الخميس، 24 سبتمبر 2020

صورية مطراني تكتب: جهات الصّمت

صورية مطراني

«للصّمت الجهات كلّها

مفاتيح القلق

وله يد الهباء

تهبّ الرّيح خطوتها

التي تلي..

وأنا الصّمت..

ولا جهة لدي

أسرح فيها قوافل

الكلام

لعنات البوح

أسرار التّشظي

أنا صمت مكسور

بقصائد مبحوحة

الأحلام

أنا صوت الصّمت

حشرجة الموت

مداخل الرّوح

القريبة من السّماء

صدى ضائع

في براري الوقت..

أنا مواويل لا تغنى

ياسمين فكّ اسراره

لسراب الوقت

وأشاع عطره للنّسيان

ومات غريباً

فوق القصيدة التي قتلتني..

وما مت يوماً

قلت مرّة واحدة

تكفي

كي انتهي في الموت

وما انتهيت..

أنا حجّة والوجع

أفسر معناه

بالرّماد

وأهبّ جمره

غابات التّمني

سرّه الذي تاه

عن نبوءاتي

وأسلمني للصّمت..»

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

آمال عمر تكتب: الشّيفرة

تَتوقُ كُلُّ امرأةٍ إلى الزّواج بمَن يَنشُدُهُ القلبُ ويرضَاهُ لإنشاء أسرة تُحقّق فيها ومعها كَيانَها …

سلالم ترولار

سيرة العطب وصناعة الآلهة

محمد بوزيان يواصل سمير قسيمي مساره التّأسيسي لسردية لها هويتها المفتوحة برؤية تتجلّى بالاشتغال المستمر …