الثلاثاء، 18 فبراير 2020

نفحة

شيخ ضيف الله يكتب: ترانيم

صدر حديثًا عن دار الكلمة للنشر والتوزيع، وبدعم من جمعية صافية كتو للإبداع الثقافي بالعين الصفراء ولاية النعامة، مجموعة شعرية بعنوان «لو كان لي أجنحة»،  للشّاعر الشاب شيخ ضيف الله (1992-)  وتضمّ المجموعة 33 قصيدة. اخترنا لكم منها، قصيدة «ترانيم». أخيرًا قرّرت أني لن أموت سأفتح نافذة الغرفة المكفهرة الآن …

أكمل القراءة »

ثيمة الموت في رواية «تشرّفت برحيلك»

خيري بلخير لست أدري هل تندرج رواية «تشرّفت برحيلك»، للكاتبة فيروز رشام، ضمن أدب المحنة الذي أرّخ للعشرية السّوداء ؟ وإن كنت لا أحب هكذا تصنيفات، أدب محنة، أدب استعجالي…  فالإبداع الإنساني أرحب من وضعه في قفص التصنيفات الضيّق. زمن خلق هذه الرّواية اكتمل في بداية 2016، فالنّص كتب على …

أكمل القراءة »

ليلى يونس نقّاش تكتب: البيت يئن فوق كتِفي

يدك تمتد لي ولا تنتبه لعواء الذّئب في دمي ذاكرتي عتيقة: مليئة بالأصوات أقدامه أوّل الليل يسحبها فوق سجاد غرفتي. همسه البارد في أذني. صوت رجل ضاجع أمّه و ترك بي دمها. سيقاني الان باردة كالرّخام. القصب في عروقي يهذي.. مع كلّ زفّة كنت أُذبَح وكلّ ميلاد كان يُرقع قلبي …

أكمل القراءة »

عبد الوهاب بن منصور في زمن الخيبات

زهور شنوف عكس حالة “النّكوص” نحو تاريخ الاستعمار وقصص الثّورة الجزائرية المحاطة بالأسرار، التي تعرفها الكثير من النّصوص الروائية الجزائرية، منذ سنوات، اختار الرّوائي عبد الوهاب بن منصور(1964-) في عمله الثّالث “الحي السفلي” (مدارج/ المجد/ الوسام العربي، 2016)، زمنا آخر للنّبش في ذاكرة “حيّة” للخيبة المشتركة للإنسان العربي الذي أجهضت، …

أكمل القراءة »

بكار غريب: العودة إلى غرامشي لفهم الثّورة

لئن سعى الأكاديمي بكار غريب(1968-) من خلال كتابه السّابق إلى طرح رؤية حول إعادة هيكلة وتأسيس لليسار التونسي، فإنّه اهتمّ في كتابه الجديد: “التّفكير في الانتقال مع غرامشي، تونس 2011-2014″(دار الدّيوان، تونس، 2017)، بالتّفكير في حيثيات الانتقال الديموقراطي بين عامي 2011 و2014. مسار اختار  بكار غريب أن يحلّله ويقف عند …

أكمل القراءة »

آسيا جبار.. غريبة كجناحي سنونوة

  مرّت، الشّهر الماضي، الذّكرى الثّانية لرحيل الرّوائية الكبيرة آسيا جبار (1936-2015) في صمت غريب.. صمت لا يُشبه إلا غيابها الدّائم والمثير للتّساؤل عن المشهد الثقافي للبلد طوال حياتها. آسيا جبار التي لم تُهادن ولم تهتم يوما بـ”مغازلات رسمية”، مغازلات تجلى قبحها من خلال التّجاهل أو النّسيان أو التناسي، الذي …

أكمل القراءة »

ليلى يونس نقّاش تكتب: تعلّمت ذلك في حياة أخرى

  تعلّمت ذلك في حياة أخرى أشرب الجرح كي أكبر سريعًا و بدل الصّراخ في وجه ذابِحي أرتمي بحضنه كطفلة بلا مأوى أغمس أصابعي بيده تعود لي مُتسخة، تنتة تعلّمت قديمًا.. أن ما خسرناه لا يرجع وأن ورد قلبي يستحق الأفضل وجسدي لا تليق به إلا السّماء. * * * …

أكمل القراءة »

معجزة الشعر أنه يقف على قدميه بعد كلّ خراب

كأحد معطوبي الكتابة أتساءل: هل حان الوقت لندعو إلى قانون الوئام الثّقافي وإلى تمجيد الشعر بما أنه أحد رموز السّيادة الوطنية (النّشيد الوطني)؟ هل آن أن نتحدّث عن الشعر بمفهومه المطلق الذي تدخل في تركيبته الفيزياء؟.. ومتى تكون القصيدة حدثًا سياسيًا وشعبيًا وما هي الاحتياطات الشّعرية للعشرية القادمة..؟ هل حان …

أكمل القراءة »

الأدب النّسوي: سقوط الجنس من الثّالوث المحرّم

الأدبُ نار مقدّسة، تُنير دروب الحضاراتِ توازيًا مع خطّ الزمن. لكنّها نارٌ لا تمتدّ لتُحرقَ سوى النّساء اللاّت تجرأن على فضّ بكارةِ النصّ بأقلامهنّ المتمرّدة، إن تحدثّن عن الجنس.. غائية الأدب في الجزء الذيّ لا ينامُ من العالم، حيث يتطورّ الأدبُ بنفس وتيرة تطورّ المجتمع والاقتصاد، أي في الغرب، ارتبطت …

أكمل القراءة »

إلى أحمد التوني .. ذلك الصّوت المقدّس

  أهلاً شيخي أحمد التوني، هل أنت بخير؟! أعلم أنّ هذا السّؤال لا معنى له خاصّة وأنت الآن في العالم الآخر، لقد ارتديتَ عباءة الأبديّة وظلّت روحك خالدة فلا جدوى من سؤالي عن صحتّك أو مزاجك. أمّا الصحّة فلطالما لم تعرها اهتماما، إنكبابك على فنّك وتعاليك عن عالم الموجودات جعلك …

أكمل القراءة »