الإثنين، 27 مايو 2019

تقرير مسابقة «نفحة» للقصّة القصيرة

بعد اجتماع لجنة تحكيم مسابقة «نفحة» للقصّة القصيرة، المتكوّنة من:

شرف الدّين شكري، عضوًا

بوداود عميّر، عضوًا

صلاح باديس، عضوًا

سعيد خطيبي، منسقًا

وقراءة القصص التي استوفت شروط المشاركة، التي بلغ تعدادها الثمان عشرة قصة قصيرة، والتي أبانت عن مستويات مختلفة، بين المبتديء والمتوسّط والجيّد، من ناحية اللّغة، والحبكة اللّغوية، واحترام الشّكل القصصي على اختلاف أنواعه، بحيث ظهر من المشاركين من يمتهن فنّ القَصَص، وتمرَّسَ فيه، وأبدع فنيا ولغويا، دون أن يكون بحاجة إلى تكرار الصّور نفسها كي يملأ صفحة المشاركة، ولا إلى إرغام اللّغة على تقوّل ما لا طاقة لها به، بحيث كانت من بين القصص المشاركة قصة مميّزة جدًا، لم تتعدّ الصّفحة الواحدة: «حيّزٌ للأمل» – المرتبة الثالثة –، فيها من الصّور البلاغية والجمالية والإبداع والصنعة المميّزة في حيز بسيط تعجز عن إبدائه عشرات الصفحات. وكانت قصة أخرى تجاوزت الخمس عشرة صفحة لم يفرق فيها صاحبها بين الفنّ القصصي والنّص الشّعري، مع الإكثار، رغم خلو النّص من الأخطاء اللّغوية، من الصّور ذاتها، حتى غدا النّص كتابة من أجل التّكرار لا غير، بينما اكتمل نصّ «قبل أن أصرخ» وجمع بين الكمّ والكيف، والصّور البلاغية، والتناص، مـتأثرا فيه صاحبه بقصة «المسخ» لفرانز كافكا، وكان تحوير الحدث ممتازًا، وتمت تغذيته بطريقة جميلة جدًا، وبخاتمة تنمّ عن صنعة صاحبها، الذي نال أعلى علامة من بين المشاركين.

وأما القصة التي احتلت المرتبة الثانية: «على هامش صفحة»، فهي تكشف عن ذكاء صاحبتها، وعن صنعة، وتبشّر بميلاد قاصة حقيقية، تتمتع بخيال كبير.

الطّبعة الأولى من مسابقة «نفحة» للقصة القصيرة، التي انطلقت نهاية شهر ماي الماضي، كانت رغم هذا حافلة بالتّجارب القصصية المختلفة التي نرجو أن يواصل أصحابها المشاركة في الطبعات القادمة التي نعمل من أجل أن تغدو سُنّة يحتذى بها دوريا، من أجل أدب جادّ ومؤسِّس، لا يبتغي إلاّ إنجاح الأسماء التي لم تجد حقّها في السّاحة أدبية، ومرافقتها في خدمة النصّ وامتاع القارئ في آن.

في الأخير، نعيد التّذكير بالتّرتيب النّهائي للفائزين الثلاثة:

المرتبة الأولى: «قبل ان أصرخ»، للكاتب صادق بن الطّاهر فاروق (ولاية الجلفة)

المرتبة الثانية: «على هامش صفحة» للكاتبة فضيلة بهيليل (ولاية النعامة)

المرتبة الثالثة: «حيّز للأمل» للكاتب غزال مراد (ولاية الوادي)

كما تشيد لجنة التّحكيم بالقصّة القصيرة «الهائم» للكاتب محمد بهناس.

صادق بن الطاهر فاروق
فضيلة بهيليل
غزال مراد

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

أيها الحراك.. الخيال قوة سياسية

ذات مرة كنت غارقًا في الاستماع إلى أحد طلبتي وهو يستعرض ملاحظته حول كتاب لتيري …

احميدة عياشي يكتب: المزيّف وسلطة الحقيقي

ما نعيشه اليوم حدثان في حدث واحد. حدث من خارج النّظام ضدّ النّظام تشكّل في 22 …