الإثنين، 17 ديسمبر 2018

حكاية الأسد والثّعلب والقنفد

جقرور السعيذ

في قديم الزّمان وسالف العصر والأواني المنزلية، كان هنالك أسد مقوّدْ تاع الصّح. كان ديكتاتورا يصنع الرّعب في أرجاء دشرته وكانت ضحيته المفضّلة هي الثّعلب. في كلّ مرة يلقاه يسأله: ورّاه الكاسَكْ؟ ولأن الثّعلب لم يكن يدري عن أي كاسَكْ يتحدّث عنه الأسد، كان يجيبه بكل بساطة: واش من كاسَكْ؟ فينهال عليه زعيم الدّشرة بطريحة تاع كلاب.

وحين ضاق الثعلب ذرعا وفشلت محاولاته في الانتحار عن طريق شرب مياه سيدي لكبير، ذهب ليشكي أمره للقنفذ باعتباره الممثل الرّسمي للذّكاء والحكمة في الميثولوجيا الأمازيغية وباعتباره أيضا الرئيس الشرفي للشبيبة نديال جياسكا.

قال الثّعلب للقنفذ: إن الكلب تاع الأسد في كلّ مرّة يضربني بعد أن يسألني عن جد الكاسَكْ هذا! إنه حقاً Pouvoir assassin. سكت القنفذ برهة ثم دار فيها رفعة شمة متذكّرا قولة جده بوثفرت: شوم أذيروح أومشوم (شم يروح الهم، كما ترجمها سيبويه). وقال بينه وبين نفسه: آه أيها الثعلب يا ابن الهجّالة، جْمِيعْ لِيمانْ إنك لماكر وأتمنى أن يجبد دلك الأسد عينيك وخصيتيك ليأكلها المسافرون في مطعم الفصول الأربعة الذي يقع في الدخلة تاع تيزي نبراهم سابقا، الزائير حاليا. لكنه أخفى شعوره وقال للثعلب: دير دوموند وأتركها عند السكرتيرة وكما تقول جدتي ربيحة مسعوذة: إن شاء الله فيها خير.

حين انصرف الثّعلب، نادى القنفذ سكرتيرته فروخ الطّاووس وطلب منها استدعاء الأسد. ولم ينس أن يضربها على قفاها حين انصرفت متمايلة من تاء تبسة إلى تاء تلمسان، فضحكت في تغنج وقالت:

  • toi سامط Oh, t’es vraiment un

مضت أزيد من ساعتين قبل أن يصل الأسد في سيارته الهامر الرباعية الدّفع في انتظار الخامسة. نزل منها في خيلاء مرفقا بفروخ الطّاووس التي عوّض أن ترسل استدعاءً أبت إلا أن تتنقل أو بيغصون إلى عرين الأسد. وحين وصلت إلى فيلته الفاخرة، قال لها الأسد: والله غير تشربي قهوة.. فشربت.. حتى راحت لها المشية. قبل أن ينزل من هامره تعمّد الأسد ترك سيارته نايضة ليتواصل انبعاث أغنية يقول شاعرها:

ألحم ألحم وجات الروبلا.. سلاكها نرفد الشّاك ونخّوّي البونكا

قال الأسد للقنفذ: احتراماتي حضرات. ماذا تُريد عند نمّي؟ أجابه القنفذ: لماذا أنت بغل هكذا أيها الأسد؟ لقد قدّم الثعلب شكوى ضدك مشفوعة بشهادة طبية وستة أشهر سيلونة لا ينزعها عنك عمار بوزوار. ضحك الأسد وتناول حبة كبريس من تلك الموضوعة فوق مكتب القنفذ وقال له: كأنك مصاب بالزهايمر. هل نسيت أن بحوزتي ما يثبت تورطك في الاستحواذ على خنادق غيرك؟ سكت برهة ثم واصل: بلا ماننساو استحواذك على خندق فروخ الطّاووس، ورمى فوق مكتبه صورا تبينه معها في مشاهد “شاهدها قبل أن تحذفها إدارة اليوتيوب”. وهو يسمع هذه الجملة، فهم القنفذ سرّ تأخر هذه الأخيرة وسرّ الصّعوبة التي وجدتها في المشي وهي نازلة من سيارة الأسد.

استشاط القنفذ غضبا بعدما سارع إلى إخفاء الصور التي ستضيفه إلى قائمة ضحايا #MeToo إن هي وقعت في أيدي قمير دي زاد. ثم قال للأسد: أوكي.. أوكي. رانا متعادلين. لكن من الآن فصاعدا إذا أردت ضرب الثعلب فعلى الأقل جد سببا مقنعا وتوقف عن الجياحة هاذي تاع ورّاه الكاسَكْ! – الأسد: هل من اقتراحات؟ أشعل القنفذ سيجارة أفراز هذه المرة وبعد تفكير مليّ قال: يوريكا. حين تلتقي الثعلب في المرة القادمة، قل له هاك ألف فرنك واشتري لي زوج gــوارة ريم؛ حين يعود، إذا جابلك المكتوب فاضربه وقل له ياخي قلت لك جيب ألي ماشي مكتوب. والعكس صحيح. فقال له الأسد: كيفاه يعني العكس صحيح؟ أجابه القنفذ: بغل! بمعنى إذا أحضر لك ألي ماشي مكتوب فاضربه وقل له ياخي قلت لك جيبلي المكتوب. تأمله الأسد وقال: إذا كان عكسا فكيف يكون صحيحا وإذا كان صحيحا فكيف يكون عكسا؟ تنهد القنفذ تنهيدة من الكبار وقال له: تفلسف الحمار فمات بالكوليرا.. أيا روح شوف مْك!

