الخميس، 27 فبراير 2020

رشيد فيلالي

الطابوهات اللغوية.. من يفتح صندوق الشّر؟

تزخر الدّراسات الغربية في علم الاجتماع اللغوي ببحوث تُعالج قضية الطابوهات والتي تناولها الدارسون بتوسّع وعمق كبيرين، لاسيما منها الصّادرة باللغة الإنجليزية. وفي هذا الصّدد أحبّ أن أشير إلى مسألة مهمّة تتعلق بالمصطلح نفسه (الطابو، taboo). هذا المصطلح المتفرّد، والذي شاع استعماله في جميع اللغات العالمية، كونه يجمع بين ما …

أكمل القراءة »

هل سيؤسّس العرب.. شرطة لغوية؟!

إن اتّهام العرب بكونهم متطرّفين في الدّفاع عن لغتهم فيه الكثير من الظّلم والتجني. حيث نلاحظ بأن الأمم الأخرى لا تقل تعصبًا ومنافحة عن لغتها من العرب. علمًا بأن أي تعصّب للغة والانتماء في نظرنا، إذا لم يتجاوز الخطوط الحمراء يبقى في العموم سلوكًا طبيعيًا يمكن تفهمه في سياقات معينة. …

أكمل القراءة »

لوحة مفاتيح اللغة الفرنسية.. متخلّفة عن اللغة العربية

في هذه الوقفة سأتحدّث عن ميزة كبيرة تتحلّى بها اللغة العربية فيما يتعلق باستعمال تكنولوجيات الاتصال الحديثة.. وهي ميزة تتفوّق بها على اللغة الفرنسية رغم ما تعرفه لغة فولتير من تقدّم كبير وتوسع وقاعدة ثقافية هائلة. أخصّ بالحديث هنا لوحة مفاتيح الكومبيوتر(Clavier). ففي الوقت الذي عرفت اللغة العربية تطورًا كبيرًا …

أكمل القراءة »

الأصل المحيّر للغة العربية..!

من الظّواهر اللغوية المحيّرة التي ظلّت لغزًا مبهمًا ومستغلقًا إلى غاية لحظة كتابة هذه الأسطر، قصّة ميلاد اللغة العربية.. عجز الباحثون والعلماء المختصّون عن تعليل وتفسير كيف وُلدت العربية وأين حدث ذلك تحديدًا، وكيف تطوّرت بشكل معجز لا مثيل له بين جميع لغات الأرض، وفي ظرف زمني قياسي ومحدود للغاية. …

أكمل القراءة »

في إيطاليا.. 10 آلاف لهجة!

تملك إيطاليا رغم مساحتها الصّغيرة (نصف مساحة فرنسا) ثراء لغويا هائلا وغير عادي. ربما يتجاوز ما تملكه فرنسا وألمانيا معًا، رغم أن هذين البلدين الأخيرين يعرفان بتعددهما اللغوي المدهش مقارنة ببلدان أوروبا الأخرى. لكن فيما يتعلّق بدولة إيطاليا فإن الأمر يدعو للحيرة والذهول فعلا، إذ تكاد كلّ بلدية من بلدياتها …

أكمل القراءة »

تراجيديا الموت.. بين ديفيد والإمام البخاري!

  الحديث عن الموت يثير قشعريرة في نفس المرء، باعتباره هادم اللذّات ومفرّق الجماعات كما يُقال في الأثر. والموت شأنه شأن الحياة، يظلّ لغزًا يكتنفه الكثير من الغموض والأسرار المحيّرة. ولاسم هذا الحدث الاستثنائي طعمًا علقميا مرّاً في كلّ لغات العالم، كما أنه ملفوف داخل غلالة شفيفة تجعل الرؤية حول …

أكمل القراءة »

اللغة العربية.. بين الخطأ والخطيئة!

يتطرّف بعض اللغويين المتزمتين في وصف الخطأ اللغوي ومرتكبه بأشنع الأوصاف وأحطها. ويصل الأمر بالبعض الآخر إلى درجة التّكفير والخيانة القومية وموالاة اليهود، فضلا عن تهمة تشويه لغة القرآن والتراث الإسلامي برمته. مناقشة هذا النّوع من الأشخاص صعب جدًا بل من المستحيل إقناعهم بضرورة أخذ الحيطة والحذر من إلقاء مثل …

أكمل القراءة »

تايتانيك.. هذا الاسم الملعون!!

هناك بعض الكلمات تحمل شحنة دلالية سلبية، بحيث أننا نتجنّب استعمالها ونفضّل استبدالها بأخرى أقل شحنة سلبية منها، لأسباب تدخل عادة في صميم المعتقدات والأساطير الشّعبية. ويحدث هذا ليس في عالمنا العربي فحسب بل لدى شعوب العالم كافّة. ومن بين الكلمات التي نتجنّب نطقها ولاسيما في الأوساط العائلية نجد كلمات …

أكمل القراءة »

اللغة.. بين الحياة والموت!

في أحد المستشفيات الفرنسية، كانت امرأتان تدعيان باسم متشابه وهو: وو،WU. كانتا من جنسية آسيوية وأقوى الاحتمالات أنهما من الصين، وذلك بالنظر إلى لغة اسمهما. كانت كلتاهما تُعالج لدى طبيبة أمراض نساء في هذا المستشفى، لكن كلّ واحدة منهما لها ملف طبّي مختلف تمامًا عن الأخرى، فقد كانت واحدة منهما …

أكمل القراءة »

لا عصمة في العلم!

لا توجد عصمة في العلم، ولذلك فإن العلماء والخبراء والباحثين بمن فيهم الكبار والعباقرة قد يخطئون ويرتكبون هفوات مربكة وحتى مضحكة أحيانا! وعليه فإن في التّاريخ الإنساني وقعت حوادث سقطت فيه آراء عدد كبير من العلماء في الماء، وهذا نتيجة سوء التقدير والرؤية المضببة للأشياء والوقائع. كثيرون منا مثلا يتذكرون …

أكمل القراءة »