السبت، 23 سبتمبر 2017

ماكياج المرأة الجزائرية قديمًا: أناقة واكتفاء ذاتي

femme23
نساء بلحاف تقليدي

من المؤكد أنه لا يمكن للمرأة، أن تستغني عن أدوات الزينة أو المكياج، وسيلتها الأساسية، لتبدو في كامل أناقتها وجمالها، وهي تصنع مباهج الحياة. وقد تطوّرت أدوات الزينة، في عصرنا هذا، لتشكل صناعة قائمة بذاتها، وتجارة تدرّ أرباحا واسعة في العالم… قديما، كانت المرأة الجزائرية، تتزيّن، ولكن بمظاهر، وأدوات بسيطة، متوفرة موادها محليا، لا تضطر إلى استيرادها من الخارج، نذكر من بينها: الوشم، الكُحل، المسواك، الحنّاء، البخور، القرنفل، الزعفران.

femme alger
امرأة جزائرية تحمل وشما

الوشم: أو «لوشام»،  يعتبر ظاهرة من مظاهر الزينة لدى المرأة، بل كان شيئا ضروريا لها، حيث تأتي الواشمة، فترسم لها وشما على وجهها، ويديها وساقيها، توخزها بالإبرة، ثم تضع فوق المكان المخزوم، الكحل، فيصير الوشم أخضر، لا نجد واحدة من جداتنا، لم تضع وشما على وجهها، ويديها.

الكُحل: تضع المرأة الكحل أو الاثمد، في وعاء يسمى في الجنوب الغربي الجزائري «الجعبة» أو المكحلة، والتي تصنع من أغصان شجر الدفلى، المتواجد بوفرة في المنطق. تأخذ المرأة الكحل، بالمروَد من الجعبة، وتزيّن به عينيها وحواجبها.

المسواك أو السواك: يكون من قشر الجوز ( noix)  أو شجرة القرقاع، تزيّن به المرأة شفتيها وفمها.

الحنّاء أو الحنّة: تصبغ بها رأسها، وتزيّن بها يديها، ورجليها، في أيام الأفراح، ويضاف أحيانا الريحان وعود النوّار (القرنفل) إلى الحناء، ويدقان ويعجنان، بالماء، ثم تضعهما المرأة على شعرها، وهذا يقوي الشعر ويطيله.

الملوى: عبارة عن خيوط من الصوف الأسود، أو المصبوغ بالأسود، تضفر وتزين بالودع، والعقيق، والسلاسل الصغيرة الفضية، ثم يضافان إلى ضفيرة الشعر ( لبريمة).

البخور: تتعطر دائما بأنواع البخور ( البخور المرقول، يتركب من المسك والعنبر والجاوي وعود النوار وسرغينة) تمزج كلها بالعطر وتوضع في وعاء من الجلد يسمى الظبية، ثم يستعمل عند الحاجة)  التباخير : تتركب من القسبر، و ام الناس، والشب، والعرعار، تحفظ التركيبة في وعاء من الجلد، يسمى الظبية، وهو جلد جدي صغير، مدبوغ ومزركش بألوان.

عود النوّار (حب القرنفل): تأتي بحب القرنفل وتضعه في الماء، حتى يلين، ثم تجعل منه قلائد رائعة، تفوح منها رائحة جميلة، وتتقلدها خاصة في أيام الأعراس، والعروس لا بدّ لها من قلائد حب القرنفل (عود النوّار)  التي تسمى المخانق مفردها (مخنقة).

الزعفران: يكون على شكل شعيرات صغيرة يوضع في وعاء أو قارورة صغيرة، وعندما يتحلل جيّدا، تزيّن بها المرأة وجهها، وذلك بوضع بعض العلامات منها :  (+) (=) (0)…

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

جسد المرأة بين السّلطة والمال

سعاد زاهي في البداية وُلدتِ فتاة، حسناً، هذا أمر جيّد إلى حين، في مجتمع مازال …

سليمان مظهر

سليمان مظهر: من يدّعي أن سبب تخلّفنا هو الاستعمار، فإنه يجهل أوضاعنا الاجتماعية

حوار: زهور شنّوف سنة مرّت على الرّحيل المفجع للبروفيسور سليمان مظهر (1944-2016)، أستاذ علم النّفس …