الأربعاء، 21 أغسطس 2019

مَرْمِيطَة VS زوَاوْشْ القَرْمُودْ

كي تدخل لصفحة نفحة على الفايسبوك تصيب مقالات بزاف على اللّغة… الأدب… الموسيقى… مراجعات لروايات وكتب… تصيب تاني ملفّات حول أدباء كيما آخر ملّف تاع محمد ديب… تصيب أيضاً مقالات طويلة تحلّل عمل عازف دزيري ولاّ موسيقي شاب كيما العُ… هذي المقالات على الفايسبوك تصيب دارو عليها بالكثير 10 لايك ولا تعليق، ولا تفاعل ولا أي شيء! حتى عدد القراءات تاعها فالموقع ماشي كبير! وهذا راجع لأنّه المهتمين بالثقافة في دزاير وباللغة العربية قد ماكبر عددهم يبقى شوية، ومن جهة أخرى المواقع الالكترونية في دزاير في أغلبها ما تخدمش بهذي الطريقة…
بصّح كي نحطو مقالات اللّي تناقش مواضيع تاع المجتمع وتطرح أسئلة حول المجتمع المدني في الجزائر، والحريات وقضايا التحرّش واللباس، تصيب المقال فيه قريب 1000 لايك و500 تعليق وكلّ التعليقات (ما عدا البعض) يسبوا فالكاتب والمجلة ويخسروا فالكلام! وزعما اللّي يطيح شوية مربّي ويحب يتفلسف يقولك ديرولنا مواضيع مفيدة وتاع ثقافة بدل “التفاهة” هذي… زعما السي خونا هذا مثقّف كبير وتهمُه غير المواضيع العميقة تاع الثقافة ما يحوّسش حاجة أخرى…
يا دادي… يا بني آدم… يا خونا… يا موح… ولا إذا كانت طفلة يا أختاه… يا مامي… يا سوسو… ياو راهو عندنا أكبر مخزون تاع مواضيع ثقافية “ثقيلة” بين الميديا الالكترونية الناطقة بالعربية في دزاير! هذو ڨع ما عجبوكش؟ عمركم ماتتفاعلوا معاهم؟ عمركم ما تعلقوا عليهم وتدخلوا معانا في نقاش حول ظاهرة ثقافية ولاّحول أفكار ما اللّي جات في كتاب ولاّفي فيلم؟ لحقنا وين نشرنا مقال مطوّل على فيلم الأيام الأخيرة للطاهر وطّار النّاس علقوا من تحت: شكون هذا؟
يروحو غير وين يشموا ريحة حاجة تحكي على الحرية الشخصية وتناقش مواضيع في الدين والحياة العامّة ويبداو يفتوا ويتفلسفوا… ڨع يولّوا يفهموا في كُلّش ويسبوا فالمجلة ساعات من غير ما يفتحوا الرابط، يقراو العنوان ويبداو يسبوا بواحد الكلمات قديمة ومستهلكة وتعيي… كي زواوش القرمود…
الحاصول اللّي يحب يروح يقرا مواضيع “ثقافية” على خاطر ما عجبوهش مواضيعنا الأخرى مرحباً، المجلة راهي مفتوحة باطل… بالنسبة للنّاس اللّي ما نعجبوهمش ويظلوا يسبوا فينا نقوللهم بلّي حنا عمرنا ما نحوسوا على رضا القراء مهما كانوا ومنين ما كانوا الكاتب اللّي يرضى عليه القارئ تاعُه هو كاتب فاشل وميّت، القارئ لازم يكون في حالة حرب مع الكاتب دائما، حرب شريفة مشي يظل يسب فيه ويشتم، بصّح معليش حتى هذي حرب… نديرو فيها مرميطة فوق راسنا ونرفدو فيها ستيلو في بلاصة السلاح.

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …