الخميس، 24 أكتوبر 2019

17 ماي بالجزائر: حراك ومناهضة كراهة المثلية

فرحات عثمان

تتوالى جُمُعات الحراك بكامل التّراب الجزائري من أجل حقوق الشعب وحرياته؛ ما أنقص رمضان من وتيرتها، بل زادها تدعيما. فشعب المليون شهيد لهو اليوم بحق شعب المليونية الأسبوعية لأجل كل الحقوق والحريات، وليس رمضان إلا شهر التّقوى الفضيلة؛ ولا أفضل من تقوى الصدق في القول والإخلاص في العمل!

المطالبة بكلّ الحريات

إنّه الكسب الإسلامي الحقيقي الذي مناطه حرية العبد في دين الحنيفية المسلمة، بما أنّها ملّة الحقوق والحريات؛ لهذا يُسلم المسلم أمره كاملا لله ولا لأحد غيره؛ فهو الحر المتمتّع بحقوقه كلّها، إذ يضمن له خالقه حرياته كاملة غير منقوصة.

هذا دين وديدن الجزائري الذي يتظاهر اليوم شيبا وشبابا بشوارع وأنهج مدن وقرى، سواء كان متديّنا صائما أم لا، لأن الإسلام ليس مجرد شعائر، إنما هو ثقافة أولا. فما يميّز الملّة الإسلامية عن غيرها من ملل أهل الكتاب ونحله أنه في نفس الوقت إيمان عقائدي شعائري وسياسة للدنيا وللمعاملات البشرية.

ذاك ما اختص به الإسلام عند ظهوره، فأتى بالحضارة الكونية التي عرفناها. كما أن نسيان هذه الميزة المكينة ونكرانها هو الذي أدّى بدين الإسلام إلى الغربة التي أصبح عليها، تلك الجاهلية الداعشية المقيتة، أي رهبنة لا روحانيات فيها، إسلام دعي لا علاقة له بالروح الإسلامية الحقّة ومقاصد دين محمد التي هي العدل والنية الصادقة.

لذا، فإن الجماهير الجزائرية اليوم، وهي تتظاهر لأجل حقوقها وحرياتها في يوم الجمعة 17 ماي، لحريّ بها أن تنتصر لحقّ المثليين لأول مرّة بالجزائر وفي أرض الإسلام في هذا اليوم الذي هو في نفس الوقت وعالميا يوم مناهضة كراهة المثلية. فهل هناك قضية أدعى من هذه لتثمين التعلق الصادق للجزائريين بحقوقهم وحرياتهم؟ يكون هذا بمشاركتهم العالم أجمع في تنديده بالإجرام الذي يتعرض له بعض خلق الله الذين لا ناقة لهم ولا جمل في ميولهم الجنسية. فالله هو الذي خلق المثلي كما هو؛ وهل من رادّ لقضاء الله في خلقه وإرادته العليا في طباعهم وفطرتهم؟

حقّ الجنس المثلي في الإسلام

إن الجنس المثلي طبيعي في بعض البشر، شائع في الطبيعة، ولم يحرمه دين القيّمة كما أخطأ الفقهاء الاعتقاد عند تأويلهم لآيات القرآن بخصوص قوم لوط. هذه القصص تروي عقاب الله للقوم لامتهانهم الحرابة كلهم لا لشيوع المثلية أو اللواط في بعضهم؛ فلو كانوا في جملتهم أهل لواطة لما كوّنوا قوما. وبما أنهم لم يكونوا كلهم من اللواطيين، فكيف يعذب الله شعبا بأجمعه لما كان في قلّة قليلة ومما هو من الفطرة؟ أليس الله غير ظلاّم للعبيد؟

ليس في القرآن أي كلام في اللواط، من قبيل الحكم، عدا القصص التي أساء الفقهاء فهمها، ثم اعتمدوها لخلق جريمة اللواط لا كما هي، إذ لا حكم في الفقه الإسلامي انطلاقا من القصص، بل بالقياس على حكم قرآني في الزنا؛ وما أبعد الزنا عن اللواط! لقد فعلوا ذلك لتأثّرهم بالحكم الرادع للواط في الكتاب المقدس، اعتمدوه كمرجع عوضا عن المرجع الوحيد في الإسلام، ألا وهو القرآن؛ ولا غرابة في ذلك إذ كان أغلبهم من الموالي، أي ممن كان متخيله ولاوعيه متأثرا باليهومسيحية.

