الأربعاء، 21 أغسطس 2019

ماذا يحدث لحسابك على الفايسبوك بعد وفاتك؟

فايسبوك بعد الممات

الموقع الأزرق لا يتوقّف عن التّفكير في تطوير نفسه وخصائصه. وفي واحدة من الخرجات الأخيرة، أعلنت إدارة الفايسبوك عن إجراءات جديدة تتعلق بحسابات المشتركين المتوفّين، حيث أدرجت بعض التّعديلات، وصارت تتفاعل بشكل مختلف مع الأعضاء، وتتطّلع عن قرب على وضعية كلّ واحد منهم، وتتخذ إجراءات في حال وفاة من يحلّ أجله.

موقع التّواصل الاجتماعي، الأشهر في العالم، الفايسبوك يقترح صيغة جديدة للتّعامل مع حالة من يتوفاه الأجل من المشتركين، حيث صار بإمكان عائلة العضو المُتوفّى، أو أصدقاؤه، الحصول على ترخيص من إدارة الفايسبوك، ودخول الحساب، و التّصرف فيه. التّغيرات الجديدة التي يقترحها موقع مارك زيكربارغ تمنح المشتركين الحقّ في تعيين قريب أو صديق لهم «وريثًا»، ويصير هذا الأخير مُشرفا على الحساب أو الصّفحة بعد وفاة مالكها، ويمتلك الصّلاحيات نفسها في التّصرف فيها، كما كانت مع المالك الأصلي لها، لكن إدارة الموقع الأزرق لا تخبرنا ماذا سيحصل في حال توفي الوريث قبل وفاة المالك. من جهة أخرى، صار من الممكن أن تطلب عائلة شخص مُتوفى، أو أصدقاء له، من إدارة الموقع حذف حساب أو صفحة الشّخص المُتوفى، حيث يكفي إبلاغ طاقم الفايسبوك بالموضوع بإرسال نسخة من شهادة وفاة المعني، ولهم الحقّ أيضا في طلب تحويل حساب الشخص المتوفى إلى صفحة تعازٍ خاصة بالمعني. هذه الخدمة ليست متوافرة، في الوقت الحالي، سوى في الولايات المتحدة الأميركية، وستتوسع، في الأشهر القادمة، لتشمل البلدان التي يوجدها فيها مشتركون على الموقع الأزرق.

بالنسبة للحسابات على تويتر، فإن حساب شخص مُتوفى سيتم حذفه بعد مرور ستة أشهر، فإدارة هذا الموقع تتعامل مع حسابات الأموات تماما مثلما تتعامل مع الحسابات غير الفعّالة، تحذف دوريًا كل حساب لم يزره صاحبه مدّة ستة أشهر. وقد ظهرت في الغرب، في الفترة الأخيرة، بعض مكاتب المحاماة المختصة في متابعة حسابات الأشخاص المتوفين على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث تقوم هذه المكاتب المختصة بتنفيذ وصايا أناس حول حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، في حال تركهم لوصية، هذا وقد كشفت إحصائيات حديثة أن من بين 1 مليار مشترك على الفايسبوك، 10 آلاف مشترك يموتون يوميًا، وفي السّنوات الثمانيّة الأولى من إطلاق الموقع ذاته، توفي 30 مليون مشترك، فهل سيفكر مارك زيكربارغ يومًا في إنشاء مقبرة اِفتراضية؟

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

صورة من قلب الحراك تثير جدلاً واسعًا

عمر عبداوي أثارت الصورة التي التقطها من المصوّر الهاوي خير الدين، نقاشا واسعا، بين مؤيد …

حراك 22 فيفري يُقاوم

حراك 22 فيفري يُقاوم

د. لطيفة لونيسي صدمتان سيّاسيتان عرفتهما الجزائر، تولّدت عنهما ممارسات تحكمية للسّلطة بدلا من الممارسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.