الجمعة، 15 ديسمبر 2017

ما هي اللغة التي يتحدّث بها سكان الفضاء؟

رشيد فيلالي

يبدو السّؤال مربكًا، لكن الإجابة عنه موجودة لدى المخرج الأمريكي جيمس كاميرون..

هذا المخرج العبقري الذي استطاع في بضع سنوات فحسب أن يتحوّل إلى ظاهرة غير عادية بأفلامه الأسطورية الخارقة، حيث حطّم فيها كل الأرقام القياسية.

ومن هذه الأفلام طبعًا “أفتار”(2009)، الذي حصد إعجاب وإشادة النّقاد المختصّين وعموم المهتمين بعالم الفنّ السّابع، وكان لهذا الفيلم بمؤثراته الخاصّة وتقنيات إنجازه الفريدة من نوعها، أكبر نصيب من الاهتمام، ولاسيما أن الفيلم في مجمله يعتبر تحفة سينمائية تجاوزت سقف الحقول الفنية المتعارف عليها، ليقدّم مخرجه الفذّ للمشاهدين ما لم يكن متوقعا على الإطلاق!

ولأن مجال حديثنا طبعًا سيقتصر على اللغة، فإننا سنركز بناء عليه حول لغة الأفتار “النافيين” وهم الكائنات الشبه آدمية التي تسكن قمر باندورا.

ولعل المشاهد للفيلم قد تساءل عن أصل هذه اللغة وطبيعتها وتصنيفها، ومثلما أشرت في مطلع كلامي أن الإجابة توجد لدى المخرج جيمس كاميرون، هذا الرجل بحسّه الفنّي العجيب، عندما كان الفيلم عبارة عن “سيناريو مخطوط” في طور الإعداد والاكتمال، قرّر أن تكون للأفتار لغة خاصّة بهم ، ولا صلة لهذه اللغة بلغات البشر المعروفة، ومن هنا بدأت رحلة التحدي، حيث قام بابتكار حوالي 30 كلمة من لغة النافيين، ولأنه غير مختصّ في هذا المجال راح يستعين بعالم في اللسانيات يدعى بول فرومر من جامعة كاليفورنيا الجنوبية، وطلب منه ابتكار لغة جديدة بقواعدها ومعجمها ونحوها وصرفها، وقد تمكّن بالفعل الدكتور فرومر من تنفيذ ذلك بنجاح مشهود خلال ستة أشهر.

إذ في زمن بثّ الفيلم في ديسمبر 2009 كان معجم لغة النافيين يضم حوالي 1000كلمة ولم يتوقّف الحال هنا، حيث طوّر مبتكر لغة النافيين المعجم الخاص بها ليضم اليوم أزيد من 2200 كلمة!

وحتى الأغاني الرومانسية الجميلة التي أداها النافيون في الفيلم، هي من كتابة جيمس كاميرون وترجمها فرومر إلى لغة الأفتار “النافية”.. ولتغذية الفضول فقط نذكر بعض كلمات لغة النافيين على غرار: نين/أنظر، تانهي/النجم، أوموم/المعرفة، فنو/الصّمت، نيمون/مرة أخرى، تسيو/الفنّ، نافي/الشّعب.. إلخ.

وفي الحقيقة ليست لغة النافيين(الأفتار) هي الوحيدة اللغة غير الطّبيعية أي التي تمّ ابتكارها، حيث يحصى الآن قرابة الألفي لغة مصطنعة، تأتي على رأسها طبعا الإسبيرانتو للدكتورالبولوني لودفيك زامنهوف(الذي كان يعمل طبيبا ومختصا في الأرطوفونيا) وهي تعرف منذ 1887 انتشارا في 120 دولة، وتتكون من 28 حرفا مثل العربية، بل أن هناك دراسات في علم الاجتماع اللغوي تؤكد على أن عددا من اللغات يعتبر طبيعيا – اصطناعيا أي أن هذه اللغات تتضمن الخاصيتين معًا، ومن بينها نذكر على سبيل المثال فقط: الأندونيسية والصربو – كرواتية والعبرية الحديثة والنرويجية (النينورسك) وحتى الألمانية والصينية و..المالطية!

