الإثنين، 21 سبتمبر 2020

مدام نادية، جاوبيني..!

هذي المُدّة راكُم رايحين تجَوزو في البرلمان قانون الكتاب الجديد! واش معناها قانون الكتاب؟ معناها باش تنشر كتاب في دزاير لازم يجوز على لجنة، واللجنة هذيك «تقراه» وتشوف إذا ما فيهش حاجة منعها القانون ومن بعد تعطي رايها.. يعني من الآخر، رايحين يديرو صفّاية تع كُتُب!

سيدتي الوزيرة أنا اليوم ما نحكيش على روري على خاطر راكي تقولي لي بلّي نتا ما تقدرش تكتب وتنشر في بلادك! راكي ديريلي في «الدودانات» باش أنا ما ننشرش كتابات في بلادي، القانون يقول بلّي الكتاب لازم ما يحكيش على رموز الدولة والأديان وما ينافي تقاليدنا ومجتمعنا! على واش نكتب مالا؟ نروح نجيب حكايات من المريخ أنا؟ ولاّ نكتب على واش راني عايشُه كل يوم؟ ولاّ نبّدل الواقع ونحكي على النوّار والورد وما نحكيش على اللّي فاتح حانوت تاع «ملابس داخلية» مرسوم فيهم النوّار؟

كيفاش اليوم في 2015 وما نقدرش نكتب على النّاس اللّي راقدة في الطروطوار والنّاس اللّي الراقدة في الحرير؟ والنّاس اللّي راقدة في الحرير واش راهي تدير؟ والدين علاش ما نكتبش عليه سيدتي الوزيرة؟ نخلّوه في الجامع برك يعني؟ ما نقدروش نهدرو عليه وفيه وسيرتو نكتبو عليه!

يعني أنا نولّي نمشي في الزنقة وفي وسط النّاس عينيا مغمضين وما نسمعش وما نهدرش وما نمسّش، باش ما نكتبش على هذو النّاس وعلى هذي البلاد، يعني أنا نولّي نحكي مع صحابي حاجة وكي نقعد قدام الورقة نكتب حاجة؟

ما نقدروش نعيشو في بلاد ونكتبو على ناس وحاجات تاع بلاد أخرى سيدتي الوزيرة، كيما من واجب أي واحد يكتب أنّه يكتب على واش راهو عايش في المجتمع و واش راهو عايش في راسو! حنا في دزاير، سيدتي الوزيرة، النّاس ما تقراش وتزيدي ديري هذا القانون رايحين نولّو صح مَاشي تاع كتابات، نولّو نصيبو في المكتبات غير كتابات تع «كيف تنكح زوجتك؟» و«ماذا تفعل في ليلة الدخلة؟» و «كيف تنقصين من وزنك؟»، إلخ، وهذي الكتُب ماشي اللّي رايحة تطلّعلك مجتمع – بيناتنا يعني!

الكتابة تسكُن في الدم سيدتي الوزيرة، وحتى لو كان يقولولك ما تكتبش على هذي وهذي رايح تصيب طريقة كيفاش تتحايل وتكتب عليهم! بعد السينما في 2011 واللّي هي في الحقيقة المجال تاعك، لحقنا اليوم للكتابات! يعني كاتب ياسين.. الطاهر وطّار..  رشيد بوجدرة.. محمد ديب..  رشيد ميموني.. مالك حدّاد.. واش نديرولهُم؟ نقولولهُم شوفوا اليوم وين لحقنا من بعدكُم؟ وقصايد الشعبي والمالوف سيدتي الوزيرة، نحّوهم؟ هي صح كاين سبعين حلّ ومنهم النشر في الأنترنت بصّح هذا يعني أننا نقتلو الكتاب والورق! وواش رايحين نستناو من ناس ما تقراش وما تحبش الكتُب؟

أنا نقول حاجة في الأخير برك، ما نقدرش نتصوَر بلاد فيها كتُب من اللّون واحد، كتُب ڨع يتشابهو.. كتُب بلا لُون.. كتُب ما يخَوفوش.. كتُب ما يخلّوش النّاس تفكّر.. كتُب اللّي ما نشروهاش على خاطر ما تبدّل فينا والو..  كتُب اللّي ما تكبّرش الذراري الصغار وترَدهُم فاهمين.. ما نقدروش سيدتي الوزيرة نقولو للكاتب دير هذي وما تديرش هذي، على خاطر راهو يعصر في مُخه ما راهوش يصيّد في الذبّان..

وشُكراً.

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.