الأربعاء، 26 فبراير 2020

في سحر الكلام وأسراره!

رشيد فيلالي

قال النّبي صلّ الله عليه وسلم: «إن من البيان لسحرا».

وفي هذا الحديث الشّريف اختصار بليغ لكون الكلام له تأثير يشبه تأثير السّحر والتعازيم.

حيث أن الكلام يفعل الأعاجيب في النّفوس أحيانًا، خصوصًا في سياقات معينة، على غرار ما يحدث مع المحللين النفسانيين في عمليات التنويم المغناطيسي، أو بين العشاق وفي خطب الزّعماء الدينيين والسّياسيين ونجوم الفن.

و..من هنا نرى العامة كثيرًا ما يصفون الكلام الذي يستغلق عليهم فهمه بكونه سحرًا، وفي هذا نذكر قصّة طريفة وقعت للغوي المصري أبي جعفر النحاس، الذي عاش في القرن العاشر الميلادي، حيث كان المسكين بصدد تقطيع عَروض أحد الأبيات الشعرية، وهو جالس على حافة النيل عند عمود يُقاس به مدى صعود ماء النّيل وتراجعه، ولما شاهده أحد العامة  وهو في هذا الوضع، صاح بالقول: «أمسكوه إنه يحاول سحر النيل بكلامه، كي لا يفيض فترتفع الأسعار ويعمّ الفقر». ثم ركله برجله فسقط في الماء وكان في تلك السّقطة أجله!

وما حدث للغوي العراقي عيسى بن عمر الثقفي لا يخرج كثيرًا عن هذا السياق، وهذا اللغوي الشّهير هو شيخ الخليل بن أحمد الفراهيدي وسيبويه، وقيل أنه كان خادما لدى الصّحابي الجليل خالد بن الوليد رضي الله عنه، حيث كان هذا النّحوي الكفيف البصر مولعًا بغريب الكلام في اللغة العربية، وفي إحدى المرّات وهو يمشي في سوق البصرة، زلت قدمه فسقط في حفرة وأغمي عليه، عندها ركض النّاس إليه لإغاثته، ولحظتها أخذ يتمتم وهو يخاطب من حوله: «ما لكم تكأكأتم عليَّ كتكأكئكم على ذي جنة، افرنقعوا عني!». حينها علّق أحد الأشخاص المحيطين به قائلاً بعد أن سمع هذا الكلام المبهم والمتكلف: «إن جنيته تتكلم الهندية!».

ولعل أشهر عبارة ارتبطت بالسّحر وطقوسه الغريبة، تلك التي تتردد بكثرة في اللغات الأجنبية وهي «أبراكادابرا»(Abracadabra). وحول هذه العبارة الطّريفة نقرأ في الكتاب الضّخم الذي يضم حوالي ألف صفحة تقريبا وهو «موسوعة أصول الكلمات والجمل» للغوي روبيرت هندريكسون – الطّبعة الرابعة – الصّادرة بالولايات المتحدة الأمريكية عام 2008، ما ترجمته بتصرف، أن هذه العبارة المبهمة مازالت تستعمل عن طريق المزاح ولاسيما في الألعاب السّحرية، وقد ظهرت أول مرة في أشعار الروماني كوينتوس سيرينوس سامونيكوس(Quintus Serenus Sammonicus)، الذي عاش حوالي القرن الميلادي الثّاني، كما أن هذه العبارة شاع استعمالها لدى أتباع بعض الطّوائف اليهودية لعلاج آلام الضرس والحمى وأمراض أخرى، وخاصة إذا كتبت على ورق فاخر على شكل مثلث، ووضعت في حرز يعلق على رقبة المريض.

وحسب هنريكسون دائما فإن عبارة «أبراكادابرا» المجهولة الأصل قد تكون مركّبة من عدة كلمات هي (Ab) وتعني الأب و(Ben) وتعني الابن، و(Acadsch Ruach) وتعني الروح القدس.. فتأمّل.

ABRACADABRA

ABRACADABR

ABRACADAB

ABRACADA

ABRACAD

ABRACA

ABRAC

ABRA

ABR

AB

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

جائزة مقابل خيانة اللغة الوطنية

بتاريخ  30 جوان 1996، كانت قناة “TF1” الفرنسية بصدد نقل فعاليات الجائزة الفرنسية الكبرى لسباق …

هل التعريب في الجزائر استعمار جديد؟

هذا السّؤال الغريب في الحقيقة لم أطرحه أنا، بل هو استنتاج توصّل إليه الكاتب محمد …