الأربعاء، 17 يوليو 2019

نفحة

دلالات الألفاظ في الدارجة الجزائرية، وأبعادها النفسية.

د. خيرة منصوري ترتكز الألفاظ الجزائرية والأمثلة على بساطتها، حول بعض القيّم الاجتماعية والأخلاقية، كما أنّ لها أبعادا نفسية. ووصف المعاني المتضمّنة، أكثر الأمور إشكالية و تعقيدًا، حيث يصعب توجيه دلالات الألفاظ، وتحديد ما تشير إليه بدقة، لتعلّقها بعوامل تاريخية، اجتماعية، وثقافية. فاللغة تتلوّن بأحوال المجتمع ؛ إذ هي مرآة …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: شغف

الآن وبعد أن آويت روحي المشردة، واحتضنت عصافير قلبي، الآن وبعد أن صارت لغتك بيتي، ويداك نبعي الذي أشرب منه، وصارت عيناك طفولتي الهاربة، أتألم داخل قلبك، وأنسى أنني بلا طفل. أبكي على صدر الليل حتى أضيئ في فجرك، وأراك كما بداية الأشياء، وأول البحر، وأول الجسد في عشقه، ودمعه، …

أكمل القراءة »

رمضان في الجزائر.. وأذان وليد حومتي..!

إلى ابن حومتي الذي كنت أنتظر  رمضان لأفرح بصوته..   كان.. جميلاً.. ولا أعرف من وسوس له.. أنّ الجمال فتنة.. ومَهْلَكة.. وكنت أحبّ رمضان لأنّه كان يُغنّى أذانه بمقام آخر.. يجعلك تقيم الصلاة بنيّة العشق.. وفي كلّ وقت صلاة كان يجوّد صوته الموروث من زمن آخر، بشكل يجعلك تتذكّر الله …

أكمل القراءة »

الاسم في الدفتر العائلي: قطٌ

الشّاعر محمد الأمين سعيدي(1987-)، في نصّ جديد، بعنوان: «الاسم في الدفتر العائلي: قطٌ» «قطُّ البيت اللطيف لم يعدْ يموءُ والأروقة الصموت لا تزال تسمع نداءاته تطرق أبوابَ الجوع تشتاقُه صوتا منتشرا في أرجاءِ المكان صراخا بدائيا يقطر بعفوية الاندراج التامِّ في كومبيوتر الطبيعة لقد غادر بعدَ أنْ فككه التسمم أشلاءً …

أكمل القراءة »

بالقرب من امرأة جميلة.. شبق وتاريخ!

عمر.ك في العادة، الجزائري يخجل من ذكر تجاربه العاشقة، مع الجنس الآخر، وإن حصل وتحدّث عنها، فلن تخرج من دائرة العموميات، هذه المرّة، قرّرت أن أقاسم ما عشته، من تجارب، في الأيام الماضية، مع القراء، بكلّ صراحة.. ربما سيجد كلّ واحد من القراء شبها في تجربة له، مع ما عشته، …

أكمل القراءة »

خيرة بلقصير تكتب: بُلبُل في الأعالي

الشّاعرة الجزائرية خيرة بلقصير، المقيمة بالأردن، تقدّم تحية لروح المغني الرّاحل الشّاب حسني (1968-1994)، في نصّ: «بُلبُل في الأعالي». «سليل الحواري،، فاردا جناحه السّرعة،، على حين غرّة تُقام الأغاني، جرح لا تقوله إلا بحّة «رايٍّ» مفجوع بقاموسه، لإيلافهم الذي رحل بخوف كالدّهان «حسْني» يُوزع الخُبْز في الأعالي، وحساء الشّباب الذي …

أكمل القراءة »

سعاد دويبي.. فنّ السيجار والدّينار

يستمر، إلى غاية الخامس من الشّهر القادم، معرض «مدار السّرطان»، بمتحف الباردو، بالجزائر العاصمة، والذين يقرّب بين فنانين من الجزائر وآخرين من كوبا، مع نقطة مشتركة واحدة تجمع بينهم جميعاً، وهي ملامسة خصوصيات الحياة المتشابهة، في بلدين متباعدين، من قارتين مختلفتين. من المشاركين في المعرض نفسه، نجد الفنّانة سعاد دويبي(1982-)، …

أكمل القراءة »

بلاوي الهواري.. اسمع يا سيد الغزلان!

  بلاوي الهواري (1926-) لا يحيد عن مواقفه النّاقدة للميول الرّاهنة للرّاي. يُظهر دائماً استياءً مما يطلق عليه «راي تجاري». «الفنان العاجز عن كتابة كلمات الأغاني يظلّ فناناً ناقصاً» يجزم شيخ المغنى. العودة إلى أرشيف بلاوي الهواري الرّايوي هو إبحار على ضفاف التّاريخ الحديث للأغنية الجزائرية، فقد ولج غمار الفنّ …

أكمل القراءة »

بختي بن عودة.. فانوس تنوس حوله الأسئلة

خيرة بلقصير أسمع صلصلة في ثقب باب الغياب، شيء ما يُراق من فوق الأبدية، كالزّلال يهطل الرُّشد والنبوغ على هيئة وميض من طابق الهزيع الأخير، من عمارة «سان ميشال»، في عقر المخيال الذي يستبق وهران. أشمّ رائحة الكلام ونتوءات تغتسل بالدلالة والقلم المبرور، هل للحداثة رائحة؟ تلك التي جرّدت أيقونة …

أكمل القراءة »

محمد الأمين سعيدي يكتب: صانع الساعات الأعمى*

حين أفكِّر في كتابةِ قصيدة جديدةٍ أسقط في هاوية شعور بين التفاهةِ والهوس ومع هذا أواصل الحفرَ في تربة الإنسانِ لعلّي أجدُ ماءَ المعنى أو صديقا لا يحمل خنجرا غير مرئي أحفرُ وألقي النص بصوتٍ ملحميّ عبثا أحاولُ أنْ يسمعني العالم وهو يعتني بحديقة الكائنات يقلّم يزرع يقطف أو يميتُ …

أكمل القراءة »