الجمعة، 25 يونيو 2021

أمراض نفسية.. حِين يرفض المريض العلاج

عبد غلام عبد الحميد

الإنسان الذي كرّمه الله تعالى بالعقل والوجدان و الإرادة.. كرّمه بحرّية الاختيار، كرّمه بإتاحة فرص الخير والفضيلة، كما أتاح له فرص الشّر والرذيلة.. ولهذا كانت الحياة كبداً ومعاناة.. وصراعاً.

إنه صراع بين المؤثرات الخارجية والتّكوين أوالاستعداد الدّاخلي.. فكلٌ منّا له تكوين خاص.. شكل كيميائي نفسي خاص به.. وكلّنا نتعرّض للضّغوط والصّراعات والإجهادات.. إنه التّفاعل بين كل هذا والتركيبة الداخليّة.. أي هكذا نصمد أو نسقط صرعى القلق والاكتئاب والوساوس والمخاوف والهستيريا، وقد ننفصل عن العالم ونذهب بعيداً ونُصاب بالفصام..

البداية..

يسمّونه العقل الباطن أواللاشعوري.. والوصول إليه صعب وصعب.. وهو يحتوي على الرّغبات المكبوتة والدّوافع المرفوضة والمشاعر الغاضبة والاحتياجات التي لم تلبّ، كلّها تظلّ مدفونة ولكنّها تغلي وتزأر.. كالجمرات التي تظل متقدة تحت التراب.. من هنا تكون البداية لولادة أمراض.. أمراض نفسية..

أمراض نفسية في شكل اضطرابات عضوية

تشير دراسات أن حوالي%40 من المترددين على العيادات المتخصصة في الطبّ، لايعانون من أي مرض عضوي، بل يعانون مرضا نفسياً قد يكون قلقاً أواكتئاباً، مع الأخذ بعين الاعتبار أن أعراض المرض النّفسي قد تأتي في شكل اضطرابات عضوية، أي أن المرض النّفسي قد يأتي في صورة صداع أواضطرابات في المعدة أو في القلب، وبذلك يظلّ المريض النّفسي تائها لسنوات دون علاج..

أمراض نفسيّة للصغار.. 

الطفل يعاني نفسيا مثل الكبار تماماً.. يصاب بالمرض النفسي وأيضاً بالمرض العقلي، فهل منكم من يتصوّر أن الطّفل قد يُقدم على الانتحار..؟

المرض النفسي قد يأخذ أشكالا مختلفة، كأن ينهال الطفل على أظافره يقضمها، أوكأن يتبوّل لاإرادياً، وكأن يتعثر في دراسته، كأن يتلعثم في الكلام، أويصبح أكثر عنفاً وعدوانية.. وهذه بعض صور المرض النفسي عند الأطفـال..

و للكبار النصيب الأكبر..

يسمعُ الجميع و يعلم عن الأمراض العُضوية، كمرض السّرطان بأنواعه جميعاً، مرض السّكري و ارتفاع ضغط الدّم، إلى الأمراض العرضية كالزّكام و الحساسية، وإن لزم الأمر فإن الكثير منّا مستعدٌ لشرحها لك ووصف دواءٍ لها دون الاستعانة بطبيب متخصص..

و لكن، ماذا نعرف عن الأمراض النفسية..؟ عن الاكتئاب وعن الوسواس القهري وعن جنون الاضطهاد، وعن الفصام، والقلق والهستيريا.. فقاموس الأمراض في المجتمع لايحمِل أمراضاً بهاته الأسماء.. أمراضٌ تستحقُّ مثلها مثل الأمراض العضوية  العناية والعلاج و المتابعة..

الاكتئابُ مثالاً.. مرضُ الأذكياء والمثقفين

تمنَّيْتُ أنْ أُصابَ بالسرطان وأن لاأُصاب بالاكتئاب.. كانتَ هاته الكلمات آخر ما نشره مواطن أمريكي على صفحته الفايسبوكيّة.. في واقعة تناقلتها وسائل الإعلام الأمريكيّة قبْل عاميْن. كلِماتٌ تُبيّن معاناة صاحبها ووقع المرض عليه وصعوبة التخلّص من تبعاته.. إنّه الاكتئاب، مرض الأذكياء والمثقفين، وكذلك مرض أولئك الذين لم يعرف الشّر طريقاً إلى قلوبهم. و رغم أن الاكتئاب هو نقيض الحياة، فإن من يقول أنه لم يشعر به و لو ليوم واحد أوساعة واحدة..فهو مشكوكٌ في آدميّته.. لاأحد ينجُو منــه.

و أختم هاته الكلمات بالقول.. أن هاته المقالة ستقع في يد أحد ثلاثة:

في يد إنسان لم يعاني من الألم النفسي..

في يد إنسان مرّ بهاته الآلام، أو مرّت به، ثمّ منّ الله عليه بالشّفاء..

و أخيرًا في يد إنسان يختبره الله بمنحه هذه الآلام حتى هذه اللحظة..

فيا منْ لمْ تُعانِ فليكُنْ ذِهْنُكَ متفهِّماً.. وليكُنْ لكَ قلبٌ عطُوفْ على صدِيقِك الّذي يتألّم سراً على أخيك وجارِك.. إنّ كلِمة منْك قدْ تُصْبِح معجِزة..

و يا منْ عصرك الألم، ثمّ منّ الله عليْك بالشّفاء.. إن خبرتك تساوي ألف عامٍ بحْثاً عن الله.. فأنت الّذي تستطيع أن تعلّمنا.. وتخبِرنا عن ضعف المخلوق أمام الخالق..

و يا منْ تتألم إلى الآن.. تقْرأ هاته الكلمات وقلبك ينعصر ألماً.. فأقُول لك مرضك لايصيب إلا إنسانا رقيق الحسّ.. رهيف القلب.. طاهر الفؤاد..

مرضك اختبار ستنجح في تجاوزه..

لك الله!

«ألا بِذِكْرِ الله تطْمئِنُّ القُلُوب».

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

أسرار ماتعرفهمش على… الكوستيم دومي مونش!

جقرور السعيذ في الدزاير وقبل الدوميل-دوز، كي تشوف واحد لابس كوستيم دومي مونش تعرف طول …

الإدمان؟ آفير تبزنيس!

كتبو: سيباستيان بوهلر. ترجمو: جقرور السعيذ في لي زاني سواسونت ديس، قررت الجماعة ألي تصنع …