الخميس، 27 فبراير 2020

صورية مطراني تكتب: جهات الصّمت

صورية مطراني

«للصّمت الجهات كلّها

مفاتيح القلق

وله يد الهباء

تهبّ الرّيح خطوتها

التي تلي..

وأنا الصّمت..

ولا جهة لدي

أسرح فيها قوافل

الكلام

لعنات البوح

أسرار التّشظي

أنا صمت مكسور

بقصائد مبحوحة

الأحلام

أنا صوت الصّمت

حشرجة الموت

مداخل الرّوح

القريبة من السّماء

صدى ضائع

في براري الوقت..

أنا مواويل لا تغنى

ياسمين فكّ اسراره

لسراب الوقت

وأشاع عطره للنّسيان

ومات غريباً

فوق القصيدة التي قتلتني..

وما مت يوماً

قلت مرّة واحدة

تكفي

كي انتهي في الموت

وما انتهيت..

أنا حجّة والوجع

أفسر معناه

بالرّماد

وأهبّ جمره

غابات التّمني

سرّه الذي تاه

عن نبوءاتي

وأسلمني للصّمت..»

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

ريلكه

أن تقرأ ريلكه بالعربية

محمد الصّالح قارف مرّت عشر سنوات على ترجمة كاظم جهاد لأهم الآثار الشّعرية لراينر ماريا …

الرواية الجزائرية تتألق في الجائزة العالمية للرواية العربية

أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية هذا الثلاثاء، عن الروايات المرشّحة للقائمة الطويلة بدورتها للعام 2020، …