الأربعاء، 21 أغسطس 2019

غاشي دزاير

صلاح باديس

نبداو… راني ما استعملتش كلمة الشعب فالعنوان على خاطر راني نقول ونعاود بلي كلمة «الشعب» هذي ما كانش منها فالحقيقة وخرطي…

بصح الدزيرية يستعملوها من بكري بطريقة غيّرت المعنى تاعها، رجعنا نستعملوها باش ندلّو على «السكّان»، يعني كل البشر اللّي ما ينتموش للحُكم، وبطبيعة الحال المعنى يتغيّر من طبقة لطبقة… الزوالي يقصد الزوالية كيفه، والمتوسط المتوسطين والزوالية، إلخ. يعني الدزيرية يستعملوا فيها بمعنى «العامّة»… عامّة النّاس… عامّة النّاس هذو لحقوا للسّنة رقم 53 تاع الاستقلال، يعني نص قرن وحبّة فول ملّي أُعلن الاستقلال.

53 سنة يعني والو في تاريخ «الشعوب»، خمسة عقود من الزمن: 1..2..3..4..5 وزيد شوية. رغم أنّها في حياة «شعوب» أخرى قادرين يديرو فيها بزاف حوايج… بصّح مليح اللّي يعرف قدرُه، حنا ما راناش لوخرين إذا خلّينا نكسلو رجلينا على قد غطانا… هي ساعات تبان، الواحد يقول لازم الجماعة اللّي عاشوا الستينات، السبعينات، الثمانينات والخلعة تاع التسعينات لازم ينقرضوا، باش ما يزيدوش يعدوا الجيل الجديد باليأس والتفلسيف الزايد في كلّش، ويخلو الأجيال الأخرى تبدا من أول وجديد، بصح هذا حل مستحيل وفاشي وغير إنساني وغير عقلاني، يعني لازم نوصلو لصيغة تعايش تاع أجيال؟ بصّح هنا يجي سؤال واحد اخُر! حنا، بعيداً عن الأجيال، ما راناش قادرين نتعايشو ﺒ«شوية» التنوّع العرقي والديني اللّي عندنا… يعني الجهوية اللّي كانت في 1962 (هي كانت من قبل) ما زالت اليوم وزادت كبرت، كل جماعة تشوف في الجماعة الأخرى ما تسواشن: قبايلي، عربي، شاوي، مزابي، شكشوكة! وعلى خاطر ما ظلّيناش في وقت الحزب الواحد، وما كانش رابح درياسة اللّي يغنّي «سميني غربي سميني شرقي» والخرطي هذاك كامل.

الدعوة راهي مفضوحة، الناس تتقاتل في غرداية اليوم والدنيا مقلبة وواحد ما يتحمّل المسؤولية، كي شغُل هذوك راهم في كوكب المريخ مشي في دزاير، وهذي من بكري (نعاود ونقول) مشي من اليوم، بصّح بكري الحكاية كانت تتغطى، واليوم الحكاية كبرت على الغطا… هكّا ما زال ما قلنا والو، في زوج سطور كل «السرديات الكبرى» كيما يسموها علماء الاجتماع، والخروطو راب وطاح… أرض الواقع راهي تقوللنا بلّي مشي الغاشي الكُل كيف كيف، حتى لو يقعد رابح درياسة يغنّي ميتين سنة..

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …