الإثنين، 21 سبتمبر 2020

الدارجة يا شعب الله القاعد (2)

صلاح باديس

الدّارجة اليوم لازمنا نعترفوا بيها في وسائل الإعلام وفي التعبيرات الفنية بمختلف أشكالها، وعلاش دايماً النّاس تاع السّلطة وجمعية العلماء وما شابه اللّي قعدوا يدافعوا على العربية محافظين ومنغلقين وخايفين؟

العربية اللّي راهي تروح فالرجلين كيما كلّش في هذي البلاد، ما راهيش تاع السُلطة أيها القارئ العزيز، العربية صح بالاك السُلطة فرضتها بجرّة قلم بكري ، في وقت بومدين، من دون دراسة مُعمّقة لنظامنا التعليمي ومن دون الأخذ فالاعتبار النُخب اللي كاينة، واللي يحب يتفلسف على فرنسا وما فرنسا قولي مالا علاه ما داهش النيف على ضباط فرنسا اللّي خلاّهم ف الجيش؟

الأمم كي تتطوّر تكون براغماتية، تشوف اللّي ينفعها وتديرو، مشي تروح تدير التغنّانت والزكارة والتصفيات السياسية كيما دارها في«التعريب»… بصح العربية تاعنا أيضاً، كيما القبايلية والترقية، كل ما يمرّ على الشعوب من ثقافات وحضارات نقدرو ناخدو منّه ما يفيدنا، ومشي عيب إذا واحد ما يعرفش يهدر لُغة معيّنة، كل واحد يهدر بلّي يحب لكن فقط ما يفرضش رايُه على البقيّة بالقوّة ويبدا يعاير فيه ويخوّن فيه، وسيرتو الهدرة الجايحة والخامجة تاع «الوطنية والبلاد»، على خاطر كل واحد ينتسب للوطن كيما يحب هو، ما كانش موديل مُحدّد لازم نتبعوه للوطنية، واللّي يقولك أيها القارئ العزيز نتا مشي وطني قوله: «الوطن هذا ما جاباتوش يمّاك معاها فالتروسو».

أخطونا من بن غبريط ووزارتها والنّاس اللّي تحبها وتكرهها، هذي قضية تخصنا حنا، حنا الغاشي اللّي عايش فوق هذي الخريطة، لازم نفكروا بهدوء وبلا زعاف ونتناقشوا… اليوم نشوف فالأخبار واحد من الوزارة يفنّد فحكاية الدارجة ويقول «واش حكاية الدارجة هذي؟ ما كاش منها». أنا نقوله مع كل احتراماتي: نتا حمار، حمار على خاطر ما عندكم الكوراج ما عندكُم «عقلانية الطرح»… وش فيها الذراري يقراو الرياضيات بالدارجة، «واحد زايد واحد!»، ولاّ «واحد زائد واحد»، ياك كيف كيف؟ علاش التغنّانت هذي راكُم عيفتونا فالمعيشة…

حربنا، ايه حربنا، على خاطر مسألة تاع تراكُم ثقافي وهويّة ومسألة تاع: شكون حنا! حربنا عمُرها ما لازم تكون ضد اللّغات، بالعكس حنا لازم نحافظوا على كلّ اللّغات اللّي عندنا وكل المناخات الثقافية اللّي مرّت علينا وناخدو أحسن ما فيها… النّقاش اللّي لازم يكون هو مشي هل نقرّوا الدارجة أم لا، قبل هذا لازمنا نعترفوا بيها وما نحشموش بيها، ويزّينا من المقالات الطويلة تاع ناس تجي تعطينا دروس بواش لازم نديرو مع لُغتنا الأم… بصّح هذا الكُل ما يصراش لغاشي كيما حنا، ما زال الجهوية والتحزّب للقبيلة والدوّار داير كراعُه… لازم نسترجعوا العربية من السُلطة أولاً، أصلا السُلطة وممثليها ما يهدروا لا الدارجة لا العربية، فما كان لاه ناخدو دروس من عند أي واحد…

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …