الإثنين، 21 سبتمبر 2020

نسا دزاير وبيكاسو

ما دام رانا نحكو بزاف على نسا دزاير، وما دام لوحة بيكاسو «نساء الجزائر» تباعت في مزاد علني هذي السمَانة بحوالي 180 مليون دولار، يعني تقريبا ألفين مليار سنتيم جزائري، وما دام – كي العادة – في «نفحة» كل ما نحطو تصويرة تاع مرا لابسة ولاّعريانة ينوضوا النّاس يسبونا ويخسرولنا، نحكي لكُم حكاية:

«عام 1936 في باريس ناض بيكاسو الصّباح وقعد في المَرسم تاعو باش يُشرب قهوة، بدا يقرا الجرنان..تخْلَعْ!! مدينة «غيرنيكا» في إسبانيا حرقوها ودمروها.. من بعد رسم بيكاسو أحد أشهر لوحاته:لاغيرنيكا، تخليداً للذكرى».

قبل الغزو تاع بغداد عام 2003، طلع كولن باول الأمريكي في الأمم المتحدة باش يدير خطاب، ويُعلن على التدخل الأمريكي في العراق كيما سمّاوه هوما، العالم ڨاع مخلوع، ورا كولن باول.. في الخلفية تاع الصورة كان كاين واحد القماش أزرق كبير مغطّي الحيط! على بالكُم وشنو هذاك؟ نسخة تاع لوحة تاع بيكاسو«لاغيرنيكا»، غطّاوها بالقماش، غطّاو المجزرة القديمة بالقماش باش يعلنوا على «مجزرة» العراق الجديدة.

ضرك تقولو هذا واش راه يحكي؟ بيكاسو.. لاغيرنيكا.. العراق..  المجزرة.. ورّاهم نسا دزاير؟ الفكرة راهي في أنّه النّاس – كبار وصغار – في العالم هذا ڨاع ما زالت تتعامل مع المرأة كيما تعاملوا مع لوحة لاغيرنيكا واحد يغطيها، لاخُر يعرّيها، وكُل واحد يدير الغرض تاعو باسم حاجة ما، واحد باسم الدين ولاخُر باسم الانفتاح، كيما الطفلة تاع فرنسا اللّي قالولها راكي لابسة طويل بزاف ووحدة في جامعة الحقوق في دزاير قالولها راكي لابسة قصير بزاف! يعني ولاّت المرا هذي «نونورس» واحد يغطيه لاخُر يعرّيه، ولاّت شيء.. حتى نشوفوا ناس يقولك (وهي حاجة تضحك يعني) واش دخّل بيكاسو في نسا دزاير باش يرسمهم؟ وهوما في بالهُم بيكاسو هذا رسم اللّوحة تاعو البارح ولا اليوم..  ولاّ يقولك: وعلاش يرسمهم هكّا معوجات؟ (قصدهم أسلوب الرسم تاعو واللّي وسمو التكعيبي)

في الأخير، كيما قالت روري، وتظل تعاودها دايماً: «لا لتشييء المرأة!»، ولاّ كيما بالدزيرية ديراكت: المرا ما راهيش عفسة وما تعفسوهاش.

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …