الجمعة، 23 أغسطس 2019

راقدة وتمونجي

سا 8 تاع الصباح: الطريق مَغلوقَة.

سا 9 تاع الصباح: الطريق مسَكْرَة.

سا 10 تاع الصباح: الطريق مْبَلْعَة.

الحداش، الطناش، الوحدة… ألف؟ ألفين طونوبيل؟ كل يوم غالقين الطريق. والسؤال يطرح نفسه: شكون راهو ف (البِيرُوات/ الشركات/ الورشات/ الشُونْطِيَاتْ…) شكون راهو خدّام؟

العالم قلّع وحنا حاصلين ف لوطوروت، الدنيا دارت وتدور وحنا في كل دورة كاين ميتين طونوبيل مْسَتْفِينْ مُور بعضهم. «روري» سقسات روحها إذا كاين حاجة في دزاير «تشبّه» للطبقة المتوسطة؟ «تشبّه» ولو شوية يا سيدي؟ صابت بلّي ناس بزاف ريعيون (من الرّيع، واللّي في حالتنا هو البترول، الله يذكره بالخير). كيما كلش في دزاير ريعي، من الفوق ونتا هابط! ناس عندها طونوبيلات، خدّامة (معليش توصل على التسعة للخدمة)، تدير في «عدل» تدّي دار وتزيد تدّي… يعني من جهة الدراهم… عندهم، بصّح واش يقدموا للمجتمع: والو! ربّي يجيب! لا خدمتهم تُعتبر مٌنتجة وتساهم زعما في صنع إقتصاد، ولا ولادهم (في الأغلب) عندهم خلفية ثقافية مليحة ووعي بواش راهم عايشين بخلاف القراية، على خاطر لحقنا لوقت النّاس كامل جابت «الباك» ودخلت «لافاك». يعني «روري» صابت بلّي كاين طبقة تدّي دراهم تع طبقة متوسطة بصّح ما عندهاش مؤهلات طبقة متوسطة، ما تنشر قِيَم في المجتمع ولا خدمتها تعتبر عمود فقري تاع المجتمع، ولا أولادها يعتبروا مكّمِلين لدورة حياة هذه الطبقةّ! المشكل ما راهوش في الطبقة المتوسطة برك، كيف كيف، من أعلى طبقة ونتا هابط… كامل داخلين في حيط. بصّح هذي الطبقة مفروض هي اللّي تشدْ المجتمع، مَشي تكون راقدة وتمونجي.

في اليونان، ربح «سيريزا» في الانتخابات. «سيريزا» هو حزب اليسار الراديكالي في اليونان. اللّي الاتحاد الاوروبي كان يخوّف ف اليونانيين ويقوللهم لو كان تنتخبوا اليسار أنساو المعونات… اليونانيين عندهم سنوات وهوما داخلين في حيط، تلاتين بالمية من الشعب بلا غاز ولا ظروف معيشة مليحة. النّاس ما تخدمش والرشوة دايرة رايها، قريب يبيعوا البلاد والاتحاد الاوروبي والبنك تاعو طاحوا عليهم. التقّشف اللّي درناه تحريشة، اليونانيين عاشوه حتى العظم. دارو الكوراج وخيّروا «سيريزا» اللّي بالاك راح يهلكهم في عوض يفيدهم، على جال حاجة وحدة: «سيريزا» باعلهم حاجة كبيرة على الدراهم: الحُلم (اللّي ما يوكلّش، على بالي) بصح الكوراج (سَاعَاتْ) خير من الدراهم.

 

إضافة تعليق

تعليق (تعليقات)

شاهد أيضاً

مع نورالدين عبّة.. في رحلة الشّعر والمسرح والحياة

بتاريخ 9 مارس 1979، نشر الصّحافي والقاصّ مرزاق بقطاش(1945)، في صحيفة «المجاهد الأسبوعي»، مقابلة، نظنّها …

الدّمية «باربي» تلبس الحجاب؟!

باربي، هي واحدة من أكثر الدّمى شهرة، في العالم، بيعت منها أكثر من مليار ونصف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.