الأربعاء، 26 يناير 2022

من سوء حظّي أَني نجوت مراراً من الموت حبّاً

خيري بلخير

«من سوء حظّيَ أَني نجوت مراراً من الموت حبّاً»  محمود درويش .

خيري بلخير أمام قبر ايزابيل

 

 

موعدُنا كان ضحى

اليوم : واحد وعشرون أكتوبر

صباح الجمعة استثنائي في مقبرة سيدي بوجمعة

من أبوابها الثلاثة يدخل الزوار، وتحت ثراها يرقد كثير من الأحبة.

أغلبهم ضاعت شواهدهم في الزحام.

انمحت مئات القبور قد نمشي فوقها ولا ندري

نخفّف الوطء ونسأل أصحابها السّماح.

الله حي… الله حي… قبر إيزابيل يعلو فوق النباتات البرّية

شامخ كحصانها الأصيل .

شيء خفيف كالروح تجلى إلي وأنا أقرأ الفاتحة،

وأدعو لك محمودة، بحياة برزخية مطمئنة…

تحسّستك من تحت حجرة الزليج…كما تحسّس آل يعقوب ريح يوسف .

رائحة الأرض المشبّعة بالمطر… والبارود.

و مداد كلماتك لم يزل ينزعن بؤس الأهالي وبطش الكولون،

كنت أوّل مراسلة حرب لتغطية ثورة الشيخ بوعمامة ،

لم تقتلك رصاصة…ولا طعنة الخنجر هناك في وادي سوف،

لكن القدر أرادك غريقة وادي الصفراء…

فكنت الشهيدة .

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

تَتوقُ كُلُّ امرأةٍ إلى الزّواج بمَن يَنشُدُهُ القلبُ ويرضَاهُ لإنشاء أسرة تُحقّق فيها ومعها كَيانَها …

سلالم ترولار

سيرة العطب وصناعة الآلهة

محمد بوزيان يواصل سمير قسيمي مساره التّأسيسي لسردية لها هويتها المفتوحة برؤية تتجلّى بالاشتغال المستمر …