيل القديمة، إلى ثياب الصّفوف العُلوية بدَت مُعلّقةً في غيمة العتمة المحبوسة بالسّقف. سُتراتٌ …

أكمل القراءة »

صورٌ من اسطنبول

  «ترجع من اسطنبول بذكريات أكثر مما يتحمّله رأسك، مهما كُنتَ، وإذا أردت يوماً الكتابة عنها، بعدما قد كُتِب عنها، وجدت أمامك طريقتين: فإما أن تُتْمِمَ ما سُبِقْتَ به، وهذا عسير، وإما أن تذكُرَ ملاحظاتك الشخصية وتقدّمها مختزلة كصور أخذتها في الحين.. وهذا ما سأقدمّه لكم» – علي الدوعاجي، جولة …

أكمل القراءة »

سيزار آيرا إلى العربية: جرعة قويّة من الجنون والكآبة

  تعرّفت على الكاتب الأرجنتيني سيزار آيرا، بطريقة لا تخلو من الغرابة التي تسكن حكاياته. بورخيس هو الذي كان سبباً في اكتشافي لسيزار آيرا، ليس من كتاباته طبعاً، فبورخيس كان قد مات عندما كان الثاني في الثّلاثينيات من عمره. كانت أغلب كتب بورخيس المترجمة إلى الفرنسية، والتي أمتلكها، في نُسخة …

أكمل القراءة »