ومن المفيد أيضا التّذكير هنا أنه لا حديث صحّ عن الرسول في الغرض، إذ كل ما يُروى عنه من المنحول؛ وكفانا دليلا على ذلك انعدام أي حديث في اللواط عند البخاري ومسلم؛ فهل يُعقل هذا فيما عُدّ أفحش الفواحش؟

المسلمون المناهضون للمثليين باسم الدين الإسلامي يظلمون الأبرياء كما يظلمون دينهم بفهم غير صحيح، بينما الإسلام كان سبّاقا للاعتراف بحقوق المثليين قبل الجمعيات المنافحة اليوم عنهم. فمن تغنّى أكثر من أهل الإسلام بالجنس المثلي، ما سُمّي بالمذكّرات؟

هلاّ استغل إذًا الشعب الجزائري جمعة 17 ماي هذه السنة ليجعل من يوم مناهضة كراهة المثلية، في أفضل الأشهر الهجرية، جُمعة ردّ الاعتبار لدين الإسلام وإعطائه حقّ قدره! لينتصر الحراك الجزائري لأجل الحقوق والحريات، في يوم النضال العالمي ضدّ رهاب المثلية، لحق الأبرياء بوطنهم وخارجه في العيش بكل حرية حياتهم الجنسية كغيرهم!

17 ماي: لننتصر للمثلية وللإسلام!

المثلي اليوم هو الرمز المثالي للآخر المختلف المحروم من حقوقه باسم فهم غير صحيح للدين؛ لذا، فالقبول به والدعوة للاحتفاء بيومه العالمي هو، بدون أدنى شكّ، أفضل الدعم لكل من يُناضل لأجل حقوقه على أرض الجزائر.

فهذه البلاد المطالبة بحقوق شعبها كاملة لا يجوز لها غضّ النظر عن المطالبة المشروعة للقبول بحقوق المثلي المرفوضة فيها بكذبة دينية؛ وهي عندها تأتي بالدليل الدامغ على تعلّقها الصادق دون كذب بحريات الناس وحقوقهم.

وإنه من الممكن جعل هذا اليوم الفرصة السانحة للانتصار للإسلام وقد طالته محاولات التشويه من كل حدب وصوب؛ يكون هذا الاقتران في التنديد بكراهة المثلية والإسلام من خلال التذكير بمأساة إحسان الجرفي، هذا الشاب المغاربي الذي لقى حتفه في 22 أبريل 2012، لا لشي إلا لأنه كان مسلما مثليا.

أليس أهل الإسلام أولى بتحية روح هذا المسلم المثلي المثالي؟ ثم من هو أفضل اليوم من الجماهير الجزائرية على أرضها الثائرة لكرامتها للاحتفال في هذه الجمعة 17 ماي 2019 بيوم إحسان الجرفي ضدّ كراهة المثلية والإسلام؟ ليكن هذا ولأول مّرة في نطاق الحراك الجزائري لأجل حقوق الشعب وحرياته، كل الشعب بجميع شرائحه، وكل حرياته دون استثناء، إذ لا تجزئة في قضية الحريات حين تصدق النية!

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

بابيشة

آخر فيلم في زمن بوتفليقة يحكي عن “بابيشة” تائهة

يُثير فيلم “بابيشة”، منذ أيّام، نقاشات متضاربة فيما بينها. يروي الفيلم قصّة فتيات يقطنّ في …

التّقاعد القسري.. آخر مسمار في نعش الجامعة الجزائرية

التّقاعد القسري.. آخر مسمار في نعش الجامعة

نسيمة قبلي أخرج الحراك الشّعبي، إلى العلن، الكثير من المفاجآت. لكنه بالمقابل عرى سوأة نظام …