الجمعة، 10 يوليو 2020

إن حدث و التقيتِ رجلا يقرأ !!

حمودة الزاوي

إن حدث والتقيت رجلا يحمل في يديه كتابا، دعي عينيك تنظر في ذلك الزحام الذي يغشى الكون، واختاريه كما تختاري عنوانا لحياتك. من بين الرفوف الكثيرة والعناوين المتنوّعة، لن تجدي أثرا للثراء في ملامحه، فبينما يحمل الآخرون المال في جيوبهم، اعرفيه من بين الجميع فآثار ما قرأ على ملامحه. تذوقي حركاته التي قد تكون خجولة لكنها نظرات من يعرف نساء الروايات، هذا إن رفع عينيه ونظر إليك نظرة خاطفة .. فهو يعرف لوليتا منذ كانت صغيرة، يستمتع حين ينطق اسمها “لو..لي..تا” وينطق التكملة لوليتا يا مهجة الروح، كل حرف يهرب من لسانه يشكل للغة الحب أسماء مستعارة للغرباء، قد يبحث عنك في ثياب “مدام بوفاري” الراقية، ولا يمكنه إلا أن يقول كما قال ميلان كونديرا : “الحياة هي في مكان آخر”.

إذا قابلتِ رجلا يحمل كتابا فلا تتسرعي، دعي خطاك تكون هادئة كما تخطو الكلمات في انسيابها داخل رأسه، اجعليه يعرف أنك تمشين فوق أرض كتب عليها “لا يدخلها إلا الغرباء”. ولا تتكلمي إلا بإيماءة من عينيك، تلك الالتفاتة البسيطة التي تفهمه أنك تحبين رائحة الورق الأصفر ، تحبّين تخزين كتب مسروقة في خزانة بالية، لتحتوي رجلا عاريا إلاّ من نفسه، فيحبك كما لم يحب أحدا من قبل، لتكون كتاباته عنك كما يتغزل العشاق بالقمر، وكما يذكر المسافرون الشمس وما بين ضوء حقيقي وآخر مسروق، فإنه لن ينخدع سينساب الضوء لصاحبته الأصلية. ربما لن يذكرك كثيرا في ذاكرته، إن جلست أمامه في حافلة قديمة مهترئة، لكن سيذكرك في كتابه القادم، لأنه شعر بموسيقاك تستفز خجله الداخلي، فالذي يحمل في يده كتابا لا يمكنه أن يتكلم، بل يضع يده فوق قلبه ويقول: “عليكم اللعنة إذ لم تقرؤوا “كراف الخطايا” لعيسى لحيلح”.

من بعيد يتخيّل جسدك المرن فوق صفحات روايته، التي فكر كثيرا في كتابتها، مازال يخجل من القلم، لكنه يدرك أن القراء هم جمهوريات الله. يحاول أن يعبث قليلا بخيالك الذي بجانبه، يشعر أن امرأة تتأمل رجلا يحمل كتابا في مدينة تغازل المال والأضواء، هي امرأة بسبعة مستحيلات، ربما يتكوّر على نفسه يمسك قدميه بجانب من سرواله البالي، ينظر كثيرا للعتمة التي تخلق ضوءًا بينكما. إذا قابلت رجلا يحمل كتابا، فلا تنظري كثيرا من حولك، اجلسي أمامه فسيسرد لك تاريخ أول لقاء ما بين رجل وامرأة، سيقول لك وقتها أنها لم تولد الخطيئة بعد، حين التقيا بل ولد كتاب من رحم تواصلهما، فحين مات الحرف الذي يجمع ذكرا وأنثى، حلت الخطيئة على البشر من السماء.

أن تجلسي أمام رجل يقرأ، إنك أمام رجل يعرف تاريخك الثوري الذي لا يذكره العابرون على هذه الأرض، كما يعلم دقات الأنثى الحبيسة بداخلك، يحاول أن يبتسم لك ويقول لك: “إنك أمي التي تيتّمت مني منذ عقود، إنك رائحة الوطن الذي أصبح هو الآخر ذكرا”

واعديه على كتاب لأنه سيأتي حتما، فلا تطلبي رقم هاتفه فهو لم يخلق لذلك، أطلبي منه عنوان الحافلة التي ستقله غدا ليقرأ كتابا جديدا، حينها سيكون للقائكما قداسة الزمان البعيد، لأنه لا يمكن إلاّ أن يكون وقتا للحديث عن حياتكما الأخرى غير الموجودة، لكن يمكن أن تقضى تلك اللحظة الآن فتستغلون كل اللحظات كأنها آخر حافلة، يمكن أن تقلكما.

التقي برجل يحمل كتابا، فإنه سيعدل قليلا من انحناءة نظراته الشهوانية، فتلك النظرة تحمل تأملا في الحروف التي تنثر فوق جسدك، مشكلة كتاب آسر يمكن أن يفتح في أي لحظة، فينبثق عنه حب لا يمكن أن نقرأ عنه في كتاب .

وحدها نظرة الرجل الذي يحمل كتابا تفتح ألف كتاب…

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

يوم زارت ايزابيل ايبرهارت عنابة، واعتنقت الإسلام

في شهر ماي من سنة 1897م، جاءت إيزابيل إيبرهارت إلى الجزائر، وعمرها لا يتجاوز العشرين …

إيلين مختفي: المتسبّبون في تأخّر الجزائر هم الأشخاص الذين سبق لهم أن حرّروها

إيلين مختفي: المتسبّبون في تأخّر الجزائر هم الأشخاص الذين سبق لهم أن حرّروها

حوار: أوجيني بورلي وماري فوكي. ترجمة: جلال الدّين سماعن بعد 132 سنة من الاستعمار تخللتها …