الأربعاء، 26 يناير 2022

5 أشياء يجب أن تعرفها عن أمبرتو إيكو

أمبرتو إيكو

توفيّ، أمس، الكاتب والفيلسوف ورائد علم السيميائيات الإيطالي أمبرتو إيكو (1932-2016)، الذي ترك إرثًا أدبيًا ومقاربات لغوية مهمّة، وشغلت أعماله النّقاشات، في العقود الثّلاثة الماضية. لا يمكن حصر تجربة أمبرتو إيكو في بضع كلمات، لكننا، سنحاول تقديم خمسة من العلامات المميّزة في مسيرة الرّجل.

أقدار «اسم الوردة»

عام 1980، أصدر أمبرتو إيكو روايته الأولى: «اسم الوردة»، التي يصنّفها نقّاد كرواية بوليسية قروسطية، رواية تعود إلى القرن الرّابع عشر لتحكي عن صراعات بين الكنيسة والسّياسة. الرّواية نفسها تعتبر من أهم مائة كتاب صدر في القرن العشرين، بيعت منها أكثر من 17 مليون نسخة، حول العالم، تُرجمت إلى 26 لغة، نقلها إلى السّينما الفرنسي جان جاك آنو(1986)، أقتبست مسرحيًا، أربع مرّات، وتحوّلت أيضا إلى لعبة فيديو في إسبانيا.

إيكو الصّحافي

طوال حياته، لم يتوقّف أمبرتو إيكو عن الكتابة الصّحافية، وفي نشر مقالات له، تارة بشكل يومي، وتارة أخرى بشكل أسبوعي، في صحف إيطالية أو أميركية أو إسبانية أو غيرها، فقد كان جدّ مهتم بالتّعليق على الأحداث، وعلى القضايا الرّاهنة التي تشغل الرّأي العام، في بلده، أو في أوروبا إجمالاً. وهي مقالات لم تكن تخلو من السّخرية الحادّة، التي كانت تتميّز بها شخصية الكاتب نفسه.

عاصفة «الدكتورات الفخرية»

واحدة من الحقائق التي تميّز أمبرتو إيكو عن كثير من الكتّاب الآخرين، هي أنه تلقّى، في الثّلاثين سنة الماضية، ما لا يقلّ عن 40 دكتوراه فخرية، من جامعات أوروبية، من كندا ومن الولايات المتحدة الأميركية، تقديرًا له ولجهوده العلمية، خصوصا في السيميائيات، في تطوير نظريات لغوية جديدة.

أمبرتو إيكو.. شخصية روائية

العام الماضي، تحوّل أمبرتو إيكو إلى شخصية روائية، فبعد أكثر من أربعة عقود قضاها، في الاشتغال وفي التّفكير في الرّواية، وجد نفسه شخصية روائية من ورق، في واحدة من أنجح روايات الموسم الماضي: «الوظيفة السّابعة للغة»، للفرنسي لوران بيني، وهي رواية تنطلق من حادثة موت عالم السيميائيات رولان بارث، وتتطوّر في اقتراح فرضيات بأن حادثة وفاته كانت مدبّرة، وفي هذه الرّواية، وجد إيكو نفسه واحدًا من الشّخصيات الأساسية.

أمبرتو إيكو بالعربية

كثير من أعمال الكاتب الإيطالي والفيلسوف إيكو تُرجمت إلى العربية، ولكن وجب التّنبيه أن الترجمات المتوفرة، في السّوق، ليست كلّها قانونية، ومن أعماله التي سنجدها بالعربية: «اسم الوردة»، «تأملات في السّرد الرّوائي»، «مقبرة براغ»، «اعترافات روائي ناشئ»، «لا نهائية القوائم»، «أن تقول الشّيء نفسه تقريبًا».

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

عزم

عقدنا «العزم» أن نضحك عليكم

بينما كان الشّعب يخرج، كلّ جمعة، في حراك غير مسبوق، من أجل دولة جديدة، تحترم …

جورنال: أسبوع أوّل في الحجر الصّحي

كريمة أ.نواصر أسبوع من الجهاد في سبيل الحياة، بين أربعة جدران، اكتفيت فيه بعدّ السّاعات …