الخميس، 18 يوليو 2019

البُرمَة القسُمطينية: روري يا المتهومة بيّا

 

هذي حكاية صرات بكري في قْسُمْطينَة.

هذاك الوقت كانت كاينة جارية يضربو بيها الأمثال في قصر الباي في القصبة، جارية منها ما كانش زوج: بيضا والعينين زْرُڨ والشّعَر أصفر، كان اِسمها روري! روري اللّي زعما قرات عند الفرنجة، وتعرف لُغُتهُم، وروري اللّي كان يحبها الباي، بقات عايشة في القصر كارهة عيشتها وكُل يوم تطلع للسطَح كي يطيح اللّيل وتقعُد مع الجواري يغنِيولها، ويقولولها أشعار مشهورة بزاف هذاك الوقت تاع واحد الشاعر معروف في قسنطينة اِسمه البوغي، اللّي يعني المرسال، بصّح البوغي ما كانش قسُمطيني من ولاد البلاد، البوغي هذا كان من بلاصة بعيدة، خارج دزاير الكُل. كان يُقعد في قهوة كُل ليلة ويجيب معَاه بُرمَة، البُرمة يا سامعين اللّي هي القدرة. قُلنا يجيب معَاه بُرمة فيها ورقات في جْرَابُه، يخرجها ويُقعُد ويبداو النّاس في القَهوَة يقولو واش جبتلنا آالبوغيااااا، عادة القسُمطينيين أنهُم يعيطُو في آخر الاسم. يبدا يخرّج هو من البُرمة ورقة بورقة ويقرالهُم وهوما يتكيفوا للصباح..

أيّا مالا واحَد النهار غاب الباي، روري قاتلهم جيبولي البوغي هذا للقصر، يديرلنا سهرة. سهرة في القصر خير من سهرة في القهوة. وبطبيعة الحال سي البوغي مول البُرمة ما يقدرش يقول لالا لدعوة جاية من قصر الباي! وكي قال للقهوة بلّي راهُم عرضوه في القصر كذبوه النّاس وزعفوا منُه وقالو له نتا وليت تتڨوعر علينا، وكي قال لهم راهي الجارية روري عرضتني ما صدقوهش وضحكوا عليه.. البوغي حَط البُرمَة قُدامه وبدا يجْبد ويقرا، والنّاس تعيط وزاهية وقبل ما تخلاص السهرة وقف البوغي وقال لروري اللّي من ورَا الستار، قال لها الناس كذبتني يا روري كي قلت لهم عرضتيني للقصر ويعَيْشك أعطيني حاجة نَعَتْهَالهُم باش يُسكتوا، سمَع البوغي ناس تهدر من ورا الستار، من بعد خرجت جارية قالت لُه: ڨالتلك لالّة هاك هذي الڨطّاية نتاعي نعَتْهالهُم، وعطاتُه ڨطّاية من شعر أصفر. والڨطّاية يا سامعين هي ضفيرة الشعَر الصغيرة. من بعد ما خبّاها في جيبُه قالتله الجارية هذيك: لالّة ڨاتلك أعطيني بُرمتك نتا ثاني وأنا نڨولك اسمها بالرّومية. أيّا عطاها البوغي بُرمتُه فخرجت روري من ورَا الستار، الكُل جمدوا ڨدامها، هَزْتْ البُرمة وقاتلُه: هذي آي اسمها مرميطة!

أيّا من غُدوة مشات الهدرة بواش صار في قصَر الباي، والباي كانت عندُه عرّافة اِسمها نوريّة السِّيـدي كي عرفت بحكاية الڨطّاية والبُرمة اللّي ولاّت مرميطة زعفت، وكانت تكرَه روري، خرجت لساحة القصر نوريّة السِّيـدي تعيّط على الجارية روري ما صابتهاش.. قالولها هربت مع البوغي! جابولها البُرمة ولاّ المرميطة اللّي خلاتها، فتحتها نوريّة السِيـدي صابت فيها ورقة، فتحت الورقة وقرات فيها: قَوْدِي!

 

⌈كُل الأحداث مُتخيّلة ولا تمتّ للواقع بصِلة⌉

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.