الخميس، 4 مارس 2021

نصيرة محمدي تكتب: نساء

نصيرة محمدي

النّساء اللواتي يعرفن الحمل ولايعرفن الولادة

يخرجن من رجالهن ليعودوا إليهن

يخرجن منهم كنصّ رديء مزّقنه ويبقين داخل الندوب

“كهلال يأكل بعضه في صمت وبدون دم أوجثّة”

النّساء اللواتي أكملن سنينهن على سرير

لا يكف عن انتظار الشّمس عبر كلّ الشّقوق

كيف ينبت الضّوء من قلوبهن

وقد تكلّست كصورة على الجدار؟

كيف يدخلن الشّعر ممزّقات

ولا يكتبن غير اكتمالهن في رجال غابوا؟

يلوحن للجثث البعيدة في الرّوح

كي يمسك الرّجال أقدامهن

ويصفحوا عن هروبهن

يهربن ليرقصن في محطات أتلفها مسافرون أشباح

ثم يحكين عن حلم لدغهن ولم يهرب

وأنهن تعفّن كجرح من تسقط أجنتهن في كلّ موسم

لتعاود الدورة لعبتها الخائبة

وأنهن رهينات ثعابين سود تتسلّل من مسامهن

حين لايرتدين رجالا لم يكتبنهم

ولايبكي معهن حينها غير الهواء

قبل الفرح يرحلن ويسبقن القصيدة

يرحلن قبل أن يحرز الدّمع نصرًا على خدودهن

وقبل أن تنتبه العيون لعودتهن بلا أسماء

النّساء اللواتي تشققت صدورهن من الضّمة الأولى

اللواتي اهترأت شفاههن من القبلة الأولى

النّساء اللواتي تكسرت كلماتهن الطفلة

في حضن شاحب

اللواتي خذلهن الرّبيع الباكر فانحنت عيونهن

تلتقط الجمال الهارب من قلب لا يضخ إلا الوجع

النّساء الكئيبات كمساء العيد لم يفلح ماكياج لوريال

في مسح آلامهن تركن الليل يُسافر

برغباتهن المستترة إلى منافٍ بعيدة.

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

تَتوقُ كُلُّ امرأةٍ إلى الزّواج بمَن يَنشُدُهُ القلبُ ويرضَاهُ لإنشاء أسرة تُحقّق فيها ومعها كَيانَها …

سلالم ترولار

سيرة العطب وصناعة الآلهة

محمد بوزيان يواصل سمير قسيمي مساره التّأسيسي لسردية لها هويتها المفتوحة برؤية تتجلّى بالاشتغال المستمر …