الأربعاء، 19 فبراير 2020

نفحة

جزائريو الفايسبوك.. «بلوك» لمن خالفني في الرّأي!

إذا انفجرت قنبلة في باريس أو مدغشقر، أو قامت ثورة في سوريا أو زيمبابوي، أو خُلع رئيس في ليتوانيا أو إستونيا، أو وُلدت قطّة أو حلّوفة في كوبا أو التيبت؛ فالنّتيجة واحدة: يتبادل جزائريو الفايسبوك الشّتائم و«البلوك». ردود الفعل المتشنّجة والعنيفة، والتي لا تخلو في كثير من الأحيان من مبالغاتٍ، …

أكمل القراءة »

«سيّيرا دي مويرتي».. الجلفا في تاريخها الجانبي

حمزة دايلي في رواية «سيّيرا دي مويرتي»، يعود عبد الوهاب عيساوي إلى ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي، ويطلّ على معتقل «عين الأسرار»، بمدينة الجلفة، حيث سُجن عدد من المناضليين الشّيوعيين، ومن الجمهوريين الإسبان، على غرار المفكر روجي غارودي والشّاعر ماكس أوب. الرواية نفسها (الصّادرة عن الرّابطة الولائية للفكر والابداع بالوادي، 2015) …

أكمل القراءة »

كرونولوجيا السينما الجزائرية: الخروج إلى الضّوء

سلمى قويدر السينما الجادّة أمّ ولود مُخلصة لنسل الإبداع، هي شقيقة بطن واحدة للإنسانية بكلّ ماهياتها الكبيرة والعميقة، تُحاكيها وتكتبها للقادم من الأجيال، لترمينا بكل كرم بنجوم لا تخبو من سماء التّمثيل والإخراج. الثّراء والبذخ، الكفاح والتّجدّد، التكوّن في جوف التّعاقب الجيلي، مسلّمات لازمت تطور صناعة السّينما في الجزائر، لم …

أكمل القراءة »

من مجلة «مقام»: رسالة إلى وزير الثّقافة

مجلة «مقام» الثّقافية، التي تصدر في قسنطينة، تعيش، في الوقت الرّاهن، حالة من الضبابية، منذ حوالي شهرين وهي مُعلّقة، ولا تعرف تحديدًا مصيرها، مع العلم أن هيئة تحرير المجلة قد أتمّت العمل على عددين، ينتظران الإفراج عليهما. وقد وصلت مجلة «نفحة» رسالة من الزّملاء في «مقام»، موّجهة إلى وزير الثّقافة …

أكمل القراءة »

بالفيديو: تعرّف على لغة الجزائريين القدامى

أبجدية التيفيناغ كادت أن تختفي، من الوجود، لولا جهود قبائل الطوارق، في جنوب البلاد، في الحفاظ عليها، منذ عصور قديمة، قبل أن يُعاد لها الاعتبار، في العشريتين الماضيتين، بشكل لافت، وتستعيد مكانة لها في الفضاء الأمازيغي، فقد كانت قديمًا أبجدية سكان شمال أفريقيا والجزائر، لتدوين لغاتهم. في هذا الفيديو، تعود …

أكمل القراءة »

الشّاب عبدو.. الرّاي على إيقاع المدّاحات

الشّاب عبدو، هو واحد من الأسماء الرّائدة في ما يُسمّى «راي المدّاحات»، وصاحب شخصية تجمع المتناقضات. يكفي فقط التّلفظ بعبارة «الشّاب عبدو» في الجزائر، حتى تنتفض الجهات المُحافظة، والجماعات الإسلامية التي تعدّ الرجل رمزاً للفسق وانحلال الأخلاق. عبدو (اسمه الحقيقي نيار عبد المطلب) لا يردّ على منتقديه، بل يُفضّل التزام …

أكمل القراءة »

ليلى يونس نقاش تكتب: امرأة من شبق

ليلى يونس نقاش(1983 – وهران)، شاعرة وخريجة قسم جراحة الأسنان(جامعة تلمسان). لها ديوان أوّل، في طور النّشر، يحمل عنوان «أصابع تلعب بالحرير».   «أميل إلى حلمي و منه لا أعود كأني به أذوب.. أو أنكسر كلما نقص عشقي اكتمل تنضج القصائد في فمي كما تبلغ القُبَل رُشدها في شفتي تقطع …

أكمل القراءة »

حدّة بقار: جبل بوخضرة، ردني لبويا!

حمزة دايلي سامحوني إن غادرت هذا العالم لأني اتبعت صوت المزمار، الذي ظلّ يدعوني لحياة أخرى، كان يقول والقول هنا لغة العارفيين: «حدّة لا تمكثي طويلا في ذاك العالم من دوني». رغم حبي لإبراهيم كثيرًا إلا أن أحببت أن أرى الجزائر كيف ستكون، وفي كوخي الصّغير غنيت في الليل أغنيتي …

أكمل القراءة »

في مديح الكراهيّة

يحدث كثيراً أن يتم التّخفف غير اليسير من الكثير من الخصائص البشريّة، عبر تجييرها أو تدجينها أو حتى استعادة طهرانيّتها على نحو فجّ ومنحرف، وفي الكثير من الحالات يشعر من فكّ الارتباط بجزء أصيل من تكوينه البشري بأنّه ربما قد حرّر نفسه من ثقّالة ثميّنة، بيد أن ذلك الإمحاء من …

أكمل القراءة »

الوطن ينهار.. في «حمام» جواد الأسدي

زهور شنوف عندما تتّجه صوب المسرح الوطني الجزائري محمّلا بوجع أسئلة كثيرة تتدافع في رأسك حول وضع بلدك، يوم الفاتح نوفمبر، بعد مرور أزيد من ستين سنة على ثورة أجدادك، تصبح أكثر تأهبًا لتلقي مسرحية «حمام بغدادي» للمخرج العراقي جواد الأسدي(1947)، التي لا يختلف سياقها عن هواجس جميع المسكونين بأوجاع …

أكمل القراءة »