الخميس، 18 أبريل 2019

بيار بورديو: عنصرية الذّكاء

ترجمة: غادة بوشحيط

بيار بورديو
بيار بورديو

يجب الانتباه إلى تعدّد أنواع العنصرية: هناك عنصريات بعدد وجود مجموعات بحاجة إلى تبرير وجودها بالشّكل الذي تتواجد عليه، ما يشكّل وظيفة ثابتة للعنصريات. أجد من المهم توجيه التّحليل نحو أشكال العنصرية الدقيقة، غير المعروفة، وبالتالي قلما تُنتقد، ربما لأن المنتقدين التقليديين للعنصرية يملكون بعض خصائصها. أشير إلى عنصرية الذكاء.

عنصرية الذّكاء هي عنصرية الطبقة المهيمنة التي تتميّز بمجموعة الخصائص التي نشير إليها عادة بكلمة عنصرية، بمعنى عنصرية البرجوازية الصّغيرة والتي تعد الهدف المركزي للنّقد التّقليدي للعنصرية، انطلاقا من أقوى محاولات النقد، كتلك التي قدمها سارتر.

هذه العنصرية تخصّ الطّبقة التي يرتبط فيها نقل رأسمال الثّقافي بإعادة الإنتاج. يتميز هذا الرأسمال بكونه مدمجا، وبالتالي فهو يظهر بمظهر الطبيعي، الفطري.عنصرية الذّكاء هي ما يسعى المهيمنون بواسطته لإنتاج “ثيوديسيا لامتيازاتهم الخاصة”، كما يقول فيبر، بمعنى تبرير للنظام الإجتماعي المهيمن. وهو ما يجعل المهيمنين يحسبون أنفسهم من ماهية أعلى.

كل عنصرية ماهية، وعنصرية الذكاء هي “سوسيوديسيا” خاصة بالطبقة المهيمنة، تقوم سلطتها جزئيا على امتلاك ألقاب، كالألقاب الدراسية، والتي يفترض أن تكون ضمانا للذكاء. اتخذت هذه العنصرية مكانة، في كثير من المجتمعات، حتى في الوصول إلى مراكز السلطة الاقتصادية، ألقاب قديمة كألقاب الملكية وألقاب النبالة.

هذه العنصرية تدين في بعض من ميزاتها لتعزيز الرّقابة على أشكال التعبير الفظة والحادة للعنصرية. لم يعد من الممكن التّعبير عن العنصرية إلا بتعابير لطيفة، وتحت قناع الإنكار (بمفهوم التّحليل النّفسي).

تعد “علمية الخطاب” أكثر أشكال التّعبير عن العنصرية لطفا اليوم. إن التحجج بالخطاب العلمي لتبرير عنصرية الذكاء، لا يتوقف عند كون العلم يمثل الشكل المهيمن للخطاب الشرعي، بل يتعداه إلى كون السلطة التي تخال نفسها قائمة على العلم، كالسلطة التكنوقراطية مثلا، تتطلب بديهيا أن يؤسس العلم لوجودها، وبالتالي فالذكاء هو ما يشرعن الحكم حين تكون السلطة قائمة على العلم وعلى الكفاءة “العلمية” للحكام. (…). إذا فالعلم يرتبطا جزئيا بما نطلب منه أن يبرّره.

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

عرس الذيب

دونها: ناصر موزاوي*. ترجمة: جلال الدّين سماعن لا أحد في الجبال ولا في السّهوب يجهل …

هاروكي موراكامي

عوالم هاروكي موراكامي الخفيّة

ترجمة: حمزة بن قسمية الكاتبة الأميركية ديبورا ترايسمان التقت هاروكي موراكامي، دار بينهما حوار، صدر …