الخميس، 27 فبراير 2020

محمد الأمين سعيدي يكتب: معلَّقةُ الطَّيّبين

محمد الأمين سعيدي

 الشّاعر محمد الأمين يخصّ مجلة «نفحة»، بواحد من نصوصه الجديدة، المعنون: معلَّقةُ الطَّيّبين.

«1

ما يُسْنِد الظّهرَ قليلٌ جدّا

أكثرُه جدرانٌ من هواءٍ

لهذا يرتطمُ الطّيّبون دوما بأرض الاستغفالِ

أينما وقفوا يُوقِّع النّزيفُ حضورَهم بالدّم

على أجسادهم كدماتٌ زرقاءُ ترسم أوشاما تجريدية تبدو للسّعداء بلا معنى..

الطّيِّبون أغبياء إلى حدٍّ ما

سريعًا ينسونَ الشّوكَ العالق بمؤخراتهم من

الحفر التي سقطوا في وحشتها..

ينسون قسوةَ الـ9.81 حيثُ الهاويةُ السّحيقة تسحبهم بسرعة الجرح

من حظِّهم أنّهم من لحمٍ ودمٍ وعظامٍ

لو زجاجا كانوا..

أو شيئا ممَّا يتشظَّى

لانْدثروا…

2

ما يقصم الظّهرَ وافرٌ جدّا

أوْجَعه ما يكون:

الفمَ الذي منحْتَه الخبزَ والماءَ

العينَ التي فجَّرْتَ في سوادها بريقَ المحبَّة

القلبَ اليابسَ الذي ملأْتَه بالأنهار

الصَّديقَ الذي كشَّر عن أنيابِ عدوٍّ

الزَّمنَ الذي شرّحَ جسدكَ وراحَ ينادي الكلاب الآدمية موصيا أنْ تملأَ

جيوبَها بالملح والسكاكين..

والقائمة أطول من احتمال الكلماتِ والصّفحة والطَّيِّبينَ العابرين سبل المهالك في قلوب الأشرار المتلبِّسين بالصداقة والحبِّ المنتحلين صفة البراءة..

3

تماما كلعبة الأبواب المغرية

يطرقُ الطَّيِّبُ كلّ القلوب التي يحبُّ

فتكشف له عن الثعابين والعقارب.. القروش..

آكلي اللحم البشريّ.. الوحوش الجائعة.. النباتات السّامة..

الأشواك.. دمى تشبهه مشنوقة أو محروقة أو عامرة بالإبر..

الكوابيس.. الجماجم..

وكلِّ ما يشعل فيه ارتفاع الضَّغط والإغماء..

أمّا أقرب القلوب إلى عذوبة روحه

فتكشف له عن هدية مغلفّة بالورود

وإذْ يفتحها بفرح الأطفالِ..

يجدُ:

صندوق باندورا

4

أشدّ الطّيّبين ذكاءً

يدخل منكسِرا إلى بيت التّوحُّد البارد

يُغلِّق جميع منافذه ويحطِّم المفاتيح والثقةَ

ويصبغ زجاج النّوافذ بالسواد..

أمَّا أشدّهم غباءً

فيظلّ مع الناس

ومعه لا أحد..

تحته الريحُ

وحوله معاول تكفي لهدْم بنية الإنسان فيه..

(يهمس في باله خيالٌ:

أحبابُك يعملون مع سيّدنا عزرائيل).

ينتفض

به نار الفزعِ

لكنّه لا يصدّق الطّيفَ

حتّى تلتهمه حفرةٌ أخرى

ثمّ..

…..ينسى

5

تحت شجرة تجود بالظّلّ والفاكهة

تمدّد أحدُ الطَّيّبين..

وإذْ حملتْه ملائكة النُّعاس بعيدا بعيدا

رأى نفسَه في ساحة كبيرة قائمة في مدينة مهجورة داخل فيلم (28 Days Later) وقد تحوَّل أغلبُ من يعرفُ إلى (Zombie) جوعى متوحّشين يريدون تمزيقه قطعا قطعا

فظلّ يركض

يركض

منطلقا كسهم

ناظرا وراءَه إلى بشاعتهم

حتى اصطدمَ بعمود كهرباءَ..

مشْجوجَ الرأس استفاقَ

بجانبه حجرٌ عليه كثير من دمائه الساخنة

– «هل لحقني الـ Zombie إلى الواقع؟؟!!!!!»..

– «أحدهم اشتهى تفاحة فأخطأها وقطفَ رأسَكَ»..قالتِ الشّجرةُ.»

 

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

ريلكه

أن تقرأ ريلكه بالعربية

محمد الصّالح قارف مرّت عشر سنوات على ترجمة كاظم جهاد لأهم الآثار الشّعرية لراينر ماريا …

الرواية الجزائرية تتألق في الجائزة العالمية للرواية العربية

أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية هذا الثلاثاء، عن الروايات المرشّحة للقائمة الطويلة بدورتها للعام 2020، …