الجمعة، 3 ديسمبر 2021

خالد بن صالح يكتب: الأجنحة

إلى أشرف فيَّاض

تلك البلاد القديمة،

والدليل الضائع في الكتب

مددتُ يدي إلى الرَّف،

وفي نيَّتي أن أقتلعَ

ما غُرس في الرَّمل من قضبان الحديد

كدتُ أصدِّقُ النبوءة الأخيرة،

لو لم يتدلَّ من خشبِ الحائط حبلُ مشنقةٍ

وأقوالٌ مسجوعةٌ أخافت العصافير

هنا

بالداخل – حيثُ قلبكَ الشاسعُ – أغصان نديَّة

وعشبٌ

وتعليماتٌ تدلُّ الأجنحة التائهة إليك.

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

تَتوقُ كُلُّ امرأةٍ إلى الزّواج بمَن يَنشُدُهُ القلبُ ويرضَاهُ لإنشاء أسرة تُحقّق فيها ومعها كَيانَها …

سلالم ترولار

سيرة العطب وصناعة الآلهة

محمد بوزيان يواصل سمير قسيمي مساره التّأسيسي لسردية لها هويتها المفتوحة برؤية تتجلّى بالاشتغال المستمر …