الأحد، 5 يوليو 2020

نفحة

الحركي يجمع شتات التّاريخ

مخلوف عامر يطالعنا محمد بن جبار، في رواية الحركي(منشورات القرن21، 2016)، بهذا العنوان الصّريح المُحدَّد، ممَّا لم نعهدْه في الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية من قبل، فقد كانت ترِد هذه الشخصية عَرَضاً. كما في رواية «اللاز» للطاهر وطار وغيرها كثير. فأما أصل كلمة: الحرْكي فيعود إلى أنها صفة أُطلقت على مَن …

أكمل القراءة »

ريكاردو نيكولاي ﻟ«نفحة»: جامع وحبّ وأسرار

حاوره: بلقاسم أبوبكر جامع «علي بتشين»، الواقع على مشارف القصبة، وغير بعيد عن ساحة الشّهداء، هو واحد من أعرق مساجد الجزائر العاصمة. من النّاحية المعمارية يعتبر الجامع فريدًا من نوعه، إذ بني فوق عدد من المحلات التّجارية التي لا تزال تزاول نشاطها إلى غاية اليوم. المسجد صغير وكأن من بناه …

أكمل القراءة »

محمد الصّالح قارف يكتب: الأبُ القِطُّ

محمد الصّالح قارف، كاتب درامي ومترجم، وكاتب صحافي أيضا، له مقالات ودراسات عديدة في الفلسفة، الفنّ والسياسة. محمد الصّالح قارف يقيم ويعمل في الجلفة. فيما يلي، قصّة له بعنوان «الأبُ القطّ»، من مجموعة «سيزيف يتصنّع ابنتسامة»، الحاصلة على «جائزة محمد ديب، 2016».    «(كرونوس) وعدٌ أنا قاطعه لك، أمّاه(غيا)/سأنبري لهذا …

أكمل القراءة »

الصديق حاج أحمد الزيواني: الكاتب لا يُحاكم على نصوصه

  في خطوة جادّة نحو فتح نقاشات هادفة مع الكُتّاب، خاصّة الذين صدرت لهم مؤخرًا كتب، خلال معرض الكتاب الأخير، وللخروج من النّمطية التي تفرضها الجرائد والقنوات في الحوار، في محاولة تقريب الكاتب إلى قرائه، نستضيف الرّوائي القادم من أدرار، الصديق حاج أحمد الزيواني(1967-)، للحديث عن تجربته الروائية التي ينفرد …

أكمل القراءة »

نساء في الحافلة.. في مواجهة الأغورافوبيا!

ركوب الحافلة في بلد عربي يعتبر من أبشع أنواع التّعذيب النّفسي الذي يمكن أن تعيشه أمرأة. نعم!.. أعلم أن ما قد يحدث في حافلة عمومية لا تستطيعين حكيه، ولا تستطيعين التّصدي له إذا ما كانت هي وسيلتك الوحيدة للتنقل.. أعلم!.. بل أدري أن خروجك في نزهة لوحدك والمشي على شاطئ …

أكمل القراءة »

بكر حمّادي يكتب: طفولة أيروسية

  في برَّاكة عمّي بَراكة فُتحت البوّابـة القصبيّة ببطء، وخرج عمّي بَراكة مائلا يقدّم جذعه الأيسر من جسمه، ضيّق كرشه المنتفخة ليتسنّى له النّفاذ والخروج بسهولة، ثمّ صرخ في وجوهنا يطالب بتسوية الصّفوف والتزام الصّمت. كان متفانيا في مهامه كرائد جيش، يوصينا بالتحشدّ تحت شجرة «التُّــغـزاز» المجاورة لمنزله مباشرة بعد …

أكمل القراءة »

فايزة مصطفى ﻟ«نفحة»: الواقع أكثر إثارة من الخيال

أخيراً، أصدرت فايزة مصطفى مجموعتها القصصية الثّانية: «البرّاني»(منشورات الفيروز، 2016)، وتتحدّث الكاتبة، في حوارها مع «نفحة»، عن إصدارها الجديد، وعن هموم أدبية أخرى. تعتقد فايزة مصطفى أن القصص تولد من الدّاخل أولاً، قبل أن تصير نصوصا على ورق، وأن الواقع أكثر إثارة من الخيال.. من أين تبدأ القصّة القصيرة؟ من …

أكمل القراءة »

في أرض الثّعابين، لا أأمنَ من جحر الأفعى!

  «…سيقتلني ذلك الشيطان، القابع كالربّ – لا ينام – في آخر الرّواق، حين يعلم أمرنا. سيغرقني في أقذر حاوية وقود في باحة مسجده القذرة، ويقذف في رطوبته النّتنة عود ثقاب مشتعلا، لحظات قبل أن ألفظ أنفاسي. أعلم! لكن لا أجدر بالمغامرة من شفتيها.. بداية الأبدية ونهاية كلّ قافية، شفتاكِ.. …

أكمل القراءة »

مصطفى بوترفاس.. خيميائي يطرّز جسد المدينة

بلقاسم بوبكر قهوة معطّرة بالقرفة، ورقة، حبر أسود وشيء من الموسيقى، هذا ما يحتاجه الفنان التشكيلي مصطفى بوترفاس من أجل أن يبدأ رحلة في عوالم الفنّ، واستنطاق الحروف وتحويل الأحاسيس إلى أشكال هندسية ورموز، فتتشكّل في النّهاية لوحة فنيّة تجمع بين الحرف العربي المزخرف، والرموز الأمازيغية، والهندسية الأندلسية الموريسكية، تزاوج …

أكمل القراءة »