الخميس، 27 فبراير 2020

رشيد فيلالي

الفرانسكية.. أمّ الفرنسية وابنتها أيضًا!

الفرانسكية”le francique”(بالألمانية: fränkisch) لها قصّة مثيرة وطريفة للغاية، إذ يمكن اعتبارها أمّ الفرنسية، لكونها ورثت منها اسمها، وابنتها في الوقت ذاته! وذلك جراء تحوّل الفرانسكية إلى لغة أقليّة وجزء من اللغات الفرنسية الجهوية، وإذا عُدنا إلى الوراء عدّة قرون، وتحديدًا ضمن حدود البلد الأروربي الذي يسمى فرنسا اليوم نجد أن …

أكمل القراءة »

الأمازيغية بحاجة إلى فترة زمنية طويلة لتصير لغة حضارية

اللغة الأمازيغية ما تزال لسانا مثقلا بالسّجالات البيزنطية والحمولات الإيديولوجية. هذا الأمر أعاق حتى من تطورها الطّبيعي، وطبعًا يبدأ الإشكال من تحديد المصطلحات أصلا، هل نقول اللغة البربرية أو الأمازيغية؟! ومن الطريف أن البروفيسور سالم شاكر – كبير المختصين في اللغة والأدب الأمازيغي – يستهل أحد دراساته حول هذه اللغة …

أكمل القراءة »

سيتارا أتايي: كان يمكن أن أعيش مثل طفل شوارع مشرّد في الأزقّة

حاورها: رشيد فيلالي سيتارا أتايي.. نجمة تمثيل ساطعة في سماء الفنّ والجمال بهوليوود.. عبقرية نادرة متعدّدة المواهب.. ممثلة حتى النّخاع وراقصة مقتدرة ومترجمة تجيد خمس لغات وعارضة أزياء عالمية، وفي كلّ هذه جميعا تركت سيتارا أتايي بصمتها اللامعة بتميز وحضور وتألق.. الابتسامة ترافقها دائمًا. .رغم الشّجن العاصف الذي يعصر فؤادها.. …

أكمل القراءة »

طرائف المذكر والمؤنث والحيادي وما لا صفة له..

من الظّواهر اللغوية التي أُنجزت بشأنها بحوث كثيرة في الدّرس اللساني قديمًا وحديثًا، مسألة التّذكير والتأنيث أو ما يطلق عليه اليوم ضمن بعده اللغوي مصطلح “الجندر”(Gender). ومع ذلك لم يتوصّل حتى الآن إلى وضع معايير منطقية يتمّ على ضوئها معرفة أو تحديد نوع الجنس في اللغات الإنسانية. على اعتبار أن …

أكمل القراءة »

الصّحافة المستقلّة.. تحت الضّغط!

مع الذّكرى السّابعة لميلاد صحيفة “الخبر الرّياضي”، عاد السؤال: من يخاف من الصّحافة المستقّلة في الجزائر؟! تأتي ذكرى تأسيس الصّحيفة في جوّ مشوب بالخوف الممزوج بالغضب والاستياء والإحساس بالحقرة، حيال ما آلت إليه الصّحيفة من تدهور مريع جراء غياب الإشهار العمومي وحرمانها منه طوال مدّة وجودها دون وجه حقّ، ولاسيما …

أكمل القراءة »

الثورة وصدماتها اللغوية!

كان ﻟ “الثورة الفرنسية” هزّات ارتدادية مسّت جميع المجتمعات الإنسانية، وطبعًا كان أيضًا لهذه الثّورة تأثيرات طريفة وصدمات مثيرة على اللغة والعقلية الفرنسية. وقد لا نتصوّر مثلاً أن كلمة الثورة ذاتها وقع لها ثورة دلالية، بحيث انتقلت فيه من النّقيض إلى النقيض، إذ أن كلمة ثورة(révolution) مشتقة أصلا من الفعل …

أكمل القراءة »

تقلّبات كلمة.. كيف تحول رئيس الوزراء إلى بوّاب؟!

خلال تواجد العرب في الأندلس كان رئيس الوزراء يطلق عليه اسم “الحاجب” وبعد مرور قرون من الزمن على ذلك، تحوّلت هذه الكلمة دلاليا لتطلق اليوم على.. البوّاب! في الحقيقة هناك عدد كبير جدًا من الكلمات التي عرف هذا النّوع من الانقلاب في الدلالة، ويطلق على هذا التحوّل مصطلح الانحطاط الدلالي …

أكمل القراءة »

حول اسم آلكاتراز.. أشهر سجن في العالم!

في الثّلاثينيات من القرن العشرين انتشرت الجريمة المنظمة بالولايات المتحدة بشكل خطير، إلى درجة صارت تهدّد استقرار البلد في العمق. الأمر الذي دفع بالسّلطات إلى انتهاج شتّى السّبل لقمع المجرمين قصد الحدّ من نشاطاتهم المشبوهة المخالفة للقانون. ومن بين السّبل المنتهجة لهذا الغرض، بناء السّجون الحصينة وتزويدها بأنظمة أمنية في …

أكمل القراءة »

باولو كويلو أرنب وليوناردو دافينتشي أسد.. الإنسان باسم حيوان!

منذ قديم الزّمان، كان الإنسان يرى في الحيوانات كائنات مميّزة تملك عدّة قوى غير عادية، يفتقدها هو مثل السّرعة والقوّة والطّيران والخفّة وقوة النّظر والسّمع. وعليه فقد اتّخذ الإنسان من أسماء تلك الحيوانات اسما له تيّمنا بها ونوعًا من التّماهي بها والتماس حمايتها وبركتها. كل ذلك لكسب قدراتها الفذّة التي …

أكمل القراءة »

عندما كان الضّبع.. حشرة!

يرى مؤسس علم اللسانيات الحديث دو سوسير أن العلاقة بين اللفظ والمعنى (الدال والمدلول بلغة أهل الاختصاص) تعتبر اعتباطية وعرفية. اسم الفيل مثلا، لا علاقة له بين لفظه(ف.. ي.. ل)وبين الحيوان الضخم المعروف. من هنا وباستثناء وجود أسماء مطابقة للمسميات في اللغة على غرار طائر “الكوكو” مثلاً، و الذي يطلق …

أكمل القراءة »