الخميس، 17 أكتوبر 2019

لمن تقرا زابوك ياداود؟

 

قبل ما ندخلو في الموضوع، كاين حاجة حاب نقولها لوزير الثقافة الجديد/القديم السيّد عز الدين ميهوبي: «نتا يا سيادة الوزير تُعرّف روحك ككاتب وشاعر ومسرحي وبزاف حاجات يتعلقوا بالكتابة، أنا والله ما نقعد نحكي إذا تكتب مليح ولاّ لا على خاطر مشي موضوعنا، رغم أنّي عندي راي في واش تكتب بصّح ماعليش مرّة أخرى.. راك جيت مور القانون تاع الكتاب بأقل من عشر أيام.. يعني نتا راح تولّي رقيب على النّاس اللّي تكتب، إذا نوصل المرميطة هذي بالمرميطات اللّي فاتوا ونزيد نقولك يا سيادة الوزير راهي تبهديلة القانون تاع الكتاب هذاك، ونتا راك جديد فالمنصب، وإذا راك حاب دير حاجة مليحة غير أبدا بالقانون هذاك (على بالي بلّي ما تقدر تدير والو، وما تقدرش تبدّل قانون) بصّح تقدر ماتسكُتش، على خاطر التاريخ وأنا ما ننساوش».

الشهر اللّي فات، في 17 أفريل يعني عام من بعد الانتخابات الرئاسية.. ولاّ: العام الأول من العهدة الرابعة، جورنال «لوفيغارو» الفرنساوي دار ملف كتبوا فيه الوزراء الجزائريين البارزين دايماً في الصحافة كيما لعمامرة وبن يونس، كتبوا فيه على إنجازات الحكومة، في العهدة الرابعة، وفي كل العهدات من 1999.

باين الفيلم، عطاو الشكارة لـ«لوفيغارو» ودارولهم مساحة يكتبوا فيها، ما فهمتش علاش يعني عيّاو رواحهم ودارو هذا كامل. كانوا قادرين يديروها في دزاير، وربي ما كثّر غير الجرانين اللّي يحبو الشكارة والشيتة.

البارح الجيش الوطني قتل في عملية عسكرية، حسب المصادر الرسمية: 22 إرهابي ما بين جبال البويرة والبليدة، واليوم الصباح جورنال «لوفيغارو»(مشي هذيك «لو غورافي» تاع التحراش) اللّي خدات الشكارة الشهر اللّي فات، قلبت الفيستة ودارت عنوان قد الدنيا: الجيش الجزائري يقتل 22 مناضلاً في الجبال. أوَخْ كيما قالوا صحاب تبسة.. البارح داو دراهم واليوم يديرو هكا.. إيه كيما يقولوا الواقعيين: المصالح هي الشيء الوحيد الثابت. بصح هنا نشوفوا بلّي المُشكل ما راهوش غير ما بين لو فيغارو والنظام ديالنا، المُشكل راهو فالاعلام اللّي زعما زعما عُمرُه أكثر من 100 سنة وما زالو يخدمو بعقلية «النهار تي في» وأخواتها.. وكيفاش يسمّو اللّي يحبوه ارهابي، واللّي يحبوه مُناضل.. نفس الشيء نقدرو نشوفوه بالنسبة لتعامل نفس هذا الاعلام مع أخبار دول العالم الثالث، كيما يسمّونا، يعني كاين دول في الخرا غارقة بصّح عمرهم ما يقولوا عليها راهي داخلة في حيط ونظامها حڨار، يعني يطفوا الضَو عليهم كامل وخلّي اللّي يقتل يقتل واللّي يموت يموت.. ما دامت المصالح قائمة ما كان لاه نحكو في حقوق الإنسان والديمقراطية وڨع هذي الحكايات…

بصح لمن تقرا زابورك ياداود؟

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …