الأحد، 15 ديسمبر 2019

نفحة

ماعجزت عنه الجزائر وحقّقته كوتونو!

بعيد الاستقلال(1962)، أقرّت الجزائر ببعدها الأفريقي. ورسّخته في أول دستور للجمهورية الجزائرية(1963). احتفت بالقارة السّمراء ولعبت دورًا محوريًا في تحرير العقل الأفريقي من التّبعية الكولونيالية، خلال العقدين الأولين من الاستقلال. أصبحت الجزائر العاصمة«مكّة»للمثقّفين والثّوريين الأفارقة، الذين كانو يقصدونها من كافة أنحاء القارة لما كانت توفره لهم من حماية وبيئة مناسبة …

أكمل القراءة »

الإجماع.. يساهم في تأخّر الإسلام

لقد دأب أهل الإسلام، بأمر من السّلطان لحفظ نفوذه، على الامتناع عن الاجتهاد بغلق بابه، فاعتمدوا على الإجماع على بعض المسائل ولو ثبت الخطأ فيها. لذا، فالسّؤال الذي يفرض نفسه هنا هو: هل الإجماع على الخطأ يلزم أمّة الإسلام؟ لا شكّ أنّ مما يساهم في تأخر الإسلام اليوم هو هذه …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: في وهج الحلم

اشتقت عينيك اللتين مثل الكريستال، ومثل القصيدة التي لا تروّض. اشتقت أندفن في قامتك، وأمتصّ كلّ الدفء الذي خلفه برد غيابك. اشتقت أمرّر يدي على وجهك الأسطوري، وأتلمّس وهجه وإلهامه. اشتقت خطواتك المجنونة كحصان، ويدك التي تتلقفني في كلّ مسير. اشتقت أيّامنا الفاتنة المنذورة للفرح وحده. كنّا مجرد كائنين يصارعان …

أكمل القراءة »

لا أضحية في الإسلام خارج الحجّ

انطلاقًا مما أصبحت عليه الحال بالنسبة لعيد الأضحى، نقول أن هذا ليس من شعائر الإسلام، إذ لا أضحية إسلامية إلا في نطاق الحجّ. أما خارج ذلك الإطار فليس هو، في أفضل الحالات، إلا مهرجانًا شعبيًا تجاريًا أقرب للإسرائيليات منه لدين الإسلام الصّحيح. فالأضحية إذا كانت من سنّة الرّسول في نطاق …

أكمل القراءة »

هل عيد الأضحى اليوم حقًا إسلاميًا؟

  كثرت المغالطات في دين الإسلام إلى حدّ اللخبطة القيمية، التي مهدّت لقيام الجاهلية مع داعش وصويحباتها من أهل التّزمت، وعلى رأسهم الوهابية المارقة. هذا ليس من الإسلام في شيء؛ وليس فيه أي جديد، إذ هو تداعيات ما عُرف في تاريخ الدّين الإسلامي بالإسرائيليات، وقد طغت فيه إلى حدّ طمس …

أكمل القراءة »

مصطفى فرحات يكتب: في البدء.. كانت جونفييف

من هنا؟ أنا أكرر.. من هنا؟ هذا أنا.. ألم تسمعني؟! ومن تكون هذه الـ«أنا»؟ ما أقصر ذاكرتك! ليست بقصر لسانك.. كان يمكن أن تمنح أناك اسما لتكفينا شرّ هذا الجدال العقيم. فكّر جيّدًا.. ألا توحي لك هذه النّبرة بشيء ما! ثمة شيء مألوف في هذه النبرة.. لكنني لا أتذكّر لمن …

أكمل القراءة »

محمد بن جبّار: هذه هي قصّة الحرْكي

صدرت، أخيراً، رواية «الحرْكي»(منشورات القرن 21، الجزائر) لمحمد بن جبّار، وهي روايته الثّانية بعد «أربعمائة متر فوق مستوى الوعي». في عمله الجديد، يحاول بن جبّار (1965-) مقاربة واحداً من المواضيع الحسّاسة، في البلد، يروي قصّة حرْكي، ومن خلاله يستعيد تاريخ المغضوب عليهم في الجزائر. فيما يلي، مقتطف من أجواء الرّواية: …

أكمل القراءة »

قصيدتان لرضا ديداني

ثغاء ثمة غريب، في عين الرؤية ثمة نداء، نداء يتماهى، وأنت على كفّ الرّغبة كفنا معلقا ومكنسة لن ترى غيري لا تلمس سطح الصّمت لا تبتأس غيرك انتهى وبدأ يتطاول على ناسوت المغفرة، وأنت تبليك الدمى لا تيأس، الشفاه معلقة وأنت تنظر في الجدار خذ مثلاً شفقة الله وعلقها وسام؟ …

أكمل القراءة »

هكذا ضاعت اللغة العربية في الجزائر!

أحمد عاشوري ما يميّز هذه الثّقافة التي لا تختلف عن الثقافات الأخرى، هو طموحها الدّائم للوصول إلى المطلق أو الطوباوية، غير أن واقعها مركّب ومعقد ومتداخل. ففي ثقافتها الشّعبية – مثلاً – نلاحظ تمرّدًا يصعب إلجامه، وثقلاً يجعل تكيّف الشّباب – على وجه الخصوص – في المجتمع الجزائري أمرًا صعبًا، …

أكمل القراءة »

نصيرة محمدي تكتب: امرأة في كتاب

بعيدا عن كل الوصفات الجاهزة، صار عليّ أن أتدبر أمري، وأقتات على متع صغيرة، وأشياء بسيطة تؤثث اللحظة. صار بإمكاني أن أمدّ جسدي ببعض القوت والنضارة، أنا الزاهدة المهملة التي تنفر على الدوام من واجبات الأنثى التاريخية. صرت منتبهة لهوامش تشكل سرّ الحياة وبهجتها. صارت رائحة المطبخ عودة إلى رفاهية …

أكمل القراءة »