الخميس، 17 أكتوبر 2019

نفحة

ليلى يونس نقاش تكتب: دبابيس الوداع الأوّل

النصّ الكامل من قصيدة «دبابيس الوداع الأوّل» للشّاعرة ليلى يونس نقاش (1983-). «بنيت دربا بعصارة عيني وسرت غيابك فاق عدد الأصابع بعدد الليالي التي بكيتك بها بسعة حسرتي و ندبات صدري و سواد سيقاني لن أعود *** تعفّن الزمن دون أن ينتبه لنفسه عصافيري صارت خفافيش حين طالها الليل والعمى …

أكمل القراءة »

مفطرو رمضان يبحثون عن المدينة الفاضلة!

بثينة سرمدة مفطرو رمضان، في الجزائر، لن يجدوا مكاناً لهم تحت الشّمس، يعيشون في الخفاء، في غرف سرية أو في مكان منزو، بعيداً عن أنظار حرس الشّريعة. هم أشخاص رفضوا الانصياع لازداوجية سلوكيات المجتمع، يحاولون الحفاظ على صدقهم مع ذواتهم برفض الوصاية الدّينية التي حاول الآخرون فرضها عليهم. مفطرو رمضان، …

أكمل القراءة »

يصف الوردة أم يمنحها المعنى؟

  في النظرِ إلى الوردة تتكشّف عدة زوايا للإدراك البشري؛ إذْ تمنحكَ شكلها وصورتها أوّل ما تدخل مجال رؤيتك البصرية. ثم تمنحكَ انطباعا وأثرا يقعان منك موقع تأمّل فتمنحها المعنى الذي افتقرتْ إليه طويلا لأنها من وجهة نظر ظاهراتية لا تستطيع إدراك وجودها وحضورها لأنها لا تمتلك الوعي، ويترتب عن …

أكمل القراءة »

بعد المجزرة.. أورلاندو عورة الإسلام الدعيّ!

على إثر مذبحة أورلاندو(ليلة أمس)، أنا مثل الشّاعر العربي أبكي على أطلال دين تنويري أضعناه وملة إناسية طمسنا أنوارها وتعاليمها السّمحة بتزمت أحمق وجاهلية هوجاء. أنا أصرخ بصاحبيّ، رجل الدّين ورجل السياسة في بلدنا، أهيب بهما التّكفير عن ذنوبهما بدعوتهما للبكاء على ظلمهما لأبرياء بتلك المدينة المنكوبة باسم دين بريء …

أكمل القراءة »

انتفاضة القبائل.. 15 سنة على الفرصة الضّائعة

تمرُّ اليوم 15 سنة على أحداث «الصّيف الأمازيغي» (14 جوان 2001)، فماذا تبقّى من الحدث؟ لا أزال أذكر ذلك اليوم المشهود حين تنقّل أكثر من مليون متظاهر من منطقة القبائل إلى العاصمة، للضّغط على السّلطة لقبول مطالب «أرضية القصر» الشّهيرة، التي صيغت، قبل ذلك التّاريخ، بيومين. كنتُ حينها طالبا في …

أكمل القراءة »

أساليب المزاوجة، في الأمثال الشعبيّة الجزائريّة

د. خيرة منصوري في كثير من الأحيان تواجه النّاس- خاصّة و عامّة -، مواقف في الحياة اليومية، فيلوذون إلى أمثال وحِكم شعبية، يستعينون بها، مستأنسين بمعانيها؛ مستمتعين بعذوبة اللّفظ وحسن الوقع. و مما ورد من أساليب المزاوجة في أقوالهم السّائرة: سبع نسا و القربة يابسة: يقال وصفا للبيت المهمل مع …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: سأحبّه بترف لا يطيقه الحزن

الشّاعرة نصيرة محمدي، في نصّ جديد، بعنوان: «سأحبّه بترف لا يطيقه الحزن». «حين يخرج الليل من بين يدي يبدأ الحب ليرتحل بجسدي إليك وعندما تتّحد ذراتي بترابك تراك الروح كما لم يعد بالإمكان أن تحجب عن عيني التي لم تنقطع عن النظر إليك من وراء اللغة في جسدك سأكون عين …

أكمل القراءة »

بوصلة المثقف في زمن السّعار الطائفي

لو استعرنا مفاهيم كارل ماركس (1818 – 1883) بخصوص التّاريخ البشري، لقلنا إنه سلسلة من الأحداث التي تُصنع بلا وعي فاعليها الأساسيين: البشر، ولو ظنّوا أنهم يتحكّمون بمبادئ الأحداث ومآلاتها. مثل هذه الرؤية «الماركسية» يمكن لها أن تُفسّر لنا بعض ما نشهده اليوم من ارتفاع الصوت الطائفي ومن الشّعور الضّيق …

أكمل القراءة »

ماكياج المرأة الجزائرية قديمًا: أناقة واكتفاء ذاتي

من المؤكد أنه لا يمكن للمرأة، أن تستغني عن أدوات الزينة أو المكياج، وسيلتها الأساسية، لتبدو في كامل أناقتها وجمالها، وهي تصنع مباهج الحياة. وقد تطوّرت أدوات الزينة، في عصرنا هذا، لتشكل صناعة قائمة بذاتها، وتجارة تدرّ أرباحا واسعة في العالم… قديما، كانت المرأة الجزائرية، تتزيّن، ولكن بمظاهر، وأدوات بسيطة، …

أكمل القراءة »

دلالات الألفاظ في الدارجة الجزائرية، وأبعادها النفسية.

د. خيرة منصوري ترتكز الألفاظ الجزائرية والأمثلة على بساطتها، حول بعض القيّم الاجتماعية والأخلاقية، كما أنّ لها أبعادا نفسية. ووصف المعاني المتضمّنة، أكثر الأمور إشكالية و تعقيدًا، حيث يصعب توجيه دلالات الألفاظ، وتحديد ما تشير إليه بدقة، لتعلّقها بعوامل تاريخية، اجتماعية، وثقافية. فاللغة تتلوّن بأحوال المجتمع ؛ إذ هي مرآة …

أكمل القراءة »