اللغة المالطية تعتبر في الأصل لهجة عربية

الحالة المالطية تحت المجهر!

ومن اللغات الحديثة المصطنعة(أو الطبيعية – المصطنعة بمعنى أدق) ثمة مثل متفرّد يحتاج إلى وقفة خاصّة مطوّلة لكي نسلط الضّوء عليه، بالنّظر إلى كونه يكاد يكون حالة استثنائية في عالم اللسانيات وأقصد به اللغة المالطية، حيث أن هذه اللغة التي إلى غاية مطلع القرن العشرين، كانت تقتصر على الأداء الشفوي فقط، قبل أن توضع لها أبجدية لاتينية(باستثناء حرفy) من 30 حرفا(بعد 12 محاولة!) وقواعد لتثبيتها عام 1924، لتصبح رسمية ابتداء من عام 1934.

والغريب في الموضوع أن اللغة المالطية تعتبر في الأصل لهجة عربية (تونسية صقيلية وليست جزائرية!) وقد احتار الباحثون في سبب اختيار سكان الأرخبيل المالطي للهجة عربية، رغم كون العرب لم يبقوا في هذا الأرخبيل سوى 220 عام، في حين كان السّكان يتحدّثون الفينيقية مدّة خمسة قرون والبونيقية ثلاثة قرون تقريبًا مع الإغريقية القديمة حوالي قرنيين واللاتينية ثمانية قرون!

وهناك جدل كبير حول الأصول الفينيقية البونيقية أوالعربية للغة المالطية  والذي تميع مع الأسف ولم يأخذ منحى علميا، لينحرف عن مقصده النبيل لدواع إيديولوجية ودينية محضة، كما أجمع على ذلك العديد من الباحثين..

ورغم أن اللغة المالطية تعتبر اللغة الرسمية في مالطا مع الإنجليزية، فإنها تظلّ لغة فقيرة للغاية دون التّقليل من جهد لغوي هذا البلد الصغير، ويمكن التأكّد من ذلك بسهولة عبر تصفح بوابة هذه اللغة عبر موقع الاتحاد الأوروبي.

ومن جهة أخرى، فإن التعليم باللغة المالطية مازال يقتصر على المواد الأدبية والتاريخية في الابتدائية(حتى الجغرافيا لا تدرس باللغة المالطية بسبب الفقر في المصطلحات!)..

أما المواد العلمية فهي تدرّس باللغة الإنجليزية فقط من الابتدائية إلى الجامعة، وإلى وقت قريب (الخمسينيات) كانت وسائل الإعلام المالطية تقتصر على استعمال اللغة الإيطالية ثم الإنجليزية فيما بعد، قبل أن تبرز وسائل إعلام بالمالطية مباشرة لكنها لا تملك الجاذبية ذاتها التي تتميّز بها زميلتها باللغة الإنجليزية.

وفي الوقت الراهن هناك ميل قوي لتكوين لغة جديدة تدعى المالتيشية (Maltish)، أي خليط من المالطية والإنجليزية(المعجم المالطي يضم أكثر من 2500 مصطلح إنجليزي) كما أن اللغة المالطية الفصحى انقسمت اليوم إلى أربع أو خمس لهجات مختلفة.

ومن الطّريف أن البعض عندنا من باب التعسف والفذلكة يريد أن يصنف اللغة المالطية ضمن خانة الدارجة الجزائرية، في حين أن المتحدّث المالطي مع الجزائري سيجد صعوبات بالغة في الفهم والتواصل، تمامًا كما يجد الفرنسي مثلا صعوبة شديدة في فهم البرتغالي أو الإيطالي، رغم انتماء نفس اللغات إلى لغة واحدة هي اللاتينية.. فتأمل.

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

هل التعريب في الجزائر استعمار جديد؟

هذا السّؤال الغريب في الحقيقة لم أطرحه أنا، بل هو استنتاج توصّل إليه الكاتب محمد …

الأناشيد الوطنية.. حقائق وأسرار غريبة!

كلّ نشيد وطني لأي بلد هو في الأصل قصيدة حماسية تعبّر عن انتماء وهوية قومية. …