الجمعة، 18 سبتمبر 2020

نفحة

المثقف العربيّ وشبكة العنكبوت السّلطوية

السّلطة حسب ميشال فوكو في كلّ مكان، وفي الوقت نفسه لا تظهر في أيّ مكان. هي ذات طابع نورانيّ، تتوغّل في الفكر الذي يسبق، أيّ فكر «التصوّرات»، في الخطابات التي يتوهّم المتكلّم أنّه ينتجها، في الموضوعات المعرفية التي يهتم بدراستها، في ما يعتبره صحيحا وخاطئا «نظام الحقيقة». السّلطة منتجة للأفكار …

أكمل القراءة »

في الجزائر.. أطفال بلا أسماء

أمال زعيون من أي طينة هذا الأبّ الذي لا يعترف بأبناء له، من زوجة اقترن بها في الحلال! كم ستكلّفه وثيقة مقارنة بالمستقبل الضّائع الذي بناه لأبنائه ولزوجته! غريب أمر هؤلاء الرّجال، الذين يفضّلون الزّواج حسب شروط الدّين ويرفضون القيام بتوثيقه مدنيا. والأغرب من ذلك أنهم ينجبون أطفالا من زوجاتهم …

أكمل القراءة »

بوعلام صنصال.. في منابع الطّاعون

ثمّة مسألة فلسفية لا تزال مغلّفة لأسباب تتعلّق بقلّة الجرأة والرقابة الذاتية وأشياء أخرى، يتعلّق الأمر بالشمولية التي تضرب كل المجتمعات الحديثة ولا تزال تتفشّى كالسّرطان وتتناسل داخل أشياءنا الأكثر حميمية. فبعد الحرب العالمية الثّانية، وكل أهوالها ساد اعتقاد أنه بالقضاء على الأنظمة الشمولية العاتية، مثل النّازية والستالينية، يمكن تصفية …

أكمل القراءة »

كريم الغانغ.. لم يكتوِ بنار السّلطة

حمزة دايلي استطاع كريم الغانغ (1982) أن يخلق جهمورًا له، وهو جمهور يتّصف بكونه «لايت» و«كول»، ينبذ العنف والكلام البذيء الذي تميل إليه جلّ أغان الراب، المنتشرة على الإنترنت، ويفضل خطابًا متصالحا مع الدّين، محفزًا على حبّ الوطن وقيّم الأخوة، جمهور يحمل أحلاما وردية عن وطن يمكن أن يكون في …

أكمل القراءة »

عزيزي الماتشو، ابكِ مثل النّساء وطنا لم تبنِه مثل الرّجال!

زين حمادي قبل 75 عامًا، ذهب جدي (رحمة الله عليه) إلى جامع القيروان، مشيًا على الأقدام، نعم! قطع مئات الكيلومترات من إحدى  بلديات البليدة، إلى واحدة من حواضر الجارة تونس، ومشى رفقة بعض زملائه الطّلبة شهرين كاملين، لينهل وصحبته من بحر هذه المؤسسة الفقهية والعلمية التي شاعت أخبارها وأفضالها في …

أكمل القراءة »

«سيرة المنتهى، عشتها… كما اشتهتني».. تعثّر التمثيل الأدبي في النص

  النّص مفخخ بالمعرفة ليس دائما، اكتناز النص بنصوص أخرى، محمدة جمالية. قد تكون مفسدة مثالية لجمالية النّص. يتحوّل النّص بموجب هذا التّرصيف المعرفي – إذا جازت العبارة – إلى نصّ ملغّز، يحتاج إلى خبير في فكّ الألغاز المركّبة، كتلك التي توضع في الجرائد لتسلية النّاس، أو ما يعرف ﺒ«الكلمات …

أكمل القراءة »

دونكيشوت.. ومعارك الهوية الجزائرية

  ما يُثار من جدل عقيم، حول إدخال «العامية» المسكينة إلى المدرسة من عدمه، يجعلني أصاب بغثيان، وبآلام لا معنى لها بداخلي. لم أفهم كيف لطُغمة من الجزائريين، أن تعتبر اللغة العربية، لغة الهوية التي لا يجب التّنازل عنها، وأنّ العملية مُدبّرة من قبل أيدي خارجية وأنّ وأنّ.. وأنّ وزيرة …

أكمل القراءة »

اللغة والطّبقة والدولة..

اللغة ليست مجرّد أداة تواصل، بل هي «مسكن الكينونة» كما يقول الفيلسوف الألماني مارتن هيدغر، وبما أن السّكن والإقامات غير متشابهة، فكلّ ما يحكم تراتبها يحكم تراتب اللغة أيضا. تاريخيًا، ظلّت اللغة مسألة سياسية جوهرية وحسّاسة في كلّ دول العالم، دوما كانت ثمّة لغة للدّولة وأخرى للشّعب، ولهذا أيضا ظلّت …

أكمل القراءة »

أم.سي. مجهول.. الراب لجرد الخسارات

إن أردت الاستماع للراب، في الجزائر، فعليك البحث عليه خلف شاشات التلفزيون، بعيدًا عن المهرجانات الرّسمية، والحفلات العمومية، التي تعوّدت على التّرويج لاسمين أو ثلاثة، يشتركون كلّهم في خطاب مشترك، فالراب الحقيقي وُلد في الحارات الجانبية، من عطش لقول ما لايُقال في العلن، و«أم.سي. مجهول، Mc Majhoul»(اسمه الحقيقي جمال الدّين …

أكمل القراءة »

«توحّشتك!».. ما الذي أسكت الحبّ فينا؟

د. خيرة منصوري يتردّد هذا التّساؤل، في محاولة بحث في عمق ذاتنا، عن ما يمكن استرجاعه من أخلاقيات وآداب محمودة، اختفى الكثير منها… لقد تعدّدت مظاهر الحبّ في المجتمع الجزائري؛ فكان سلوكا ومعاملة في الحياة اليومية وتعبيرًا تلقائيًا، مادّته: كلمات وعبارات مشحونة بحرارة الودّ والمحبّة، ناطقة بأسمى العواطف الرّابطة بين …

أكمل القراءة »