الأربعاء، 26 فبراير 2020

مفارقات ومحرمات وإيحاءات عنصرية

رشيد فيلالي

كان السّحرة في أوروبا، خلال القرون الوسطى، يُطاردون ويحرقون أحياء وينسب لهم كل الكوارث التي تقع، بما فيها التّقلبات المناخية والزلازل والفيضانات وما شابه ذلك.

لكن، المثير في الأمر أن كلمة السّاحر أو السّاحرة في اللغة الإنجليزية (the witch) أصلها مشتقّ من كلمة مناقضة لها تماما، وهي كلمة الحكيم (wise man). وطبعا شتان بين السّاحر المشعوذ الذي يتكئ في أعماله المشبوهة على الأوهام والطّقوس الخرافية، وبين الرّجل الحكيم الذي يتميّز سلوكه بالعقلانية والاتزان وبُعد النظر.

وفي اللغة الإسبانية، نجد مفارقة أخرى طريفة فعلا، فهل تعرفون كيف يسمي النّاطقون بهذه اللغة ثمرة البطاطا؟ إنهم يطلقون عليها اسم: la papa، أي نعم بابا، أما اسم الأب في اللغة الإسبانية فهو «بادري، Padre». ويطلق أيضا اسم (papa) على الأب أيضا، لكن بإضافة أداة التعريف الخاصة بالمذكر: el papa، عكس الفرنسية التي أداة التعريف فيها (le) أي أن الإسبانية عكس الفرنسية في أداة التّعريف الخاصة بالمذكر (Le/eL)، وهو لغز من ألغاز اللغات.

وثمة في اللغة الإسبانية كلمة مُخادعة أيضا وهي تتعلّق بالاتجاه، حيث نُطلق في الفرنسية مثلا، وهي إحدى اللغات ذات الأصل اللاتيني، على غرار الإسبانية، لفظة إلى الأمام (directement، tout droit)، لكن في المقابل، نجد في اللغة الإسبانية كلمة (a la derecha) لا تعني إلى الأمام، بل إلى.. اليمين! رغم أن الكلمة مشتقّة من الجذر اللغوي نفسه، وطبعا قد يتصوّر المترجم المبتدئ أن للكلمة المعنى ذاته فيرتكب خطأ فادحا.

من الألغاز اللغوية أيضا ما شاع في الولايات المتحدة الأمريكية في العشريات الأخيرة، وهو ما يُطلق عليه مصطلح (سياسي صحيح، politically correct) وقد عرّف أحد اللغويين هذا المصطلح بكونه: «فصيلة جديدة لفيروس إيديولوجي»، حيث من خلاله في مقدور أيّ أحد أن يلجأ إلى العدالة بهدف طلب ردّ الاعتبار حيال تسمية لا تعجبه، على سبيل المثال فإن طلب الزبائن في المقاهي والمطاعم صار يُقال بالصيغة التالية:  (milk coffee with (or without، أي قهوة بـ (أو بدون) حليب، وهذا تجنبا لقول white (or black) coffee لأن كلمة black تحمل إيحاء تاريخا سيئا لدى الزنوج خاصة، بالنظر إلى موجة العنصرية التي اجتاحت عموم أمريكا ولم تتخلّص منها حتى الآن، وقد بلغ الأمر بالبعض إلى تجنب حتى الكلمات التي لها نطق مشبوه في نظرهم على غرار كلمة (البخيل، niggardly) التي تقترب من نطقها من كلمة (nigger) وهي كلمة من أصل إسباني تعني الأسود البشرة.

وفي ماي 2002، وقعت أزمة في الحكومة البريطانية بسبب توظيف كلمة (nitty-gritty) للسبب المذكور، مع أن الكلمة تعني «التفاصيل الجوهرية» وليس لها أي علاقة بالكلمة العنصرية «الزّنجي، nigger».. فتأمل.

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

جائزة مقابل خيانة اللغة الوطنية

بتاريخ  30 جوان 1996، كانت قناة “TF1” الفرنسية بصدد نقل فعاليات الجائزة الفرنسية الكبرى لسباق …

هل التعريب في الجزائر استعمار جديد؟

هذا السّؤال الغريب في الحقيقة لم أطرحه أنا، بل هو استنتاج توصّل إليه الكاتب محمد …