حين انصرف الأسد، ألقى نظرة على مكتب السكرتيرة فوجدها قد عصبت رأسها بمحرمة خضرا وحمرا تحتها دوائر بطاطا ماشي مقلية وكانت ممسكة بطنها من شدة الألم وصديقتها القطة ترشها بماء الزهر وتسألها: ياخي شربتي la pilule؟ قلت لك لا تذهبي لأن الأسد لا يرحم ورسمي يقلبهالك عطيل. شعر الأسد بالافتخار وابتسم فلمعت سنه الفضية وانصرف بسيارته ديماراج américain.

مرت الأيام “سراعا بطاءً، بطاءً سراعا” كما يقول أحمد بخيت وبينما كان الأسد جالسا في المقهى ينتظر خروج بنات الليسي في الساعة الرابعة، لمح الثعلب من بعيد فناداه قائلا: أرواح لهنا! شعر الثعلب بالخوف لعلمه بأن ثعلوبة ستخرج في الساعة الرابعة وقد ترى الأسد يبتبته ضربا كعادته فيطيح من عينيها. لكن لم يكن أمامه خيار آخر إلا الانصياع إلى أوامر سيد الدشرة. حين بلغه قال له هذا الأخير: هاك جيبلي زوج gــوارة ريم غزالي والصرف جيبولي حلوى تاع الجبس بذوق النعناع. استغرب الثعلب طلبه وهو المتعود على سؤال ورّاه الكاسَكْ؟ انصرف في عجل بعدما سمع جرس الرابعة قد دق وقد خاف أن لا يظفر برؤية ثعلوبته خاصة وأنه يوم خميس والويكاند طويل. وهو مهرول تفطن إلى أن الأسد لم يوّضح له أي نوع من الريم: مكتوب ولا ماشي مكتوب؟ فعاد إلى الأسد وسأله: فاخاماتوكا، أحضر لك الريم المكتوب أو غير المكتوب؟ نظر إليه الأسد مليا، ترقرقت دمعة في عينه ثم انهال عليه ضربا وهو يصيح: ورّاه الكاسَكْ؟

عامان بعد الحادثة

فروخ الطّاووس: بعد تأكد حملها وصدور قانون التحرش الجنسي، اضطر الأسد إلى خطبتها. رفضت في الأول ثم حدث وأن قرأت في الفايس دبوك قصة رواها الشيخ كُزَيْزْ ابنُ لُقَيْطْ عن نملة تزوجت فيلا وكان هذا الأخير يضربها حتى حين كانت حامل. هربت إلى بيت أبيها وحين أحضر الفيل ثاجماعث تاع العقال ليطالب بالرجوع، فكّرت النملة وقالت: نوّلي بصح ماشي الفيل ألي غاضني، غاضني هذا ألي في بطني… أشهر بعدها، وضعت النملة أسدا سميّ على بركة الله: سيمبا قادم.

الأسد: واصل في جبروته وتعذيبه للثعلب إلى غاية اليوم الذي خطرت ببال هذا الأخير خطة استدراجه إلى مكان قريب من جذع شجرة خاوية. وهو هارب، دخل الثعلب في جذع النخلة فتبعه الأسد لكن هذا الأخير علقت مؤخرته العريضة في الجذع. حينها جاء الثعلب خلف الأسد وفعل له ما فعله هذا الأخير مع فروخ الطّاووس. لم ينس الثعلب التقاط فيديو لهذه اللحظة التاريخية متبعا بذلك نصيحة صديقه الحوسين البوشي. من يومها أصبح الثعلب هو مدير ديوان دشر الأسد وهو الآمر الناهي.

القنفذ: بعدما سمع بالذي وقع بين الأسد وفروخ الطاووس، أصيب بانهيار عصبي لأنه مان طايح love فيها؛ حاول الانتحار بتناول جرعة شمة زائدة لكن الفرملية وهي جاجة تاع تريسيتي (التي وُظفت على أساس أنها طبيبة) نجحت في إنقاذه. توطدت العلاقة بينهما فوقعا في الغرام وبعد أشهر من زواجهما اكتشف بأنها لا تملك حتى دبلوم فرملية وأن شهادتها الوحيدة هي في الحرج والخياطة تحصلت عليها من التكوين المهني تاع ماوكلان.

ملحوظة:

للأمانة، النص مستوحى من نكتة قصّها علينا الصديق “الصيد” من المسيلة منذ حوالي 14 سنة في الإقامة الجامعية الدوميل بسطيف. تم إضافة بعض البهارات وأي تشابه مع الواقع أو شخصيات حقيقية فهو راجع إلى شرارة كهربائية حدثت في مخّ صاحب هذه السّطور.

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

«سنواتنا الحمراء» أو عندما تتنكّر الجزائر لأصدقاء الثورة

كانت ثورة الجزائر (1954 – 1962) سبباً في تشكل نواة شيوعية، في البلد، بدأت مع …

قارئ الفنجان على الطّريقة الشّرعية: الشّيخ حمداش

لقد قالها الشّيخ حمداش، صراحة، وحسم الجدال: الحرب العالمية على الأبواب، والمؤامرة ستهدم بلدان المسلمين. …